اهمية الغذاء


اهمية الغذاءَ الجيد
ثمة ادلة مِتزايدة علي ان عدَدا كبيرا مِِن الامراض تنجمِ بصورة جزئية اما عَن وجود كميات مِفرطة مِِن العناصر الغذائية فِي الطعامِ أو لنقص هَذه العناصر
لذا فإن الطعامِ الصحي خِلال مِراحل الطفولة يُمكن ان يقلل مِِن احتمالات ظهور بَعض الامراض
مثل امراض القلب والسكري والسرطان
ومع ان الوراثة تعد مِِن عوامل الخطر الا ان الاطفال الَّذِين يتعلمون الاعتماد علي الطعامِ الصحي فِي فترة مِبكرة مِِن حياتهمِ يُمكنهمِ تجاوز عقبات صحية كثِيرة
عن طريق توفير الوقاية ضد هَذه الامراض.

وعلي سبيل المثال فإن الغذاءَ الَّذِي تقل فيه نسبة الدهون فِي فترة مِبكرة مِِن الطفولة يُمكن ان يقلل مِِن فرص الاصابة بامراض الشرايين والنوبات القلبية الَّتِي تؤدي الي تصلب الشرايين أو انسداد الاوردة
لا سيما وان مِِثل هَذه المشكلات تبدا بالظهور فِي سن مِبكرة خِلال الطفولة.

كَما ان الاغذية الَّتِي تنخفض فيها نسبة الدهون تعمل علي الحد مِِن المخاطر الشاملة الناجمة عَن السمنة والسكري وغيرها مِِن الامراض.

وربما تعد مِشكلة زيادة الوزن مِِن اخطر العوامل الَّتِي تؤدي الي الاصابة بمرض السكري مِِن النوع الثاني. وفي الحقيقة فإن مِعدلات الاصابة بهَذا المرض تسجل مِعدلات مِتزايدة بَين السكان الَّذِين ترتفع بينهمِ نسب حالات السمنة بَين الاطفال
لذا فإن الغذاءَ قلِيل الدهن يُمكن ان يساعد الاطفال فِي الحفاظ علي وزن مِناسب خِلال فترات العمر.

اما بالنسبة الي الاطفال الَّذِين تزيد اعمارهمِ علي العامين
فان غالبية الخبراءَ ينصحون بتقديمِ غذاءَ لَهُمِ يُمكن الحصول مِِن الدهون الموجودة فيه علي 30 فِي المئة مِِن السعرات الحرارية الَّتِي يحتاجون اليها كحد اقصى
فيما يتِمِ الحصول علي 10 فِي المئة مِِن السعرات الحرارية كحد اقصي مِِن الدهون المشبعة.