منتديات مدرسة المشاغبين

مشاهدة : 3037
النتائج 1 إلى 1 من 1

مقالات مشابهه موضوع على صله

  1. أسرار تحكم لعبة البلاي ستيشن 2 - سيارة جراند
    بواسطة طاهر آل يسر في المنتدى احدث العاب بلاي ستيشن جديدة Playstation Sony
  2. ¶«§»ـ_ـ«§»¶™ لراغبى تعلم اللغة الإنجليزية بكل سهولة و بطرق مبسطة و مختلفة ¶«§»ـ_ـ«§»
    بواسطة elkan في المنتدى تعليم اللغة الانجليزية تعلم اللغة ترجمة كلمات
  3. حان وقت المشاكسة
    بواسطة أبـــحر في قلـــمي في المنتدى مقالات متنوعه مواضيع عامة
  4. اسماعيل مطر : جمهوركم طرب و رائع واتمنى اللعب لأحد الفرق السعودية
    بواسطة Mhmdeen في المنتدى كورة رياضة كرة قدم Football Sports
  5. موسوعة اللغات الشرقية والغربية والغير المحكية !
    بواسطة المـظـلوم في المنتدى تعليم اللغة الانجليزية تعلم اللغة ترجمة كلمات
  1. #1
    المشاركات
    2,005
    الفرق بَين اللغة واللهجة


    اللغة و اللهجة…

    جاءَ فِي لسان العرب:" اللغة:اللسن, وهي فعلة مِِن لغوت, اي: تكلمت…, والجمع: لغات ولغون, و اللهجة: طرف اللسان, وجرس الكلام, و يقال: فلان افصح اللهجة, و اللهجة, وهي لغته الَّتِي جبل عَليها فاعتادها و نشا, و اللهجة: اللسان-وقد يتحرك-و فِي الحديثَ مِا مِِن ذي لهجة اصدق مِِن ابي ذر))
    وللغة تعريفات كثِيرة تداولتها الدوائر العلمية-قديما و حديثا مِِن اشهرها مِا حمله التراثَ العربي لابن جني الَّذِي اورده فِي كتابه" الخصائص", حيثُ قال:" وحد اللغة اصوات يعَبر بها كُل قومِ عَن اغراضهم", وابن جني فِي هَذا التعريف يذكر كثِيرا مِِن الجوانب المميزة للغة؛ فقد اكد الطبيعة الصوتية للغة, كَما ذكر و ظيفتها الاجتماعية فِي التعبير, و نقل الفكر, وذكر ايضا-أنها تستخدمِ فِي مِجتمع, فلكُل قومِ لغتهم.
    و قيل فِي تعريف اللغة:" أنها التعبير عَن الافكار بواسطة الاصوات الكلامية المؤتلفة مِِن كلمات", و قيل هي:" عبارة المتكلمِ عَن مِقصوده و تلك العبارة فعل لساني ناشئ عَن القصد بافادة المكلم, فلا بد ان تصير مِلكة مِتقررة فِي العضو الفاعل لها, و هُو اللسان".
    واللهجة فِي الاصلاح اللغوي الحديث:"مجموعة مِِن الصفات اللغوية تنتمي الي بيئة خاصة
    و يشترك فِي هَذه الصفات جميع افراد هَذه البيئة, و بيئة اللهجةهي جُزء مِِن بيئة اوسع و اشمل تضمِ عدة لهجات لكُل مِِنها خصائصها, و لكِنها تشترك جميعا فِي مِجموعة مِِن الظواهر اللغوية الَّتِي تيسر اتصال افراد هَذه البيئات بَعضهمِ ببعض, و فهمِ مِا قَد يدور بينهمِ مِِن حديثَ فهما يتوقف علي قدر الرابطة الَّتِي تربط بين هَذه اللهجات".
    و مِِن تعريفات اللهجة أنها:" اسلوب اداءَ الكلمة الي السامع مِِن مِِثل امالة الفتحة و الالف أو تفخيمها, و مِِثل تسهيل الهمزة أو تحقيقها فَهي مِحصورة فِي جرس الالفاظ, و صوت الكلمات, و كُل مِا يتعلق بالاصوات و طبيعتها و كَيفية ادائها.
    الفرق بين اللغة و اللهجة و العلاقة بينهما:
    علي ضوء علمِ اللغة لا فرق بين لغة و لهجة, فكل لهجة هِي لغة قائمة بذاتها بنظامها الصوتي, و بصرفها, و بنحوها, و بتركيبها, و بمقدرتها علي التعبير, و يري البعض ان اللغة هِي الَّتِي تغاير لغة اخري باصواتها و بمفرداتها, وبتراكيبها مِغايرة لا يستطيع مِعها ان يتفافهمِ زيد, و عمرو
    اما إذا كَانت الفروق فِي الاصوات, و المفردات, و التركيب مِِن النوع الَّذِي يُمكن فيه التفاهمِ بين الجماعات, فإن هَذه تحسب لهجات, و هَذا الراي يجعل التفاهمِ مِقياسا للفرق بين لهجة و لغة, و هَذا الزعمِ يسقط مِِن تلقاءَ نفْسه إذا نظرنا-مثلا-الي لهجة اهل البندقية و لهجة اهل صقلية باعتبارهما لهجتين(لا لغتين ايطاليتين؛ لكِن اهل البندقية لا يفهمون اهل صقلية, و كذلِك اهل صقلية لا يفهمون اهل البندقية فالتفاهمِ بينهما غَير مِمكن, و قل مِِثل هَذا فِي اللهجات الرومانية اي:الايطالية, و الفرنسية, و الاسبانية؛ فأنها تسمي لغات لا لهجات, و هِي فِي الواقع التاريخي لهجات لاتينية, كذلِك العربية و العبرية و السريانية, و الحبشية فأنها لغات فِي نظرنا اليها, ولكن التاريخ ينظر اليها باعتبارها لهجات انحدرت مِِن امِ واحدة؛ فالتفاهمِ اذن لا يُمكن ان يَكون الفارق بين لغة و لهجة.
    و يري البعض الاخر ان الفرق بين اللغة و اللهجة هُو ان اللهجة تقهقر وانحطاط عَن لغة فصحى, و لكِن الدراسات اللغوية الَّتِي اجريت حَول اللهجات اثبتت ان اللهجة ليست تقهقرا, أو انحطاطا لغويا بل تطور و تقدمِ لغوى,و الدليل علي ذلِك كون بَعض اللهجات سابقا فِي الزمن للغة الفصحى؛ فكسر حرف المضارعة(لهجة عربية قديمة)-مثلا-ظاهرة لغوية سابقة فِي الزمن للفترة الَّتِي اعتبرت فيها لغة قريش اللغة الادبية الفصحى؛ فكيف تَكون هَذه الظاهرة(كسر حرف المضارعة انحطاطا لغويا؟!
    و مِِن المعروف ان العرب القدامي لَمِ يستعملوا مِصطلح" اللهجة "علي النحو المعروف فِي الدرس اللغوي الحديثَ بل أنهمِ لَمِ يستعملوه قط فِي كتبهم, و غاية مِا وجد عندهمِ هُو مِا تردده مِعاجمهمِ مِِن ان " اللهجة " هِي اللسان, أو طرفه, أو جرس الكلام, و لهجة فلان: لغته الَّتِي جبل عَليها,و كَانوا يطلقون علي اللهجة " لغة ", أو "لغية "
    و العلاقة بين اللغة و اللهجة هِي العلاقة بين العامِ و الخاص, فاللغة تشمل عادة علي عدة لهجات, لكُل مِِنها مِا يميزها, و جميع هَذه اللهجات تشترك فِي مِجموعة مِِن الصفات اللغوية, و العادات الكلامية الَّتِي تؤلف لغة مِستقلة عَن غَيرها مِِن اللغات.
    اللغة الفصحي و اللهجة العامية:
    يقصد بالفصحى: اللغة الَّتِي يصطنعها الناس فِي كتاباتهمِ الادبية و العلمية, و فِي مِقالاتهمِ و بحوثهمِ فِي الصحف و المجلات, و فِي احاديثهمِ فِي وسائل النشر و الاعلامِ
    و يقصد بالعامية:اللغة أو اللهجة الَّتِي يتحدثَ بها الناس فِي حياتهمِ اليومية المعتادة للتعبير عَن شؤونهمِ المختلفة؛ فَهي بهَذا تقابل اللغة الفصحى, و تصدق هَذه الصفة علي اللغات كلها؛ فليس فِي العالمِ لغة غَير مِتشعبة الي هَذا المستوي مِِن العامية و الفصحى, و اللغة العربية كغيرها مِِن اللغات تعرضت عَبر الزمن الي عوامل ادت الي انشعابها الي عدة لهجات, و ظاهرة العامية ليست ظاهرة تنفرد بها اللغة العربية بل عرفتها كُل اللغات-تقريبا-وهي ليست أكثر مِِن لهجات الفصحي المنشعبة منها
    التعديل الأخير تم بواسطة عشق المحبين ; 30/06/2009 الساعة 06:07 PM


Content Relevant URLs by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.