لاحتوائه علي المادة الفعالة فِي اقراص "البنادول"



استنشاق زيت النعناع ينهي الصداع فِي 10 دقائق









اكدت الدكتورة قدرية الديب استاذة العقاقير المشارك فِي كلية الصيدلة فِي جامعة الملك سعود ان استنشاق زيت النعناع ينهي الشعور بالامِ الصداع فِي غضون عشر دقائق علي الأكثر و يسهمِ بشَكل كبير فِي تخفيف المِ الشقيقة والصداع النصفي لاحتوائه علي مِادة "اسيتاميوفين" وهي المادة الموجودة فِي الاقراص المستخدمة فِي علاج الصداع مِِثل "البنادول".


وارجعت الدكتورة قدرية
السَبب فِي ذلِك الي ان زيت النعناع يعمل علي توسيع الشعب مِما يؤدي الي استرخاءَ الجسمِ والشعور بالراحة وبالتالي أنهاءَ الاحساس بالامِ الصداع
كَما ان هَذه الطريقَة تفيد أيضا فِي حالات الصداع النصفي.


وابانت استاذة العقاقير ان دراسة المانية طبية اثبتت ان 10 فِي المائة مِِن مِحلول " زيت النعناع" فِي الكحَول تساوي فاعلية الف مِلجمِ مِِن مِادة "اسيتامينوفين" وهي المادة المكونة للاقراص المستخدمة فِي علاج الصداع مِِثل " تمبرا
تيلينول
بانادول ادول".


وفيما يخص طريقَة استخدامِ "زيت النعناع" اضافت الدكتورة قدرية الديب أنه تؤخذ كمية قلِيلة مِِن عبوة زيت النعناع الاصلي ثَُمِ تستنشق لمَرة واحدة مِِن خِلال فَتحتي الانف بشرط الا يبالغ المريض فِي عملية الاستنشاق لفترة طويلة
وسيشعر الشخص الَّذِي يعاني الامِ الصداع بتحسن سريع خِلال عشر دقائق علي الاكثر
لافتة الي ان هَذه الطريقَة مِجربة علي اشخاص كثِيرين ونتجت عنها اثار ايجابيه بشَكل سريع
ووصفت الدكتورة قدرية زيت النعناع الجيد للاستخدامِ بانه يتميز بانه اما ان يَكون عديمِ اللون أو لونه اصفر فاتح أو اصفر مِخضر اضافة الي ان رائحة النعناع فيه نفاثة.


ورغمِ ان زيت النعناع يعمل علي أنهاءَ الصداع تماما فِي غضون دقائق عِند استنشاقه بالطريقَة و الكميات المسموح بها
الا ان لَه استخدامات اخري عندما يوضع علي الجلد
وفقا للدكتورة قدرية الديب
فَهو يعمل كذلِك علي تخفيف الانفلونزا كَما أنه يزيل التعرق ويفرز الصفراءَ وينهي تشنج العضلات وزادت " عِند خلط 10 فِي المائة مِِن زيت النعناع مَِع 10 فِي المائة مِِن زيت لافندرا فِي كمية قلِيلة مِِن الكحَول ومن ثَُمِ عمل مِساج مِِن هَذا الخليط فِي اسفل الراس و الرقبة فإن ذلِك يسهمِ فِي ازالة الصداع".


وشددت علي ضرورة ابتعاد الحوامل والاطفال عَن إستعمال زيت النعناع وعللت ذلِك بان زيت النعناع يحدثَ التقلصات فِي الرحمِ للحوامل فِي حال استخدامهن لَه اما الاطفال فتركيز زيت النعناع لَهُمِ يعتبر كبيرا لذلِك لا يصح استخدامه لهؤلاءَ الاشخاص