منتديات مدرسة المشاغبين

مشاهدة : 808
النتائج 1 إلى 5 من 5

مقالات مشابهه موضوع على صله

  1. مدرسة الحياة تعلم من تجارب الحياة الاختلاف والتمي
    بواسطة اسلام نوبى في المنتدى مواضيع قديمة او مخالفة او صورها مفقودة
  2. سارق الاحلام @
    بواسطة عموري والكل يحبوني في المنتدى اجمل قصص افضل قصة Stories Story
  3. فطيرة الشوكولاتة
    بواسطة جنون عاشقة في المنتدى عالم الطبخ والمطبخ طبخات اطباق وصفات اكلات شهية
  1. #1
    الفارسة الاصيلة غير متصل طالب ابتدائي
    الدولة
    تحت السماء وفوق الارض
    المشاركات
    95
    سارق الشوكلاته
    .!


    في مِكان مِا فِي فرنسا قَبل مِا يقارب الخمسين عاما كَان هُناك شيخ ‏ بمعني كبير السن تركي أو مِغربي عمَره خمسون عاما اسمه ابراهيمِ ويعمل فِي مِحل لبيع الاغذية
    ..


    ‏هَذا المحل يقع فِي عمارة تسكن فِي أحد شققها عائلة يهودية
    ولهَذه العائلة اليهودية ابن اسمه جاد)
    له مِِن العمر سبعة اعوام

    اعتاد الطفل جاد ‏ان ياتي لمحل العمِ ابراهيمِ يوميا لشراءَ احتياجات المنزل
    وكان فِي كُل مَِرة وعِند خروجه يستغفل العمِ ابراهيمِ ويسرق قطعة شوكولاته
    ..

    ‏في يومِ مِا
    نسي جاد ان يسرق قطعة شوكولاتة عِند خروجه فنادي عَليه العمِ ابراهيمِ واخبره بانه نسي ان ياخذ قطعة الشوكولاتة الَّتِي ياخذها يوميا
    صداقة ومحبة
    ..!




    ‏اصيب جاد‏ بالرعب لانه كَان يظن بان العمِ ابراهيمِ لا يعلمِ عَن سرقته شيئا واخذ يناشد العمِ بان يسامحه واخذ يعده بان لا يسرق قطعة شوكولاته مَِرة اخرى
    ..

    ‏فقال لَه العمِ ابراهيمِ
    " ‏لا
    تعدني بان لا تسرق أي شيء فِي حياتك
    وكل يومِ وعِند خروجك خذ قطعة الشوكولات فَهي لك"
    ..
    ‏فوافق جاد ‏بفرح
    ..

    ‏مرت السنوات واصبح العمِ ابراهيمِ بمثابة الاب والصديق والامِ لجاد
    ذلِك الولد اليهودي
    كان جاد ‏اذا تضايق مِِن امر أو واجه مِشكلة ياتي للعمِ ابراهيمِ ويعرض لَه المشكلة وعندما ينتهي يخرج العمِ ابراهيمِ كتاب مِِن درج فِي المحل ويعطيه جاد ‏ويطلب مِِنه ان يفَتح صفحة عشوائية مِِن هَذا الكتاب وبعد ان يفَتح جاد ‏الصفحة يقُومِ العمِ ابراهيمِ بقراءة الصفحتين الَّتِي تظهر وبعد ذلِك يغلق الكتاب ويحل المشكلة ويخرج جاد ‏وقد انزاح همه وهدا باله وحلت مِشكلت.
    بعد 17 عام
    .!




    ‏مرت السنوات وهَذا هُو حال جاد ‏مع العمِ ابراهيم
    التركي المسلمِ كبير السن غَير المتعلمِ


    وبعد سبعة عشر عاما اصبح جاد ‏شابا فِي الرابعة والعشرين مِِن عمَره واصبح العمِ ابراهيمِ فِي السابعة والستين مِِن عمره
    ..

    ‏توفي العمِ ابراهيمِ وقبل وفاته ترك صندوقا لابنائه ووضع بداخله الكتاب الَّذِي كَان جاد ‏يراه كلما زاره فِي المحل

    ووصي ابناءه بان يعطوه جاد‏ بَعد وفاته كهدية مِِنه ل جاد‏
    الشاب اليهودي

    ‏علمِ جاد ‏بوفآة العمِ ابراهيمِ عندما قامِ ابناءَ العمِ ابراهيمِ بايصال الصندوق لَه وحزن حزنا شديدا وهامِ علي وجهه حيثُ كَان العمِ ابراهيمِ هُو الانيس لَه والمجير لَه مِِن لهيب المشاكل


    ما هَذا الكتاب؟


    ومرت الايام
    .

    في يومِ مِا حصلت مِشكلة ل جاد ‏فتذكر العمِ ابراهيمِ ومعه تذكر الصندوق الَّذِي تركه له
    فعاد للصندوق وفتحه واذا بِه يجد الكتاب الَّذِي كَان يفتحه فِي كُل مَِرة يزور العمِ فِي مِحله

    ‏فَتح جاد ‏صفحة فِي الكتاب ولكن الكتاب مِكتوب باللغة العربية وهو لا يعرفها
    فذهب لزميل تونسي لَه وطلب مِِنه ان يقرا صفحتين مِِن هَذا الكتاب
    فقراها

    ‏وبعد ان شرح جاد ‏مشكلته لزميله التونسي اوجد هَذا التونسي الحل ل جاد
    .!
    ‏ذهل جاد
    وساله ‏ما هَذا الكتاب
    فقال لَه التونسي
    ‏هَذا هُو القران الكريمِ
    كتاب المسلمين
    ‏فرد جاد ‏وكيف اصبح مِسلما
    فقال التونسي
    ‏ان تنطق الشهادة وتتبع الشريعةفقال ‏جاد ‏اشهد الا اله الا الله وان مِحمدا رسول اللهالمسلمِ جاد الله
    ..!


    اسلمِ جاد واختار لَه اسما هُو "‏جاد الله القراني" ‏وقد اختاره تعظيما لهَذا الكتاب المبهر وقرر ان يسخر مِا بقي لَه فِي هَذه الحيآة فِي خدمة هَذا الكتاب الكريم
    ..
    ‏تعلمِ ‏جاد الله ‏القران وفهمه وبدا يدعو الي الله فِي اوروبا حتّى اسلمِ علي يده خلق كثِير وصلوا لستة الاف يهودي ونصراني
    ..
    ‏في يومِ مِا وبينما هُو يقلب فِي اوراقه القديمة فَتح القران الَّذِي اهداه لَه العمِ ابراهيمِ واذا هُو يجد بداخله فِي البِداية خريطة العالمِ وعلي قارة افريقيا توقيع العمِ ابراهيمِ وفي الاسفل قَد كتبت الاية"‏ ادع الي سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة " ‏فتنبه جاد الله ‏وايقن بان هَذه وصية مِِن العمِ ابراهيمِ لَه وقرر تنفيذها
    ..

    ‏ترك اوروبا وذهب يدعوا لله فِي كينيا وجنوب السودان واوغندا والدول المجاورة لَها
    واسلمِ علي يده مِِن قبائل الزولو وحدها أكثر مِِن ستة مِلايين انسان
    ..
    !
    وفآة القراني...



    (‏جاد الله القراني‏
    هَذا المسلمِ الحق
    الداعية الملهم
    قضي فِي الاسلامِ 30 ‏سنة سخرها جميعها فِي الدعوة لله فِي مِجاهل افريقيا واسلمِ علي يده الملايين مِِن البشر
    ..
    ‏توفي ‏جاد الله القراني‏في عامِ 2003‏مِ بسَبب الامراض الَّتِي اصابته فِي افريقيا فِي سبيل الدعوة لله
    ..
    ‏كان وقْتها يبلغ مِِن العمر اربعة وخمسين عاما قضاها فِي رحاب الدعوة الحكاية لَمِ تنته بَعد
    .




    امه
    اليهودية المتعصبة والمعلمة الجامعية والتربوية
    اسلمت عامِ 2005‏مِ بَعد سنتين مِِن وفآة ابنها الداعية
    .
    ‏اسلمت وعمرها سبعون عاما
    وتقول أنها امضت الثلاثين سنة الَّتِي كَان فيها ابنها مِسلما تحارب مِِن اجل اعادته للديانة اليهودية
    وأنها بخبرتها وتعليمها وقدرتها علي الاقناع لَمِ تستطع ان تقنع ابنها بالعودة بينما استطاع العمِ ابراهيم
    ذلِك المسلمِ الغير مِتعلمِ كبير السن ان يعلق قلب ابنها بالاسلام
    ‏وان هَذا لهو الدين الصحيح
    ..

    ‏اسال الله ان يحفظها ويثبتها علي الخيرقبل النهاية...


    لماذَا اسلمِ يقول جاد الله القراني
    ان العمِ ابراهيمِ ولمدة سبعة عشر عاما لَمِ يقل "‏يا كافر" ‏او "‏يا يهودي" ‏
    ولمِ يقل لَه حتّى "‏اسلم"

    !
    ‏تخيل خِلال سبعة عشر عاما لَمِ يحدثه عَن الدين ابدا ولا عَن الاسلامِ ولا عَن اليهودية‏شيخ كبير غَير مِتعلمِ عرف كَيف يجعل قلب هَذا الطفل يتعلق بالقرانساله الشيخ عندما التقاه فِي أحد اللقاءات عَن شعوره وقد اسلمِ علي يده مِلايين البشر فرد بانه لا يشعر بفضل أو فخر لانه بحسب قوله رحمه الله يرد جزءا مِِن جميل العمِ ابراهيمِ يد صافحت القراني
    .



    يقول الدكتور صفوت حجازي بانه وخلال مِؤتمر فِي لندن يبحثَ فِي مِوضوع دارفور وكيفية دعمِ المسلمين المحتاجين هُناك مِِن خطر التنصير والحرب
    قابل أحد شيوخ قبيلة الزولو والذي يسكن فِي مِنطقة دارفور وخلال الحديثَ ساله الدكتور حجازي: ‏هل تعرف الدكتور جاد الله القراني
    ‏وعندها وقف شيخ القبيلة وسال الدكتور حجازي ‏وهل تعرفه أنت ‏فاجاب الدكتور حجازي: ‏نعمِ وقابلته فِي سويسرا عندما كَان يتعالج هناك
    .
    ‏فهمِ شيخ القبيلة علي يد الدكتور حجازي يقبلها بحرارة
    فقال لَه الدكتور حجازي: ‏ماذَا تفعل لَمِ اعمل شيئا يستحق هَذا
    فرد شيخ القبيلة: ‏انا لا اقبل يدك
    بل اقبل يدا صافحت الدكتور جاد الله القراني

    ‏فساله الدكتور حجازي: ‏هل اسلمت علي يد الدكتور جاد الله؟‏فرد شيخ القبيلة: ‏لا
    بل اسلمت علي يد رجل اسلمِ علي يد الدكتور جاد الله القراني رحمه الله
    سبحان الله
    كمِ يا تري سيسلمِ علي يد مِِن اسلموا علي يد جاد الله القراني !
    ‏والاجر لَه ومن تسَبب بَعد الله فِي اسلامه
    العمِ ابراهيمِ المتوفي مِنذُ أكثر مِِن 30 ‏سنة
    هنا
    .
    انتهت القصة...!



    لكن مِاذَا نستفيد مِِنها مِاذَا نتعلم
    هَذا مِا ساتركه لكُمِ

  2. #2
    هوي ماوي غير متصل طالب متوسط
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    201
    [frame="3 10"]الله انشالله الشيخ ابراهيمِ فِي الجنة وجاد الله القراني[/frame]

  3. #3
    جنرال حرب غير متصل مراقب قدير سابق
    الدولة
    الأرض مـؤقـتاً
    المشاركات
    11,036
    ينقل للقسمِ المناسب

  4. #4
    MiS 7LaAa...} غير متصل طالب ثانوي
    الدولة
    أسكنـ ببيتنا هاهـ عرفتوهـ << تدرون أصلاً انتم وش دخلكم ^-^
    المشاركات
    455
    قمة قمة فِي الروعه

  5. #5
    مذكرآت مجروح غير متصل صعب اننا نوصفه
    المشاركات
    3,053
    الله يجعلها فِي مِيزان حسناتك


Content Relevant URLs by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.