منتديات مدرسة المشاغبين

مشاهدة : 1465
النتائج 1 إلى 7 من 7

مقالات مشابهه موضوع على صله

  1. طاقم تحكيم مصري يرفض رشوة من نادي مازيمبي الكونغولي
    بواسطة هدفي تسلل في المنتدى كورة رياضة كرة قدم Football Sports
  1. #1
    دروقبى غير متصل طالب متوسط
    الدولة
    حائل
    المشاركات
    168
    بسمِ الله الرحمن الرحيم

    تحية طيبة لكُل افراد اسرة الرزدنت ايفيل
    اتمني ان يَكون الجميع فِي صحة و عافية


    و هَذه المَرة اعود اليكمِ برؤيتي عَن الجُزء السادس
    للرزدنت ايفيل و كَيف يَجب ان تَكون نِهاية السلسلة و البِداية الجديدة
    ما بَعد الجُزء السابع
    طبعا جعلت القصة بَعد 25 سنة مِِن الراكون و ذلِك بما ان كابكوم
    تنزل اجزاءَ فرعية كثِيرة
    و ارجوا عدَمِ الحكمِ علي القصة مِِن الان
    فقد قسمتها الي جزئين
    و الآن سوفَ استعرض لكِن الجُزء الاول مِِنها



    و كَما جرت العادة فِي مِواضيعي الجرئية
    خذ لك كوب قهوة مِعتبر قَبل بِداية القصة
    و ثَُمِ ابدا بقراءة القصة






    رزدنت ايفيل الجُزء السادس


    ابطال القصة
    ليون
    باري
    ريبيكا
    كلير
    جون
    مِارك

    ضيوف الشرف
    كريس و ويسكر

    احداثَ القصة
    اسيا و اميريكا الشمالية



    الماضي الاليم



    منذُ بدات أول كارثة فايروسية فِي العالمِ فِي العامِ 1998 و انطلقت مِِن مِدينة راكون
    الهادئة حتّى انتشرت خارِجها و شهد مِعدل الحوادثَ الفايروسية القاتلة ارتفاع هائل مِن
    حادثة جزيرة روكفورت و دمار الراكون باكملها و حادثة الهند و افريقيا و مِطار هارفرد
    و كَانت شركة امبريلا هِي المتسَبب الاول فِي كُل هَذه الكوراثَ البيئية الَّتِي ادت الى
    هلاك الكثير مِِن الناس و بَعد انتشار خبر مِوت البيرت ويسكر بَعد الحوادثَ المتتالية التي
    تسَبب بها ويسكر فِي افريقيا
    ظن الجميع ان كُل شيء قَد وصل الي النِهاية مَِع سقوط امبريلا
    و مِوت ويكسر و ترقية كُل مِِن ليون كينيدي و كريستوفر ريدفيلد الي رتب عاليا في
    المؤسسة العسكرية الاميريكية
    اخيرا بدي و ان العالمِ سيعيش فِي سلامِ و استقرار
    و لكِن لَمِ تطول هَذه الفرحة كثِيرا حتّى اندلعت الحرب العالمية الثالثة فِي العامِ 2012
    بين دول الشرق الاوسط و دول الغرب
    حيثُ قامِ أحد الارهابيين بنشر وباءَ فايروسي غريب
    في دولة اسرائيل مِِن اجل تحقيق بَعض النبؤات الَّتِي تقول ان العالمِ سينتهي فِي العامِ ذاته

    مما ادي الي زعزعة الامن العالمي و اندلاع الحرب الشرسة الَّتِي لَمِ تتوقف الا بَعد بضعة
    اعوامِ بَعد ان اودت بحيآة الميلايين مِِن الضحايا الابرياءَ و مِنذُ ذلِك الحين اصبح
    ال تي فايرس هُو المنتج الاول و السلعة الاولي فِي عالمِ الممنوعات لاغراضابتزاز الدول
    و الافراد و التهديدات العسكرية بَين الدول و الهجمات الارهابية
    علي سبيل المثال
    ينشر الفايرس علي قرية فقيرة باكملها و يدمر كُل مِا فيها فِي يومِ و ليلة و ثَُمِ يرسل
    صاروخ نووي لتطهير المنطقة !
    و الكثير الكثير مِِن الحوادثَ البشعة جداً الَّتِي كَان
    سببها الاول هُو انتشر الفايرس علي نطاق واسع مِِن العالمِ باجمع و اصبح تواجده كبيرا جدا
    حيثُ يشَكل خطرا علي البشرية بشَكل عامِ !



    الآن بَعد 25 سنة مِِن كارثة الراكون

    بعد كُل هذ السنوات و هَذه الكوارثَ الفايروسية
    بدي ان هُناك ايد خفية خَلف الكواليس
    تحرك هَذه المؤامرات و قَد انتشرت هَذه الاشاعات فِي الصحافة الاميريكية بشَكل كبير حيث
    ان الاغلبية تقول " مِِن غَير المعقول ان تحصل مِِثل هَذه الكوارثَ بهَذه الشَكل المنظم
    و فِي اماكن مِحددة فِي العالمِ و فِي وقْت مِعين "
    خاصة بَعد الاشاعات الَّتِي تحومِ حَول ان
    هُناك كارثة فيروسية جديدة فِي مِنطقة اسيوية سكنية و صناعية فيها بقايا مِفاعلات نووية خطيرة
    , و العالمِ باجمع فقد الثقة بالولايات المتحدة و نفيها الدائمِ للامور و التقليل مِِن حجْمِ الكوارث
    و خاصة أنها البلد الوحيد الَّذِي يسيطر علي الاعلامِ العالمي و نشر الاخبار المعينة
    وقت مِا تُريد و عَن مِا تُريد



    و فِي احدي الايام
    رجل يردتي بزة سوداءَ و لديه الكثير مِِن الحرس قَد ذهب الي أحد السجون
    الأكثر امنية و حراسة فِي العالمِ لمقابلة ليون سكوت كينيدي
    الضابط السابق فِي البيت الابيض
    , صاحب ال 46 عامِ يقضي عقوبة السجن المؤبد فِي أحد أكثر السجون مِراقبة فِي العالم
    و الَّتِي بنيت علي انقاض مِدينة الراكون فِي الولايات المتحدة الاميريكية بتهمة الخيانة الوطنية
    في الحرب العالمية الثالثة
    و قَد اقيمت المحاكمة العسكرية و اثيرت الاسئلة حَول الموضوع
    و لكِن ليون لَمِ ينطق أي كلمة مِنذُ ذلِك الحين !

    فَتح باب الزنزانة و دخل الرجل مَِع سكرتيرته
    و بدي أنه رجل كبير فِي السن و صاحب مِركز
    مرموق فِي الحكومة الاميريكية ليون الَّذِي كبر فِي السن و ظهرت بَعض الخصلات البيضاءَ في
    شعره الطويل جداً و الَّذِي كَان جميلا فِي يومِ مِِن الايام
    حرك راسه الي الاعلي و نظر الى
    الرجل بهدوء لثواني مِعدودة و ثَُمِ عاد الي النظر الي الاسفل و استمر فِي تفكيره العميق



    ليون سكوت كينيدي
    , "تكلمِ الرجل الغامض" الضابط الاول فِي قوات الحرس القومي
    البايولوجي فِي الولايات المتحدة
    عمليات كبيرة فِي انقاذ العالمِ مِِن الشر الفايروسي بِداية مِِن الراكون
    , حادثة اميريكا الجنوبية
    اسبانيا
    هارفرد فيل
    .الخ
    4 اوسمة شرف و 3 اوسمة لانقاذ العالم
    و شارة القائد الشرفي الاعلي لقوات الولايات المتحدة
    و الآن مِرمي فِي سجن الراكون كالحثالة
    الَّتِي لا مِعني لها
    "يا لسخرية الاقدار
    أنت مِا زلت فِي الراكون رغمِ كُل هَذه السنوات"
    قالها الرجل فِي نِهاية حديثه

    التفت ليون الي الرجل مِبتسما ابتسامة سخرية
    "يبدو ان عملت بحثا شاملا عني"
    مِِن أنت يا هَذا

    باري وليامِ بورتون
    نائب رئيس الولايات المتحدة الاميريكية
    و أحد الناجين مِِن كارثة مِدينة الراكون
    اتشرف بلقائك مَِرة اخرى



    ليون بوجه بارد جداً و غاضب الاعين علي الحكومة "من الجيد رؤيتك مَِرة اخرى:"
    اتذكر اننا عملنا فِي مُِهمة مِيدانية مِعا قَبل سنوات طويلة و كنت شابا حينها
    و الآن اري انك تقدمت كثِيرا فِي السن علي المهامِ و قَد اصبحت فِي مِركز حساس
    (يقصد مُِهمة لعبة رزدنت ايفيل جايدن علي جهاز الجيمِ بوي)

    باري سعيدا لان ليون تعرف عَليه "نعمِ نعم
    لقد خضنا تلك التجربة مِعا"
    و لهَذه أنا هُنا بنفسي فِي هَذه اليوم

    ليون ساخرا
    مِتعجبا
    بارد الوجه و اعينه تكاد تنفجر مِِن الغضب
    " الا تري انني سعيد جداً بهَذه الحيآة الرغيدة هنا" ؟



    و ثَُمِ بدات السيدة بالحديث
    و قَبل ان تكمل أول كلمة
    قال لَها ليون "و مِِن أنتي ايضا"
    ردت عَليه بدبلوماسية شديدة
    أنا المستشارة ريبيكا تشامبرز سكرتيرة السيد باري بورتن
    من البيت الابيض
    و لارضاءَ فضولك
    هَذه المكان ليس بجديد علي ايضا
    فانا أحد الناجيات مِِن كارثة الراكون قَبل سنوات طويلة
    رد عَليها ليون بهدوء
    "قد تردد اسمك
    في احدي المرات
    اذن الامر يستحق سماعه" و ثَُمِ اكملت السيدة حديثها
    "قد قامت مِجموعة
    ارهابية باختطاف بَعض الشخصيات السياسية الهامة مِِن دول عالمية مِختلفة و عدَد هائل مِن
    المدنيين فِي مِنطقة مِجهولة فِي أحد مِنشات امبريلا السابقة فِي الغابات الاسيوية و القري القديمة
    و الَّتِي استخدمت كملاجئ ايامِ الحرب
    و الآن يهددون ان لديهمِ كمية مِِن الفايرس تكفي لهالك
    العالمِ باكلمه فِي وقْت قصير جدا
    و مِطالبهمِ تقتضي بتفكيك الولايات المتحدة الاميريكية
    و تسليمِ الرئيس الاميريكي لَهُمِ و الا سوفَ يكشون حقيقة الاختطافات و ينشرون مِا عندهم
    من فايرس
    قمنا بارسال فريق مِِن أفضل قواتنا الي ذلِك المكان و لكِن انقطع الاتصال بهم
    و آخر مِا وصلنا مِِن هُناك فيديو مِِن أحد اعضاءَ الفريق يظهر هذه"

    فيديو عَن وحوش بشعة جداً كَانت فِي الاصل بشر
    فهيئتها الخارجية مِِثل وحوش الليكر
    و لَها الهئية العامة للزومبي و الجاندوز و الماجيني
    و هِي تهاجمِ أحد المدنيين بالعض
    في اماكن غَير قاتلة فِي الجسمِ لغرض التعذيب و ثَُمِ تَقومِ بسلخ الانسان و بَعد ساعات يتحول
    الي هئيتهمِ و هِي وحوش ذكية و مِدركة للامور تتكيف مَِع كُل الاوضاع
    عدا أنهمِ غَير
    مسيطر عَليهمِ مِِن قَبل احد



    ليون غَير مِكترثَ بخطورة الامر و يتكلمِ بطريقَة ساخرة "لقد رايت اسوء مِِن ذلك" !
    لا اعلمِ مِاذَا تُريدون مِني و مِا دخلي فِي الامر
    رجل كبير فِي السن
    مِرمي فِي السجن لاعوام
    لن اعمل لحكومتكمِ مِجددا و كَما تعلمون انني لست مِرتزقة لكي اعمل مِِن اجل المال

    ربيكا ببرودة سوفَ نقدمِ لك كُل الامدادات اللازمة مِِن قوات و اجهزة و مِعدات
    علي ان تذهب الي هُناك و تحرر الرهائن و تقضي علي الارهابيين

    ليون غاضبا جداً "تري مِا هُو العرض القادم" حريتي مِقابل المهمة مِِثلا

    باري تحدثَ قائلا "سنعيد لك حريتك بالاضافة الي تكريمِ حكومي و اعادة لشرفك" مِاذَا تقول

    ليون "صدقني
    الامر لا يستحق ذلك" جد غَيري فانا لا اصلح لهَذه المهمة

    باري "انت الافضل لهَذه المهمة
    فانت لديك خبرة كبيرة فِي التعامل مَِع هَذه الامور
    و الكوارثَ الفايروسية و أيضا تصميمِ المنشآة الضخمة مِشابه تماما لمنشات امبريلا
    و القري و تضاريسها مِِثل قري اسبانيا الَّتِي كنت فيها
    بربك يا ليون يُوجد الكثير مِن
    الحيوات الَّتِي يُمكن ان تنقذها

    ليون غاضبا "اعتقد ان الزيارة انتهت"



    و رحل الرجل خائبا ذلِك اليَومِ و بَعد اسبوع مِِن ذلِك التاريخ
    اتت سيدة تدعي أنها تعرف
    ليون جيدا و لكِن ادارة السجن رفضت تماما دخولها
    الا أنها جلبت تصريح مِِن جهة علية
    و استطاعت الدخول و الذهاب لزيارة ليون كينيدي المحبط و الغاضب مِِن الزيارة المشؤومة التي
    كَانت فِي الاسبوع الماضي

    سمع ليون خطوات خارِج زنزانته الَّتِي لا يسمع مِِنها أي صوت الا اوقات تقديمِ الطعام
    فَتح الباب و دخلت كلير ريدفيلد الي الزنانة و حظنت ليون و تكاد الدمعة ان تنزل مِِن عينيها
    و قال لَها "ماذَا هُناك يا كلير" سنوات طويلة لا اراكي و الآن تاتين فجاة
    مِاذَا هُناك

    فقالت لَه لقد حصل الكثير مِِن الامور السيئة مِنذُ ذلِك اليَومِ المشؤومِ الَّذِي بسببها ان تقضي بقية عمرك
    هنا
    فقاطعها ليون "اعلمِ و لا اريد الحديثَ عَن ذلِك اليَومِ إذا سمحتي" فقد خسرت الكثير

    ارجوك يا ليون حاول ان تنسى مِا حصل
    فكريس يحاول ذلِك أيضا
    حيآة الكثير مِِن الابرياءَ علي المحك هَذه المرة



    المِ تكُن كذلِك حينها
    ليون غاضبا

    ارجوك انسي الماضي
    يُوجد اطفال هُناك يا ليون
    و بينهمِ مِارك ايضا

    و مِِن هُو مِارك
    رد عَليها ليون مِتسائلا

    فقالت أنه ولد يتيمِ تبنيته بَعد الحرب الدامية و قررت ان اربيه كابن لي
    و قَد كَان مَِع رحلة مِدرسية مِيدانية فِي احدي الاماكن الَّتِي تمت فيها الاختطافات

    لوهلة رق قلب ليون القاسي بسَبب جدران السجن و السنوات الطويلة الَّتِي قضاها هناك
    و قال لكلير
    "اذا عملت هَذه المهمة
    فالهدف الرئيسي سيَكون انقاذ الناس
    لكن ليس لصالح الحكومة أو لاي أحد آخر



    جلس ليون فِي أحد اركان الزنانة فِي تلك الليلة المظلمة علي غَير العادة فِي السجن يفكر
    و يفكر و الذكريات الاليمة لقصة سجنه كَانت تؤرقه جداً خصوصا كلما يتذكر مِا فقده
    و أنه قلب المهمة الجديدة الَّتِي بطريقَة أو باخري هِي خدمة للحكومة الاميريكية
    ليون لَمِ يستطع النومِ فِي تلك الليلة الصعبة جداً حتّى علي اعتي الرجال مِِثل ليون كينيدي
    و قامِ بالصباح الباكر مِقررا عمل المهمة مِِن اجل كلير ريدفيلد فقك


    فكت قيود ليون ذهب الي مِركز القيادة تَحْت حراسة امنية مِشددة لاخذ تعليمات المهمة
    و اختيار 25 رجل ليَكون فِي فريقه و اعطائهمِ التعليمات اللازمة لقتال الوحوش بطريقته الخاصة
    "اطلقوا النار علي الراس
    مُِهما كَان حجْمِ الوحش" و قَد اعدوا العدة و اخذوا الاسلحة الَّتِي يُمكن
    بها التعامل مَِع الوحوش بالطريقَة المثالية و يذكر أنه بَين افراد هَذه الفرقة المتميزة
    جون بورتن
    و هُو ابن نائب الرئيس الاميريكي و أحد ابرز الجنود فِي القوات المسلحة البايولوجية
    و كَان ليون مِستغربا مِِن وجوده فِي المهمة رغمِ مِركز والده الحساس
    الا ان هَذه الشاب القوي
    و الشجاع لا يخاف المخاطر فَهو مِقدامِ و مِِن الجيل الجديد مِِن المحاربين الَّذِي لا يخافون شيئا
    فبنيته ذكرت ليون بصديقه القديمِ جاك كراوزر
    الا ان ليون نفْسه لَمِ يفقد ذلِك البريق و الحس
    الساخر الَّذِي يتميز بِه رغمِ تقدمه فِي السن
    حتّى ان سنوات السجن اعطته جسمِ قوي
    و قدرة هائلة علي تحمل المشاق
    قامِ بحلاقة ذقنه و قص شعره الَّذِي كَان طويلا جداً فِي السجن
    و عاد الي هيئته فِي احداثَ اسبانيا و لكِن ببعض الشعر الابيض و شارب خفيف



    و انطلق الجميع بطائرة مِصفحة الي غيابهمِ الادغال الاسيوية مِِن اجل تنفيذ المهمة
    و المثير للسخرية ان الفرقة الَّتِي يقودها ليون بمهمة انقاذ الرهائن و تدمير الخطر البيولوجي

    اسمها



    S.T.A.R.S
    و هِي مِتخصصة للتكيكات العسكرية الضخمة و انقاذ الرهائن و قَد قامِ باري بتطوير
    هَذه القسمِ مِنذُ ان كَان مِجرد ضابط فيه و الآن جعله أحد أفضل فرق القوات المسلحة البايولوجية
    في الولايات المتحدة الاميريكية

    كان ليون فِي الطائرة و مِا زالت الذكريات تورقه مِِثل الكوابيس فِي النهار يفكر ويفكر كثِيرا
    جاءَ جون الي جانبه و تحدثَ مِعه قلِيلا و ساله بَعض الاسئلة الا ان ليون اجاب علي بَعضها
    و تجاهل بَعضها
    الا ان ذلِك الشاب كَان مِِن اكبر المتتبعين لقصص و مِغامرات
    ليون و كريس مَِع امبريلا و بقاياها

    وصلت الطائرة الي مِنطقة غريبة الاطوار فِي الادغال الافريقية و اسمها "العقارب البيضاء"
    و نسب لَها الاسمِ بذلِك لان اشجارها طويلة جداً و لا يتسلل لَها الضور الا لمدة ساعتين
    في اليَومِ عندما تَكون الشمس فِي قلب السماءَ و هِي كَانت مِنطقة لتربية نوع نادر مِِن العقارب
    البيضاءَ الَّذِي لا يتواجد الا فِي مِكان واحد فِي العالمِ و هُو هَذه المنقطة
    يبدو أنها مِنطقة قَبلية
    و لهَذه كَان علي الفريق النزول مِِن الطائرة فِي مِنطقة بعيدة جداً و مِِن ثَُمِ التوغل بسرية تامة
    الي الغابة و بهدوء حتّى لا يشعر بهمِ احد
    فهدفهمِ الاول هُو انقاذ الرهائن و مِِن ثَُمِ التعامل
    مع الخطر البايولوجي



    و اثناءَ النزول مِِن الطائرة

    التفت جون بورتون الي ليون قائلا "لي الشرف ان اكون فِي مُِهمة مِيدانية مِعك يا سيدي"
    و رد عَليه ليون مِتعجبا
    "و أنا كذلِك يا صديقي
    و لكِني خائف مِِن ان هَذه الشرف لَن يدومِ طويلا"
    " لأنها سوفَ تَكون المهمة الاخيرة لي
    لكِن أنت سيَكون لك مِستقبل طويل فِي خدمتهم"
    و ثَُمِ التفت الي الجهة المقابلة قائلا "حظا مِوفقا فِي المهمة"

    بدا 25 رجل مِِن أفضل الرجال الَّذِي يُمكن ارسالهمِ لمثل هَذه المناطق فِي العالمِ بالتوغل
    في الغابات بهدوء تامِ دون ان يشعر بهمِ أي شيء حولهم
    درجة الحرارة مِرتفعة و كَانوا مِا زالوا
    في الصباح الباكر أي ان المنطقة مِظلمة ايضا
    و الرطوبة فِي ارتفاع مِستمر
    مِضت ساعات
    علي المسير فِي الادغال و بدا بَعض الرجال بالشعور بالارهاق

    و مِا ان وصلت الشمس الي قلب السماءَ بدات تتضح الرؤية قلِيلا و شعر بَعض الرجال بالسعادة
    و البعض الاخر لَمِ يكن يحرك ساكنا و ينتظر اوامر ليون و الَّذِي بدوه قرر ان يعطيهمِ نصف ساعة
    من الاستراحة
    و مِا ان قال ذلِك الا ان سمعوا صوتا غريبا بَين الاغصان

    فجاة

    هاجمتهمِ بَعض الحيوانات المفترسة بشراسة مِفرطة و فِي أول هجومِ فقد أحد جنود الكشافة
    لليون راسه مِِن قَبل اسد احمر الاعين و يهاجمِ لغرض التعذيب و ليس القتل
    بدا الفريق باطلاق
    النار بطريقَة عشوائية بسَبب الذعر و نسوا اوامر ليون باطلاق النار علي الراس مُِهما كَان الوحش
    حجمه
    الا ان ليون اخرج مِسدس ال 9 مِلي مِتر الخاص بِه و قَبل ان تنتهي الذخيرة الاول قام
    بوضع الاسدين و الفهد و النمر ارضا دون حراك

    ساد الهدوء لدقائق لان الفريق لَمِ يصدق مِا حصل بَعد
    الرجل الَّذِي هاجمته الحيوانات
    ما زال حيا الا أنه مِقطع الوجه و جثته مِخربة الا ان الاوردة الرئيسية فِي الجسمِ مِا زالت تعمل جيدا
    و هَذه امر غريب جداً مِما جعلهمِ يبقون علي حياته و يحاولن علاجه خِلال الساعة القادمة
    الا ان جسد الرجل لَمِ يكن يبدي أي استجابة للعلاج أو حتّى لَمِ تسوء حالته بسَبب النزيف الخفيف
    حينها قرر جون بورتن ان يطلق عَليه النار و يعطيه الموت الرحيمِ أفضل مِِن العذاب
    الا ان أحد الرجال و هُو المساعد الطبي اعترض بشدة علي هَذه القرار و دار بينهمِ حوار ساخن
    كان للطبيب الحسمِ فِي النهاية
    و بَعد دقائق مِِن الخلاف تقدمِ ليون و رائ أنه مِِن غَير الصواب
    ترك الرجل أو قتله لانه واحد مِِنهم
    فحمل الرجل علي الاكتاف و تقدموا بِه و قَبل ان تبتعد الشمس
    عن قلب السماءَ و بِداية الظلامِ الحالك



    تقدمِ الجميع و وجدوا قرية غريبة الاطوار
    فيها بَعض البشر الغرباءَ مِِثل الَّذِين
    شاهدهمِ ليون فِي اسبانيا الا أنه كَانت لديهمِ طقوس غريبة جدا

    كان أحد الجنود و هُو بيجامين
    و كَانت لديه بَعض الخبرة عن
    ثقافات الشعوب و الاسطاير الَّتِي تدور حولها و قَد بدا بالحديثَ مَِع الفريق

    عندما يبلغ الشخص سن البلوغ يقومون بحبسه فِي غرفة و ياتون لَه باحد اقرابه مِِن العائلة
    من اجل ان ياكله و بَعد ان تنتهي الوجبة يقومون باخذ الشخص الي وسَط القرية و يبدؤن
    بحرقه و يعودون الي مِنازلهمِ و لا يخرجون الا فِي اليَومِ التالي و كَان هُناك ندائا يعيدهمِ الي مِنازلهم

    ما هَذه الغباءَ قال أحد الجنود مِستغربا مِِن هول الموقف
    رد عَليه الاخر أنه الجنون بحد ذاته
    و اخذ ليون نفْسا عميقا و قال لهم
    "هَذه مِا تراه عندما تدخل الحروب البايولوجية
    هَذه ليست مُِهمة قتل زومبيات
    او التخلص مِِن بَعض الماجيني فِي مِحل تسوق ايها الرجال
    أنها مُِهمة لَمِ تشهدوها مِِن قَبل"



    اليكمِ الخطة
    قالها ليون و مِا زال يفكر فِي قضية سجنه و تلك الامور الَّتِي مِا زالت تؤرقه

    و فجآة قَبل بدا سرد الخطة
    و اثناءَ حرق الرجل وسَط القرية

    جاءَ فريق غريب مِرتدين بزات الخطر البايولوجي و كَانهمِ مِِن امبريلا
    و قاموا باخذ جثة الرجل المحروق و قَد سلخ جلده تماما و اصبح شكله مِِثل وحوش
    الليكر و لكِن بهئية بشرية الا أنه فاقد الوعي

    كاد أحد الجنود ان يطلق النار الا ان ليون امَره بالتوقف و التروي فِي رسمِ الخطة و التقدمِ بهدوء
    رغمِ ان هَذه لَمِ تكُن مِِن عادات ليون فقد كَان يرمي نفْسه فِي المهالك بِدون حسبان
    اما الان
    فَهو يحسب كُل شيء
    تقدمِ جون اليه بَعد دقائق "ما بالك يا ليون
    لماذَا لَمِ تجعلنا نقضي
    عليهمِ و نقبض علي احدهمِ للاستجواب "
    رد عَليه ليون
    نحن لَمِ نتفحص المنطقة جيدا
    ربما كَان هُناك خطر مِحدق و أنا لا اريد ان اعرض حيآة 25 رجل للخطر مَِرة اخري !

    تفاجا جون و رد علي ليون "مَرة اخري " و رد ليون بسرعة
    لا عليك اترك الامر لي

    استغرب جون ان قدوته و أحد أفضل الجنود البايولوجيين فِي التاريخ الاميريكي
    يتردد بهَذه الطريقَة الغريبة علي شخص مِِثله

    و ثَُمِ بدا ليون بتقسيمِ الفريق الي 3 مِجموعات و كُل فرقة تعمل علي التاكد مِِن تامين المنقطة الشرقية
    و الغربية و فِي الفرقة الثالثة كَان هُو مَِع جون بضعة رجال يامنون وسَط القرية و يبحثون عَن مِركز
    امن لرتشارد
    الجندي المصاب مِعهمِ مِِن اجل اخفائه فِي ذلِك المكان و ينجزوا المهمة و يعودون له
    لانه بدي لَهُمِ ان هَذه الرجل يرفض الموت أو الموت يرفضه !

    تقدموا بهدوء فِي القريبة و بَعد ان امنوها و تاكدوا مِِن ان السكان لَن يخرجوا الا فِي صباح اليَومِ التالي
    بدا الفريق بالبحثَ عَن دلائل قَد تقودهمِ الي مِكان الرهائن و مِكان اختطاف الرئيس

    و فِي وسَط القرية بدؤا بفحص المكان الَّذِي كَان الرجل مِعلقلا فيه و بَعد دخول ساعات الليل الاولى

    فجآة و علي غَير العادة خرج جميع السكان فِي ان واحد و بدؤا بالهجومِ علي الفريق
    الذي اخذ الاسلحة و لكِنهمِ وَضعة الذخائر الاضافية فِي المنزل الَّذِي اخفوا فيه صديقهمِ المصاب رتشرد

    كان هجومِ السكان اعتياديا و لَمِ يكن ببشاعة مِما جعل الجنود لا يستخدمون الاسلحة الثقيلة
    الا ان عدَدهمِ كَان لا يحصي و لا يعد و احدهمِ انفجر راسه و قامِ بقضمِ راس أحد الجنود مَِع ليون
    الذي هرع بسرعة فِي ذلِك الوقت الي أحد اطراف القرية
    "هيا" بسرعة علينا ان نكون فِي احد
    اطراف القرية حتّى نستطيع وَضعهمِ فِي الوسط و ابادهتهمِ جميعا و فِي نفْس الوقت سنكون قريبين
    من الذخائر و اثناءَ الركض كَان القرويين يقفزون عَليهمِ بطريقَة غريبة فقد كَانوا سريعين للغاية
    و غَير مِتوقعين الخطوات

    قامِ جون باخذ أحد الاسلحة الثقيلة و صرخ عاليا و بدا باطلاق النار بدقة و شراسة و كَانت
    اعينه تلتهب مِِن الكره و الحقد علي الحيوانات البشرية الَّتِي تسببت بايذاءَ الفريق و حتّى بَعد
    موت كُل مِِن فِي القرية استمر جون بضرب النار بجنون حتّى استطاع ليون ايقافه و عادوا الى
    المنزل ليجدوا ان رتشارد قَد اختفي مِِن المنزل
    يبدو ان احدهمِ اخذه "قال أحد الجنود " و رد
    عليه الاخر
    صحيح لانه لَمِ يكن قادرا علي الحراك

    و كَان الفريق باكمله فِي حالة ذهول مِِن الموقف و لكِنهمِ قرروا التوغل الي الامامِ مِِن اجل
    اكمال المهمة و انقاذ الرهائن
    و قَد فاجتهمِ الكثير مِِن الالغاز و الاماكن المظلمة و الغربية في
    القرية حيثُ هاجمتهمِ بَعض الذئاب و الحيوانات المفترسة حتّى وصلوا الي المنشآة الَّتِي قيل ان
    الرهائن فيها
    المنشآة فِي تقسيمها تشبه تماما مِختبرات امبريلا مِِن ناحية التقسيمِ و الابواب الالية
    و يبدو ان الحرب العالمية الَّتِي حصلت لَمِ تؤثر علي تلك المنطقة و المختبرات كَانت بحالة جيدة
    و لكِن المكان مِظلمِ جداً و مَِع تقدمِ الفريق وجدوا ان الوحوش البشرية الَّتِي تشبه الليكر لَمِ تعد تظهر
    و فِي نفق مِظلمِ جداً جداً جدا
    ظهر لَهُمِ قاطع الرؤوس و الصياد العظيمِ وحش "الهنتر" و قامِ بمهاجمة
    احد الجنود فِي الظلام
    الظلامِ حالك و لا يُريدون اطلاق النار عشوائيا حتّى لا يصبون بَعض
    فقامِ ليون باخراج سكينه و قاتل الوحش فِي مِبارآة صعبة جداً جداً جداً و لكِنه تغلب عَليه و قطع راس
    قاطع الروؤس
    يبدو ان العمر لَمِ يؤثر فِي هَذه الرجل اطلاقا
    قالها أحد الرجال لجون بورتن !

    و تقدموا الي الامامِ و وجدوا بَعض الملفات الَّتِي اعطتهمِ اسماءَ الوحوش و الاماكن
    و الكثير مِِن المعلومات
    حتّى وصلوا الي مِكان خالي مِِن الوحوش يبدو كَانه مِهبط طائرات مِروحية

    ليون "اشعر ان هُناك امر غريب حَول هَذه المكان"
    اشعر اننا قريبون جداً مِِن الرهائن
    , انبطحووووااا



    أكثر مِِن 100 رجل يطلقون النار علي فرقة ليون الَّتِي ابيدت تماما و لَمِ يبقي مِِنها رجل علي قيد الحيآة !

    و كَان أحد الرجال يرتدي مِلابس فاخرة مِِن الاعلي يضحك و يضحك و امر رجاله بالعودة لاخذ الجثثَ بَعد فترة

    اصيب ليون اصابات بليغة جداً و بقي جون علي قيد الحيآة و هَذه كَانت اعجوبة

    ليون مِتاثرا بجارحه و يكاد يغمي عَليه "هههه 25 رجل مَِرة اخرى" و جون لَمِ يقوي علي الحراك !

    To be continuou
    ..





    اهمِ النقاط فِي القصة

    البطل ليون
    بدات حيثُ البِداية الاصلية فِي الراكون و لكِن هَذه المَرة سجن الراكون
    ظهور كلير
    اعادة باري و ريبيكا الذان اخفتهمِ كابكوم
    ظهور شخصيات جديدة مِِثل مِارك ابن كلير و جون ابن باري
    الكثير مِِن الغموض يحيط القصة








    هَذه كَانت مِجرد مِقدمة و فِي الجُزء القادمِ مِِن القصة سوفَ يَكون ضخمِ جداً و سوفَ يَكون الاخير

    ستعرفون التالي

    مِِن هُو الرجل الَّذِي امر باطلاق النار علي المجموعة فِي النهاية
    قصة ال 25 رجل القديمة
    لماذَا سجن ليون
    لماذَا ذهبت كلير الي ليون لطلب المساعدة و لَمِ تذهب الي كريس
    مِاذَا حل بكريس بَعد الحرب العالمية الثالثة
    كَيف لليون ان ينقذ الرهائن و يكاد يموت
    كَيف سيعود البرت ويسكر !

    و الكثير مِِن الاسرار الَّتِي سوفَ تَكون النِهاية المثالية للرزدنت ايفيل 6
    و سوفَ تفَتح الباب للاجزاءَ القادمة مِِن السلسلة

  2. #2
    دروقبى غير متصل طالب متوسط
    الدولة
    حائل
    المشاركات
    168
    افا 56 مِشاهده ولا رد واحد

  3. #3
    faris-x غير متصل طالب ابتدائي
    المشاركات
    104
    مشكوووور والله يعطيك الف عافيه

  4. #4
    دروقبى غير متصل طالب متوسط
    الدولة
    حائل
    المشاركات
    168
    عفوا مِتحمس بس مِتَى يبي ينزل

  5. #5
    edd91 غير متصل طالب ابتدائي
    الدولة
    مختبر الهندسة
    المشاركات
    136
    مشكوووور والله يعطيك الف عافيه

  6. #6
    ع‘ــآآشق التــيووس غير متصل طالب ابتدائي
    الدولة
    فوق الأرض تحت السماء
    المشاركات
    59
    مُمكن سؤال


    الحين يومِ تكتب القصه كَمِ يومِ جلست ولا نسخ و لصق


    تسلمِ اصابيعك

  7. #7
    اقوا مشاغب. غير متصل طالب متوسط
    المشاركات
    165
    مشكور وما قصرت


Content Relevant URLs by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.