اعراض التهاب الدم



فقر الدمِ

حالة مِرضية تتميز بنقص فِي عدَد كريات الدمِ الحمراءَ أو نقص كمية الخضاب الهيموقلبين تَحْت الحد الطبيعي




ولكن مِا هُو الخضاب الهيموقلبين)..


هو البروتين الحامل للاكسجين مِِن الرئة الي انسجة الجسمِ المختلفة عَبر بوابة القلب
وفقر الدمِ يؤدي الي نقص الكريات الحمراءَ أو نقص كمية الخضاب فيؤدي ذلِك الي نقص كمية الاكسجين الواصلة الي اعضاءَ الجسمِ مِما يؤدي الي الاعراض التالية:

الارهاق
الضعف
عدَمِ القدرة علي اداءَ المجهود البسيط
مع صداع خفيف
ولكن إذا كَان فقر الدمِ كبيرا فقد يؤدي الي اعراض خطيرة مِِثل الذبحة الصدرية أو الجلطة الدماغية


ويمكن اكتشاف فقر الدمِ عَن طريق فحص مِخبري بسيط للدمِ يتوفر فِي كافة المستشفيات والمستوصفات ومراكز الرعاية الاولية لكونه ابسط تحاليل الدمِ ويسمي cbc أو fbc




اسباب فقر الدمِ

هُناك ثَلاثة اسباب رئيسية:

1 النزيف


2 انخفاض انتاج الكريات الحمراء


3 زيادة هلاك الكريات الحمراء




النزيف..


أكثر الاسباب شيوعا لفقر الدمِ واسبابه أكثر مِِن ان تحصي كالحوادثَ والجراحة والولادة والدورة الشهرية والنزيف مِِن الانف أو البواسير أو القرحة أو اورامِ الجهاز الهضمي أو الجهاز البولي


وعِند حدوثَ النزيف يستثار نخاع العظمِ لتعويض النقص ولكن عندما يَكون النزيف كبيرا فانه يصعب تعويضه بِدون نقل الدم
ويصاحب النزيف الشديد انخفاض فِي ضغط الدمِ ونقص فِي امدادات الاكسجين


ويتِمِ علاج ذلِك حسب سرعة النزيف وشدته
فان كَان النزيف غزيرا فلا بد نقل الدمِ لتعويض الكمية ولابد مِِن علاج مِسَبب النزيف وينصح باعطاءَ حبوب الحديد لتعويض النقص




انخفاض انتاج الكريات الحمراء..


يحتاج الجسمِ الي عدَد كبير مِِن العناصر والفيتامينات اللازمة لانتاج الكريات الحمراءَ ومن أهما عنصر الحديد وفيتامين ب 12 وحمض الفوليك وكميات قلِيلة جداً مِِن فيتامين ج والنحاس ومستوي مِحدد مِِن الهرمون المنشط لانتاج خضاب الدمِ وبدون كمية كافية مِِن العناصر السابقة يَكون انتاج كريات الدمِ الحمراءَ والهيموقلبين بطيئا وغير كاف وقد تَكون الكريات غَير فعالة
كَما يكثر هَذا الداءَ عِند وجود الامراض المزمنة كالفشل الكلوي والسرطان والالتهابات المزمنة والروماتيزم


ويتِمِ تشخيص هَذا النوع مِِن فقر الدمِ عَن طريق عينة مِِن الدمِ لقياس مِستوي الهيموقلبين ومستويات الحديد وناقل الحديد أو شَكل كريات الدمِ الَّتِي تدل علي مِسَبب فقر الدمِ ويَكون العلاج بتعويض العنصر الناقص



زيادة هلاك كريات الدمِ الحمراء..



الجسمِ بالتخلص مِِنها عَن طريق نخاع العظمِ والكبد والطحال وفي بَعض الاحوال المرضية يقُومِ الجسمِ بالتخلص مِِن كريات الدمِ الحمراءَ قَبل ان تصل السن المعتاد 120 يوما مِما يؤدي الي نقص فِي اعداد الكريات الحمراءَ فِي الجسمِ وزيادة فِي نشاط نخاع العظمِ لتعويض النقص فِي الاعداد المطلوبة



وهُناك اسباب عديدة لمثل هَذه الحالة غَير الشائعة ومن أهمِ الاسباب تضخمِ الطحال أو وجود اجسامِ مِضادة فِي الجسمِ لكريات الدمِ الحمراءَ أو لخلل داخِلي فِي الكريات الحمراءَ ذاتها فِي الشَكل أو المحتَوي مِما يؤدي بالجسمِ للتخلص مِِنها أو نتيجة لبعض الامراض الروماتيزمية أو سرطان الجهاز الليمفاوي أو لاستخدامِ بَعض الادوية



وهَذا الشَكل مِِن اشكال فقر الدمِ غَير شائع ولكن قَد يَكون خطيرا وله اعراض مِعينة بحسب المسَبب مِِثل تضخمِ الطحال أو اليرقان أو تغير لون البول وغير ذلِك وامراض الدمِ الوراثية تتبع لهَذا القسمِ مِِن اقسامِ فقر الدمِ مِِثل فقر الدمِ المنجلي و الثلاسيميا واعتلالات الهيموقلبين و يتِمِ تشخيص مِِثل هَذه الحالات عَن طريق فحص عينة الدمِ وفحص عينة مِِن نخاع العظمِ واجراءَ عدَد مِِن التحاليل والدراسات عَليها ومن ثَُمِ يَكون العلاج وفي العادة تَكون هَذه الامراض امراضا مِزمنة يصعب أو يستحيل الشفاءَ مِِنها
لذا فإن الوقاية مِِنها هِي الحل الامثل وذلِك بالفحوصات قَبل الزواج فِي المناطق المنتشر فيها هَذه الامراض الوراثية




عنصر الحديد وفقر الدم..


جعل الله سبحانه وتعالي للجسمِ القدرة علي اعادة تدوير عنصر الحديد الهامِ والاساسي لتكوين الهيوموقلبين وهو البروتين الاساسي الحامل للاوكسجين فِي الدمِ فعندما تبلغ كريات الدمِ الحمراءَ نِهاية عمرها فِي دورة حياتها البالغة 120 يوما تستبدل الكريات الهرمة بكريات مِولودة ولكن يتِمِ استعادة الحديد مِِن الكريات الهرمة للاستفادة مِِنه فِي تكوين الكريات الشابه الجديدة
ومع ذلِك فإن اعادة تدوير الحديد لا تَكون كافية لوحدها لتوفير هَذا العنصر الحيوي ويعتبر نقص عنصر الحديد أحد أكثر الاسباب شيوعا لمرض فقر الدمِ فِي الكبار والصغار
وخصوصا للصغار الَّذِين يتعرضون لفقر الدمِ عندما لا يحتَوي غذاؤهمِ علي كمية كافية مِِن عنصر الحديد وذلِك لحاجة اجسامهمِ النامية لعنصر بناءَ كالحديد
اما الكبار فانهمِ يفقدون عنصر الحديد عِند تعرضهمِ لنزيف مِزمن مِِن أحد الاجهزة كالجهاز الهضمي أو البولي أو مِِن الجهاز التناسلي أو اثناءَ الحمل
ولا يكفي الغذاءَ لوحده لتعويض الجسمِ عِند فقدان كمية مِِن الحديد اذ لابد مِِن تناول ادوية الحديد لتعويض النقص وخصوصا لدي الحوامل اللاتي يحتاج اجنتهن الي هَذا العنصر


ويبلغ مِعدل الحديد فِي الغذاءَ 6 مِلي غرامِ فِي كُل 1000 سعرة حرارية مِِن الغذاءَ ويستهلك الجسمِ حوالي 12 مِلي غرامِ مِِن الحديد يوميا
وافضل مِصدر للحديد هُو اللحمِ ويمكن للجسمِ امتصاص قرابة 2 مِلي غرامِ مِِن الحديد عَن طريق الجهاز الهضمي وفقد مِِثل ذلِك يوميا


ولكن هُناك العديد مِِن العوامل الَّتِي تقلل مِِن امتصاص الحديد مِِن الجهاز الهضمي مِِن ضمِنها مِضادات الحموضة والفوسفات والالياف




اعراض نقص الحديد..


يحس المريض باعراض فقر الدمِ كالارهاق وسرعة التعب وضيق التنفس وهُناك اعراض غريبة احيانا كالتوحمِ والرغبة فِي اكل اشياءَ غريبة كالثلج والنشا أو الرمل وقد يحدثَ تشقق فِي اللسان أو فِي الشفة وتغير فِي اظافر اليدين


التشخيص:

ان فحص الدمِ المخبري كفيل بتشخيص هَذه الحالة ويمكن قياس مِستوي الحديد فِي الدمِ أو مِستوي البروتين الناقل لَه أو البروتين المخزن لَه وفي بَعض الاحيان النادرة يحتاج لفحص نخاع العظمِ لمعرفة كمية الحديد المتوفرة فيه




العلاج:

لا بد مِِن مِعرفة السَبب قَبل بدء العلاج
فاذا كَان نقص الحديد بسَبب نزيف مِزمن فلابد مِِن مِعالجة النزيف اولا ثَُمِ التزود بحبوب الحديد لتعويض النقص واذا كَان النقص لقلة تناول الحديد مَِع الغذاءَ أو ضعف امتصاصه فلابد مِِن اخذ دواءَ لتعويض الحديد
ويحتاج المريض الي شهر أو شهر و نصف لتبدا فعالية الحبوب التعويضية
وقد يحتاج فِي الحالات المرضية الشديدة الي اعطاءَ حقن تعويضية أو اعطاءَ هرمون لتنشيط عملية تصنيع الحديد




::::::::::::::::::::::
ما هُو التهاب الدمِ وما هِي اعراضه؟
التهاب الدمِ يطلق عَليه تعفن الدمِ واعراضه ارتفاع فِي الحرارة التنفس السريع ارتفاع ضربات القلب هبوط فِي الضغط ارتفاع فِي عدَد كرات الدمِ البيضاءَ أو هبوطها عَن المعدل الطبيعي).


كيف يتِمِ علاج المصاب مِِن التهاب الدم؟
يتِمِ علاجه عَن طريق المحاليل اللازمة والمضادات الحيوية أو اجراءَ عمليات جراحية


: