خصائص القصة القصيرة
ته




قصمة عجبتني فِي احدي المنتدياات فنقلتها لكُمِ للعبرة والفائدة



تقول صاحبة القصة


السلامِ عليكمِ ورحمة الله وبركاته

قبل حولي ثَلاثَ سنوات زرت وحده مِِن اعز صديقاتي بَعد زواجها بفترة فِي مِنزلها المتواضع شقه صغيرة قريب مِِن بيت اهل زوجها
ثمِ انقطعت الزيارات بيني وبينها وظل التواصل الهاتفي

احدثها عَن اخباري وهي كذلِك وكنت اعرف ان امورهمِ فِي تحسن
بدا فِي بَعض الاعمال التجارية
.
حتي سنحت الفرصة لزيارتها مَِره اخري وان زوجها

...لكن هَذه المَره فِي مِنزلها الجديد باحد ارقي احياءَ الرياض


وحقيقة مِنذُ وطات قدمي بيتها وانا اقول مِاشاءَ الله تبارك الله مِاشاءَ الله تبارك الله
بصراحة تفاجات بمنزل راقي جداً واثاثَ فخمِ لا يش تريه الي ذوي القدرات الماليه العالية

وانا لا اقول هَذا الكلامِ تنقيص مِِن قدر صديقتي وزوجها ولكن لعلمي
السابق بامكانياتهما الماديه؟

وبعد جلوسي عندها وتجاذب اطراف الحديثَ دفعني الفضول بَعد ان دعيت لَها
بالبركه لسؤالي لَها عَن سر هَذا
التحَول المادي الكبير..
؟؟

قالت لِي سبحان الله والله اني ناويه افَتح هالموضوع مِعك وطيب انك أنتي
اللي سالَّتِي

السالفه اني أنا وزوجي قررنا مِِن أكثرمن سنتين اننا نحط حصاله فلوس فِي
غرفة النومِ علي التسريحه وكل يومِ نقومِ مِِن النومِ أول شي نسويه نحط أي
مبلغ فِي الحصاله ريال

خمسه

عشره

ميه

المهمِ لازمِ نحط مِبلغ
.يوميا..علشان نكون مِِثل اللي
ذكرهمِ الرسول صلي الله عَليه وعلي اله وسلمِ

ما مِِن يومِ تطلع فيه الشمس الي وملكان يناديان



اللهمِ اعطي مِنفقا خَلفا واعطي مِمسكا تلفا


ويقُومِ زوجي اسبوعيا بفَتح الحصاله ووضع مِابها فِي جيبه الايمن دون مِعرفة
المبلغ...ثمِ يتصدق بها بَعد صلآة الجمعه مِِن كُل اسبوع


تقول
صديقتي وهذي الفايده نقلها زوجي مِِن الانترنت قَبل ان يطبقها ووالله
اننا مِِن يومِ بدانا
نطبقها وحنا بخير وتفتحت لزوجي ابواب الرزق مِِن كُل مِكان

مِِن ذا الَّذِي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه
له اضعافا كثِيرة والله يقبض ويبسط واليه
ترجعون

وهَذا اللي أنتي شايفته والله اني مِاكنت احلمِ فيه ولا اتخيله مِجرد خيال
لكن الله إذا اعطي فلا حدود لعطائه والحمدلله والشكر






اللهمِ لك الحمد ولك الشكر ولك الثناءَ الحسن

اللهمِ لك الحمد حمدا يليق بجلال وجهك وعظيمِ سلطانك





قصة فيها عبرة



دعونا نطبقها مِِن اليَومِ وننصح بها مِِن نحب