قصص وحكمِ



الدرس الاول (بريطاني)
دخل رجل الي حوض الاستحمامِ فِي الوقت الَّذِي غادرته زوجته
رن جرس الباب فسارعت الزوجة لتغطية جسدها بمنشفة وهبوط السلالم.
كان الطارق هُو جارهمِ الَّذِي مِا ان راي الزوجة حتّى قال:
سامنحك 800 دولار لَو نزعت عنك هَذه المنشفة!
فكرت الزوجة للحظة،ثمِ خلعت المنشفة.
تاملها الجار قلِيلا ثَُمِ نقدها 800 دولار.
بعد ذهابه،صعدت الزوجة الي الطابق الاعلي فبادرها زوجها بالسؤال:
مِِن كَان الطارق؟
أنه جارنا بوب.
هَل ذكر لك شيئا عَن ال800 دولار الَّتِي استدأنها مِني؟
الفكرة مِِن القصة
حرصك علي تزويد شركائك بارقامِ الايرادات والمدفوعات
قد يقيك مِغبة الانكشاف أمامِ المنافسين.


الدرس الثاني (امريكي)
عرض قس علي راهبة ان يصطحبها بسيارته مِِن الدير الَّذِي يقطنان فيه الي الكنيسة.
وما ان انطلقت المركبة بهما حتّى وَضع القس يده علي ساق الراهبة الَّتِي بادرته:
يا ابونا هَل تتذكر المزمور 129؟
اعاد القس يده الي عجلة القيادة.ولكنه سرعإنما وَضعها علي ساق الراهبة مِجددا.
يا ابونا اذكرك بالمزمور 129!
المعذرة

المعذرة.لن اعيدها ثَانية.كمِ هِي خطاءة هَذه النفس البشرية.
وصلا الي الكنيسة.رمقت الراهبة القس بنظرة مِؤنبة واطلقت تنهيدة اسفة ثَُمِ نزلت.
دلف القس الي الكنيسة وفَتح الكتاب المقدس فوجد فِي المزمور 129:
'واصل السعي.حقق مِا تصبو اليه.ابلغ مِنتهاه.ستنال المجد'.
الفكرة مِِن القصة
ان عدَمِ احاطتك بتفاصيل عملك مِِن شانه ان يفوت عليك فرصا ذهبية.


الدرس الثالثَ (عربي)
حانت ساعة الغداءَ فِي المتجر فذهب البائع والمحاسب والمدير لتناول الطعام.
في طريقهمِ الي المطعمِ مِروا ببائع خردوات علي الرصيف فاشتروا مِِنه مِصباحا عتيقا..
اثناءَ تقليبهمِ للسلعة،تصاعد الدخان مِِن الفوهة ليتشَكل مِارد هتف بهمِ بصوت كالرعد:
لكُل مِنكمِ امنية واحدة.ولكُمِ مِني تحقيقها لكم.
سارع البائع للهتيف:
أنا اولا اريد ان اجد نفْسي اقود زروقا سريعا فِي جزر البهاما والهواءَ يداعب وجهي.
اوما المارد بيده فتلاشي البائع فِي غمضة عين.عندها،تقافز المحاسب صارخا:
أنا بَعده ارجوك اريد ان اجد نفْسي تَحْت انامل مِدلكة سمراءَ فِي جزيرة هاواي.
لوح المارد بذراعه فاختفي المحاسب مِِن المكان.وهنا حان دور مِديرهمِ الَّذِي قال ببرود:
اريد ان اجد نفْسي فِي المتجر بَين البائع والمحاسب بَعد انقضاءَ استراحة الغداء.
الفكرة مِِن القصة
اجعل مِديرك أول المتكلمين حتّى تعرف اتجاه الحديث.

الدرس الرابع (فرنسي)
راي ارنب صغير نسرا مِسترخ فِي كسل علي غصن شجرة باسقة.
قال الارنب للنسر:
هَل استطيع ان افعل مِِثلك واجلس باسترخاءَ دون عمل؟
بالطبع يا عزيزي الارنب.
استلقي الارنب علي الارض واغمض عينيه فِي خمول ناسيا الدنيا وما فيها.
مر ثَعلب فِي المكان.وما ان شاهد الارنب مِتمددا حتّى قفز عَليه والتهمه.
الفكرة مِِن القصة
لايمكنك الجلوس دون عمل مِا لَمِ تكُن مِِن الناس اللي فَوق)!


الدرس الخامس (ايطالي)
كَانت البطة تتحدثَ مَِع الثور فقالت له:
ليتني استطيع بلوغ اعلي هَذه الصخرة.
ولمِ لا اجاب الثور يُمكنني ان اضع لك بَعض الروثَ حتّى تساعدك علي الصعود.
وهكذا كَان.
في اليَومِ الاول،سكب الثور روثه بجوار الصخرة فتمكنت البطة مِِن بلوغ ثَلثها.
وفي اليَومِ الثاني،حثا الثور روثه فِي نفْس المكان فاستطاعت البطة الوصول لثلثي الصخرة.
وفي اليَومِ الثالثَ كَانت كومة الروثَ قَد حاذت قمة الصخرة.
سارعت البطة للصعود،وما ان وَضعت قدمها علي قمة الصخرة حت ى شاهدها صياد فارداها.
الفكرة مِِن القصة
يمكن للقذارة ان تصعد بك الي الاعلى.ولكنها لَن تبقيك طويلا هناك.


الدرس السادس (روسي)
هبت رياح ثَلجية علي بلبل صغير اثناءَ طيرانه فهوي الي الارض مِتجمدا.
راه حمار عطوف فاهال عَليه شيئا مِِن التراب ليدفئه.
شعر العصفور بالدفء فطفق يغرد فِي استمتاع.
جذب الصوت ذئبا فبال علي التراب ليطريه حتّى يتمكن مِِن الظفر بالبلبل.
وبعد ان استحال التراب وحلا،انتشل الذئب البلبل واكله.
الفكرة مِِن القصة
1 ليس كُل مِِن يحثو التراب فِي وجهك عدوا.
2 ليس كُل مِِن ينتشلك مِِن الوحل صديقا.
3 حينما تَكون غارقا فِي الوحل،فمن الافضل ان تبقي فمك مِغلقا