منتديات مدرسة المشاغبين

مشاهدة : 585
النتائج 1 إلى 2 من 2

مقالات مشابهه موضوع على صله

  1. هل المتنبي ادعى النبوة فعلا ؟
    بواسطة حسين عارف في المنتدى الشعر قصائد عربية قصايد شعراء قصيدة شاعر
  2. ادعى انه اعمى 15 سنه حبًا لزوجته‏
    بواسطة MIDO 32 في المنتدى اجمل قصص افضل قصة Stories Story
  3. عمل شيطاني انتشر بين بناتنا
    بواسطة نورهيثم في المنتدى عالم سيدتي المرأة
  4. موسوعة الشبهات (الرد علي الشبهات في الاسلام )
    بواسطة xctwmkluert في المنتدى كمبيوتر حاسب تعريفات قطع صيانة اجهزة Computer
  1. #1
    احزان امة غير متصل جاي معه ملفه
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    13
    الرد علي شبهة ان الاسلامِ انتشر بحد السيف
    هو مِِن اعظمِ المطاعن فِي زعمهمِ المفتري علي الاسلامِ وبيان ضعف هَذه الدعوىبالامور الاتية
    الاول
    \ ان الله يبغض الكفرويجازي عَليه فِي الاخرة يقينا وكذا يبغض العصيان
    وقد يعاقب الكفار والعصآة فِي الدنيا أيضا فيعاقب الكفار تارة بالاغراق عموما
    كَما هُو فِي عهد نوح عَليه السلامِ فانه اهلك ذي حيوة غَير اهل السفينة بالطوفان
    وتارة بالاغراق خصوصا كَما فِي عهد مِوسي عَليه السلامِ حيثُ اغرق فرعون وجنوده
    وتارة بالاهلاك مِفاجآة كَما اهلك اكبر الاولاد لكُل انسان مِِن اهل مِصر كَما هُو مِصرح بِه فِي الاصحاح العاشر مِِن سفرالخروج
    ونارة بامطار الكبريت
    والنار مِِن السماءَ وقلب المدن كَما هُو فِي عهد لوط عَليه السلامِ فانه اهلك سادومِ
    وعامورة ونواحيهما بامطار الكبريت والنار وقلب المدن
    وتارة باهلاكهمِ بالامراض
    كَما اهلك الاسدوديين بالبواسير كَما هُو مِصرح بِه فىالاصحاح الخامس مِِن سفر صموئيل الاول وتارة بارسال الملك لاهلاكهمِ كَما فعل بعسكر الاثوريين حيثُ ارسل
    ملكا فقتل مِِنهمِ فِي ليلة واحدة مِائة وثمانين الفا كَما هُو مِصرحبه فِي الاصحاح التاسع عشر مِِن سفر الملوك الثانى
    وتارة يَكون عقاب العصآة أيضا بالخسف والنار كَما اهلك قورح ودثان وابيرمِ وغيرهمِ لما خالفوا مِوسي عَليه السلامِ فانفلقت الارض وابتلعتهمِ ونسائهمِ واولادهمِ واثقالهمِ ثَُمِ خرجت نار فاكلت مِائتين وخمسين رجلا كَما هُو مِصرح بِه فِي االاصحاح السادس عشر مِِن سفر العدد
    .وتارة بالاهلاك المفاجىء كَما اهلك اربعة عشر الفا وسبعمائة لما لما خالف بني اسرائيل فِي غد هلاك هلاك قورح وغيره ولو لَمِ يقمِ هارون عَليه السلامِ بَين الموتي والاحياءَ ويستغفر للقومِ لهلك الكُل بغضب الرب فِي هَذا اليَومِ كَما هوهو مِصرح بِه فِي في نفْس الاصحاح وتارة بارسال الحيات المؤذية كَما ان بني اسرائيل لما خالفوا مِوسي عَليه السلامِ فجعلت تلدغهمِ فمات كثِير مِِنهمِ كَما هُو مِصرح بِه فِي الاصحاح الرابع والعشرين مِِن سفر العدد
    وقد لا يعاقب الكفار
    والعصآة فِي الدنيا الا تري علي زعمِ المسيحين كَانوا أفضل مِِن مِوسي وسائر انبياءَ بني اسرائيل وان قاتليهمِ عندهمِ اسوا مِِن كفار عهد نوح ولوط وموسي عَليهمِ السلام
    وقتل نيرو الظالمِ المشرك الَّذِي الَّذِي كَان مِلك بطرس الحواري وزوجته وبواس وكثيرا مِِن المسيحين باشد انواع القتل

    الثانى\
    ان الانبياءَ السابقين قتلوا الكفار وسبوا نسائهمِ وذراريهمِ ولا تختص هَذه الامور بشريعة مِحمد صلي الله عَليه وسلمِ بل ان مِِن طالع العهدين وجد شواهد
    كثيرة لهَذا الكلامِ مِِنها:
    1 فِي الاصحاح العشرين مِِن سفر الاستثناءَ هكذا10(واذا دنوت مِِن قرية لتقاتلها
    ادعهمِ اولا الي الصلح)11(فان قَبلت وفتحت لك الابواب فكل الشعب الذىبهايخلص
    ويكونون لك عبيدا يعطونك الجزية)12(وان لَمِ ترد تعمل مِعك عهدا وتبتدي بالقتال
    معك فقاتلها انت)13(واذا سلمها الرب الهك بيدك اقتل جميع مِِن بها مِِن جنس الذكربفمِ السيف)14(دون النساءَ والاطفال والدواب وما كَان فِي القرية غَيرهمِ واقسمِ للعسكرالغنيمة باسرها وكل مِِن سلب اعدائك الَّذِي يعطيك الرب الهك)15(
    وهكذا فافعل بِكُل القري البعيدة مِنك جداً وليست مِِن هَذه القري الَّتِي ستاخذها
    ميراثا)16(فاما القري الَّتِي تعطي أنت اياها فلا تستحبي مِِنها نفْسا البته 17(ولكن
    اهلكهمِ اهلاكا كلهمِ بحد السيف الحيثى.والامورى.والكنعانى.والفرزى.والحوابى.واليابوسى ما اوصاك الرب الهك)
    فظهر مِِن هَذه العبارة ان الله امر فِي حق القبائل الست ان يقتل بحد السيف كُل ذي حيآة مِِنهمِ ذكورهمِ واناثهمِ واطفالهم
    وفي الاصحاح الثالثَ والعشرين مِِن سفر الخروج23(وينطلق مِلاكي أمامك فيدخولنك علي الاموريين والحيثانيين والفرزانيين والكعنانيين والحواربيين واليابوسانيين الَّذِين أنا اخرجهمِ 24(لا تسجدن لالهتهمِ ولا تعبدها ولا تعمل كاعمالهمِ ولكن خربها تخريبا واكسر اوثانهم)
    وفي الاصحاح الثاني والعشرين مِِن سفر الخروج20(من يذبح للاوثان فليقتل).
    وفي الاصحاح12من سفر صموئيل الثاني 29(فجمع داود جميع الشعب وسار الى
    راية فحارب اهلها وفتحها 30(واخذ تاج مِلكهمِ عَن راسه وكان وزنه قنطار مِِن الذهب وكان فيه جواهر مِرتفعة ووضعوه علي داود وغنيمة القرية اخرجها كثِيرةجدا)31(والشعب الَّذِين كَانوا فيها اخذهمِ ونشرهمِ بالمناشيروداسهمِ بموارج
    حديد وقطعهمِ بالسكاكين واجازهمِ بقمين الاجاجركذلِك صنع بجميع قري بني عمون ورجع داود وجميع الشعب الي اورشليم)
    وقد عد داود عَليه السلامِ جهاداته هَذه مِِن الحسنات حيثُ قال فِي الزبور الثامن عشر20(ويجازيني الرب مِِثل بري ومثل طهارة يدي يكافئنى)21(لاني حفظت طرق الرب ولمِ اكفر بالهى)22(لان جميع احكامه قدامي وعدله لَمِ ابعده عنى)
    23(واكون طهارة يدي قدامِ عينيه)
    وقد شهد الله ان جهاداته وسائر اعماله مِقبولةعِند الله الاصحاح14من سفر الملوك الاول8(داود عبدي الَّذِي حفظ وصاياي وتبعني مِِن كُل قلبه وعمل بما حسن أمامى)
    وفي الاصحاح 18من سفر الملوك الاول ان ايليا عَليه السلامِ ذبح اربعمائة وخمسين رجلا مِِن الَّذِين يدعون أنهمِ انبياء

    الثالث\
    لا يشترط ان تَكون الاحكامِ العملية الموجودة فِي الشريعة السابقة باقية فِي الشريعةاللاحقة بعينها بل لا يشترط ان تَكون باقية بعينها فِي نفْس الشريعة الواحدةمن اولها الي اخرها بل يجوز ان تختلف هَذه الاحكامِ بحسب اختلاف المصالح والازمنة والمكلفين فكان الجهاد مِشروعا فِي الشريعة الموسوية علي طريق مِِن اشنع انواع الظلمِ عِند مِنكري النبوة ولمِ تبق مِشروعيته فِي الشريعة العيسوية وما كَان بنو اسرائيل مِامورين بالجهاد قَبل خروجهمِ مِِن مِصر وصاروامامورين بِه بَعد خروجهمِ مِِنها وعيسي عَليه السلامِ يقتل الدجال وعسكرهبعد نزوله كَما هُو مِصرح بِه فِي الاصحاح الثاني مِِن الرسالة الي اهل تسالونيفى
    وكذالا يشترط ان تَكون مِعاملة الكفار والعصآة علي طريقَة واحدة كَما تبين مِِن الامر الاول فلا يجوز لمن يعتقد النبوة والوحي ان يعترض فِي مِِثل هَذه الامور علي شريعة فلا يجوز لَه ان يقول ان ان اهلاك كُل ذي حيوة غَير اهل السفينة فِي طوفان نوح عَليه السلامِ واهلاك اهل سادومِ وعاموره ونواحيهما فى
    عهد لوط عَليه السلامِ وكذا لايجوز ان يقول ان قتل الاممِ السبعة كلها وقْتل اولادهمِ الصغار الَّذِين مِاكانوا اقترفوا ذنب ظلم
    او ان جهادات داود عَليه السلامِ وسائر الانبياءَ الاسرائلية عَليهمِ السلامِ أو ان ذبح ايليا اربعمائة وخمسين رجلا مِِن انبياءَ بعل أو ان قتل عيسي عَليه السلامِ بَعد نزوله للدجال وعسكره ظلمِ وفي هَذه الاحكامِ اجبار بان يثبت الانسان علي الشريعة الموسوية لاجل الخوف مِِن القتل أو الرجمِ وظاهر ان الايمان القلبي لايمكن ان يحصل بالاجبار فامثال هَذه الاحكامِ لاتَكون مِِن جانب الله فمن يقول هَذا يعد مِلحدا غَير مِعتقد بالنبوة

    الامر الرابع\
    ان حكمِ الجهاد فِي الشريعة المحمدية هكذا يدعي الكفار اولا بالموعظة
    الحسنة الي الاسلامِ فإن قَبلوه فبها ويكونون امثالنا وان لَمِ يقبلوا فحكمهمِ القتال ان
    كانوا مِِن مِشركي العرب كَما كَان هَذا الحكمِ فِي الشريعة الموسوية فِي حق الاممِ السبعة والمرتد والذابح للاوثان والداعي لعبادتها وان كَانوا مِِن غَير العرب يدعون الي دفع الجزية والطاعة فإن قَبلوا صارت دمائهمِ كدمائنا واموالهمِ كاموالنا وان لَمِ يقبلوا فيحاربون و إذا كَان المقامِ مِقامِ الكلامِ علي هَذا فلا ابلغ مِِن الرد بكتاب الامان مِِن عمر بن الخطاب رضي الله عنه لنصاري الشامِ ليظهر غلي الناظر اللبيب هكذا(بسمِ الله الرحمن الرحيمِ هَذا مِا اعطي عبد الله عمر امير المؤمنين اهل ايليا مِِن الامان امانا لانفسهمِ وكنائسهمِ وصلبانهمِ سقيمها وبرها وسائر مِلتها أنها لا تسكن كنائسهمِ ولا تهدمِ ولا ينقض مِِنها ولا مِِن صلبانهمِ ولا شىء مِِن اموالهمِ ولا يكرهون علي دينهمِ ولا يضار احدمنهمِ ولا يسكن ايليا أحد مِِن اليهود وعلي اهل ايليا ان يعطوا الجزية كَما يعطي اهل المدائن وعليهمِ ان يخرجوا مِِنها الرومِ واللصوص فمن خرج مِِنهمِ فَهو امن علي نفْسه وعليه مِِثل مِا علي اهل ايليا واللصوص فمن خرج مِِنهمِ فَهو امن علي نفْسه وعليه مِِثل مِا علي اهل ايليا واللصوص فمن خرج مِِنهمِ فَهو امن علي نفْسه وعليه مِِثل مِا علي اهل ايليا ان يعطوا الجزية كَما يعطي اهل المدائن وعليهمِ ان يخرجوا مِِنها الرومِ واللصوص فمن خرج مِِنهمِ فَهو امن علي نفْسه وعليه مِِثل مِا علي اهل ايلياءَ مِِن الجزيةومن احب مِِن ايلياءَ ان يسير بنفسه وماله مَِع الرومِ ويخلي بيعتهمِ وصليبهمِ فانهمِ امنون علي انفسهمِ وعلي بيعتهمِ وعلي صليبهمِ حتّى يبلغوا مِامنهمِ ومن كَان فيهامن اهل ايلياءَ مِِن الجزية ومن شاءَ رجع الي ارضه وانه لا يؤخذ مِِنهمِ شىء حتّى يحصد حصادهمِ وعلي مِا فِي هَذا الكتاب عهد الله وذمته وذمة رسوله صلي الله عَليه وسلمِ وذمة الخلفاءَ وذمة المؤمنين إذا اعطوا الَّذِي عَليهمِ مِِن الجزية شهدعلي ذلِك مِِن الصحابة رضي الله عنهمِ خالد بن الوليد وعمرو بن العاص وعبد الرحمن بن عوف ومعاوية بن ابي سفيان وكل الناس يعرفون شدة عمر فِي الاسلامِ ولما دخل المسلمون ايلياءَ مِا قتلوا أحد ولا اكره أحد علي الاسلامِ والفرق بَين الشريعة المحمدية والموسوية فِي مِسالة الجهاد ان الكافر يدعي اولابالموعظة الحسنة الي الاسلامِ بخلاف الشريعة الموسوية أنه حكمِ بقتل النساءَ والصبيان إذا كَانوا مِِن الاممِ السبعة بخلاف الشريعة المحمدية فإن هؤلاءَ لا يقتلون وان كَانوا مِِن مِشركي العرب كَما كَانوا لا يقتلون فِي الشريعة الموسويةأيضا إذا كَانوا مِِن غَير الاقوامِ السبعة المشاراليها
    بسمِ الله الرحمن الرحيم(بل نقذف بالحق علي الباطل فيدمغه فاذا هُو زاهق)


  2. #2
    أبوسعد1973 غير متصل جاي معه ملفه
    الدولة
    -----
    المشاركات
    32
    موضوع مِمتاز ورائع جزاك الله خير


Content Relevant URLs by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.