منتديات مدرسة المشاغبين

مشاهدة : 175566
صفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 79

مقالات مشابهه موضوع على صله

  1. يا عيال الهايلوكس وصلت يا عيال >>> يالبيه بسس يالتغبير
    بواسطة وليد في المنتدى سيارات دراجات تطعيس تفحيط درفت Cars Motorcycles
  2. شاهدو اجمل صوره وفاء من جماهير العين الاماراتيه عيال زايد تجاه الهلال ((في موقعهم))
    بواسطة زين الشباب في المنتدى كورة رياضة كرة قدم Football Sports
  3. مسلسل مكسيكي باللهجه الخليجيه
    بواسطة الــولــهــان في المنتدى مقالات متنوعه مواضيع عامة
  4. فلم تايتنك باللهجه الجيزانيه ((خبال)).
    بواسطة مطلع على سكوتر في المنتدى اجمل نكت محششين مضحكة 2017
  5. قصيده باللهجه المصريه
    بواسطة مخرب الطلاب في المنتدى خواطر كلمات رومانسية كلام رومانسي عبارات ادبية
  1. #1
    صورة ام سلوم
    ام سلوم غير متصل صعب اننا نوصفه
    الدولة
    احلى مكان في الدنيا (( الرياض ))
    المشاركات
    6,010
    [align=center]اهليييين
    كيفكمِ ان شا الله كلكُمِ بخير وصحه وعافيه ومبسوطين ومرتاحين

    جبت لكُمِ قصه مَِره خطييييييره أنا قريتها قَبل سنتين والي الحين وهي عاجبتني ومتاثره فيها
    بس قلت مِا ارح اقراها اللا بَعد كَمِ سنه لين انسا الاحداث

    بس قلت لازمِ تشوفونها وتقرونها لأنها مِِن جد تجنن
    وهي اماراتيه للكاتبه نفْسي عزيزه )
    20 جُزء القصه بحط الجُزء الاول واذا شفت تفاعل مِنكمِ نزلت الباقي

    اتمني لكُمِ اوقاتا سعيده مَِع القصه




    ااه يالدنيا عيال عمِ ولا يتعارفون
    للكاتبة: نفْسي عزيزة

    الجُزء الاول
    حمد وحيد مِا عندة اخوان وهو مِاسك شركات ابوه.
    وابوة مِسكه الشغل وهو صغير عشان يتعود علي الشغل ويتحمل المسؤولية.
    حمد عمَرة 24 عاش طيلة حياتة فِي لندن ودرس فيها الابتدائى والاعدادي والثانوي وحتي الجامعة درس فيها جامعة قيونالدهال تخصص ادارة اعمال.

    حمد مِِن نوع الرجل اللي يحب الشغل وعندة الشغل شغل وهو مِجد فِي عملة وهو مِِن النوع المرح وينحب مِِن أول مَِرة تشوفه والتعامل مِعاه سَهل وحلو..
    كالعادة فَتح باب المكتب ومشي لين مِكتبة ويلس علي الكرسي وبعد شوي دخلت السكرتيرة.
    السكرتيرة: صباح الخير..
    حمد صباح النور..
    السكرتيرة: استاذ حمد الوالد طلبك علي التيلفون ويريدك اسويلة تيلفون ضروري..
    حمد: اوكية...حد غَير الوالد طلبني؟
    السكرتيرة: دق المحامي تيلفون وقال يُريد يكلمك بموضوع ضروري.
    ووصل فاكس مِِن لندن بخصوص شركة المقاولات
    .
    حمد: اوكية.
    دقي حق الوالد.
    وقولي حق المحامي ايي الشركة

    وهاتي البريد..
    السكرتيرة: حاضر.
    تريد شىء ثَاني
    حمد لا مِشكورة
    .
    بعد دقايق خذ حمد تنهيدة طويلة ويلس يقري مِلفات
    .
    السكرتيرة: استاذ حمد الوالد علي الخط..
    حمد: اوكية شكرا.
    حمد: السلامِ عليكم..شحالك الوالد؟.
    عساك بخير؟
    الوالد: هلا ولدي.
    شحالك؟.
    انا بخير وسهالة.
    شو اصبحت اليوم.
    عساك بخير
    حمد: بخير وسهالة
    ..يعلني افداك
    ..شو اصبحت أنت اليَومِ ؟
    الوالد: بخير وسهالة...امممممم..الا حمد بغيت مِنك خدمة..
    حمد مِِن عيونى..اااامر بس أنت وتدلل وفالك طيب..
    الوالد: فالك مِا يخيب..حمد بغيت اسالت تقدر اسير بدالي لندن؟
    حمد: ليش ابوية خير شو هناك؟..
    الوالد: مِا شىء بس بغيتك اسير بدالى
    .وتفَتح فرعنا وعندي كَمِ اجتماع هناك.
    وما فيني هبة اسير

    حمد: فالك طيب ابوية مِا طلبت.
    انزن مِتَى تباني اسير؟
    الوالد: فالك مِا يخيب.
    يومِ اليمعة فليل.
    حمد خلاص فالك طيب.
    تامر بشىء غَير؟؟
    الوالد: سلامتك..والحين مِا اريد اخرك فداعة الرحمن..
    حمد: مَِع السلامة والله يحفظك..
    بعد شوي السكرتيرة تدق الباب: استاذ حمد المحامي وصل..
    حمد اوكية دخلية.
    وقطعي كُل التيلفونات..
    حمد هلا والله شحالك استاذ خالد؟
    خالد:بخير شحالك أنت عساك بخير..
    حمد: بخير يعلك الخير.
    خير استاذ خالد مِِن الصبح طالبنى؟؟
    خالد: أنا والله اريد اكلمك بموضوع مِشروع الفندق
    .
    حمد: أي مِشروع
    خالد: مِشروع الفندق اللي طلبنا مِِن شركة عبد الكريمِ للمقاولات تبنية لنا..
    حمد اهاا
    .شو فية خلاص نحن اتفقنا علية وعطيناهمِ صلاحية لبنايته.
    وعلي مِا ظن الحين يبنونه..
    خالد:استاذ حمد بقولك شىء.
    عرفت ان هِي الشركة اتفقت علي بناية مِشروع لخالد مِطر
    حمد انزين شو يعني؟
    خالد: هاي الشركة استخدمت نوعية رديئة فِي بناية مِشروعه وبعد كَمِ مِِن سنة اضطر خالد مِطر يعيد بناية مِشروعه مَِرة ثَانية.
    ويومِ خلصت مِِن بناية هَذا المشروع اختفت هاي الشركة كَمِ مِِن سنة والحين ظهرت
    .
    حمد: بس يا استاذ خالد..انت قلت لِي أنها شركة مِعروفة ومظمونة كَيف الحين تقول هَذا الكلام؟
    خالد:انا هَذا الي سمعتة.
    أنها شركة مِمتازة وزينة ومعروفة بس بَعد الاتفاق وياهمِ سمعت العكْس
    حمد:انزين الحين يُمكن اللي قالك يجذب عليك مِا يُريدنا نستخدمِ هذي الشركة؟
    خالد: لا أنا تكلمت ويا مِحامي خالد مِطر واكدلي هَذا الكلام..
    دامِ الهدوء لمدة خمس دقايق
    ..يلس حمد يفكر شو يسوى..
    حمد: اوكية الحين مِا نقدر انكنسل الاتفاقية؟
    خالد:نقدر بس الحين هُمِ يبنون مِِن تقريبا اسبوعين


    حمد:انزين........؟؟
    خالد: نقدر نوقف الاتفاقية بس مِنخسر شو
    .ويتوقف المشروع الفندق ولازمِ ندور شركة ثَانية تبني لنا هَذا المشروع ويبالنا وقْت
    .
    حمد: نخسر شوي احسن مِا نخسر المشروع كلة.
    خلاص دق حقهمِ وكنسل المشروع وخبرني علي اللي بصير..
    خالد:اوكية
    .عاد الحين أنا بترخص مِنك.
    شىء فِي خاطرك
    حمد: سلامتك..
    يومِ ظهر استاذ خالد سار حمد وخذ كوب مِاي بارد ويلس علي الكرسي يفكر فِي الشغل ويفكر فِي المشروع وفي السفر وفي
    ..وفي.
    وبعد شوي دخلت السكرتيرة كَانت يايبة الملفات والبريد.
    السكرتيرة:استاذ حمد استاذ مِحمد علي التيلفون ولد عمة..(
    حمد اوكية حوليه.
    السكرتيرة:حاضر..
    حمد هلا وغلا وين هالغيبة هالايامِ مِا تنشاف......؟
    محمد:والله الا فِي الشركة مِاسرت بقعة..
    حمد:علومك ؟وين ليش مِا تزورنا؟؟
    محمد:انا مِِن يومين واصل
    .
    حمد:ليش وين كنت؟
    محمد:والله كنت فِي فرنسا.
    حمد:حتي أنا يومِ اليمعة فليل بروح لندن..
    محمد:حليلك الله يوفقك.وترد بالسلامة...حمد اقول..
    حمد: هلا امر
    .خير شو..تراك مِا تييبلي غَير الاخبار الشينة؟هههههه.
    محمد:خلاص عيل برايك
    .
    حمد:افا.
    ههه..شو غديت شرات البنات مِا حد يرومِ يكلمك الا تمد البوز شبرين..
    محمد:ما تشوف رمستك عيل أنا مِِن مِتَى اييب لك الاخبار الشينة بس مِش مِنك مِِن اللي يفكر فيك ويريد يظهرك مِِن الجو الي عايشنة..
    حمد:اهاااااا
    .عرفت شو تبى
    .اقوال مِحمد مِا لِي بارض علي حفلاتك ومشاكلك.
    فكني مِِن الصدعة.
    محمد:انزين أنا بَعدني مِا قلت شو ابا..وبعدين قول الي تبا تقولة..
    حمد:خير شو عندك
    .يا بو المشاكل؟؟؟؟؟؟؟؟ههههه..
    محمد: تراني والله مِا اقول
    .
    حمد:افاااااا.......خلاص بسكت يالله قول
    محمد:ههههه..هيه جيه اباك..والله أنا ويا الشباب مِنروح رحلة شو رايك تخاوينا؟
    حمد:مالي خاطر علي سيرات برى.
    محمد:هههه
    ..لا رحلة فِي دار بوخليفة.
    حمد:والله وين تبون ايسيرون؟؟
    محمد:والله نبا نسير العين..
    حمد:ليش شو فيها ؟ما احيدها تغيرت!!
    محمد:لا بس ياينها امطار مِِن يومين ويقولولك امطار والبقعة روعه شو رايك؟
    حمد:انزين شو يَعني أنت أول مَِرة تشوف الامطار؟؟
    محمد:لا نحن نُريد انسير نقنص.
    يَعني نُريد نتحوط ونصيد مِِن زمان مِا صدنا..
    حمد: وما تذكر ذيج المَرة كَيف سوالنا الوالد مِشكلة ليش أنت تحب تروح عِند المشاكل اجلها بَعدين مِنسافر تنزانيا ومنصيد هناك
    محمد: وبعدين أنت ليش تقارن صيد الدار بصيد برى؟؟وبعدين مِا حد بيدري
    حمد: ليش الربع مِا بسيرون ويانا؟؟
    محمد:لا تخاف مِا بشل حد مِِن الربع بس الاهل.
    والي بسيرون مِكلمك وانت وحمدان واخوية سعيد..
    حمد:عيال عمومتية؟؟
    محمد:هية ليش شو مِا تباهمِ يسيرون؟؟لا تخاف بس يومين يالله عاد بسك مِِن الشغل.
    الشغل يسير ويرد الا العمر مِا يرد...
    حمد:انزين شو بتقول حق الاهل وين بسيرون؟؟
    محمد:لا تخاف مِنقولهمِ أنا مِنسافر يومين ومنرد؟ أنت بسير ولا لا لا ظيع الفرصة يالله شورايك؟
    حمد:والله أنت تعرف ان الصيد وحدة مِِن هواياتي بس ؟
    قطعة مِحمد فِي كلامة: لا بس ولا شىء يالله خلنا نروح..عنبوه ارتاح مِِن الشغل
    حمد:خلاص فالك طيب

    انزين مِتَى بتروحون؟؟
    محمد:والله قررنا نروح اليَومِ الساعة اربع العصر..منوصل المغرب فِي العين ومنبات فِي بيتنا لانة مِاحد فية هُمِ الحين فِي بوظبي
    .والفير مِنروح البر ومنبات ليلة هناك..وظاوين دبي باليَومِ الثانى
    حمد:اوكية خلاص
    .بترياك اليوم.
    محمد:اقول هات سيارتك الرنج
    .وشل مِلابس وياك والي تباه
    حمد:لا والله عيل شو تباني اروح جيه بِدون مِلابس..
    محمد:ويا ويهك بدال مِا تشكرني
    .بس مِش مِنك
    حمد:اوكية
    .ههه
    .مشكووووووووووور..والله يمرر هالايامِ بخير
    محمد:هب مِنك مِِن الي يفكر فيك..
    حمد:هههه...كلة الا زعل الحلوين
    ..يالله فداعة الرحمن
    محمد:فمان الله..
    يلس حمد يشيك علي الملفات والي لازمِ يشوفهن عشان بروح ولازمِ يخلص شغلة.
    فطلب السكرتيرة
    حمد:لو سمحتي تعالي شوى..
    السكرتيرة:نعمِ استاذ حمد..
    حمد:الغي كُل المواعيد..انا بروح الساعة 3 واجلي كُل الاجتماعات لين اسبوع الياي لاني بسافر يومِ اليمعة الفير لندن..
    السكرتيرة:حاضر.
    تامر بشىء..
    حمد:لا مِشكورة..
    ومضت الساعات ويت الساعة 3 شل حمد الاوراق الي يباهن مِِن المكتب عشان فِي البيت براجعهن
    ..ركب السيارة ورد البيت..
    في البيت
    .
    الوالدة:هلا والله بوليدي حمد.
    شحالك ابوي شو اليَومِ وياك
    حمد: بخير امايا أنتي شحالج؟؟
    الوالدة:بخير.
    الا اقولك؟؟ شىء فيك ابوية؟اشوفك اليَومِ ياي مِِن وقْت شي يعورك؟
    حمد:هههههه يَعني حد ايي بسرعة شىء فيه؟؟والله بخير...ما فيني شىء اشوفج مِتلبسه وين بسيرن؟؟
    الوالدة:والله اليَومِ يت خالتك فطيمِ وبروح ازورها..
    حمد:هيه حليلها مِتَى ردة مِِن السفر..والله اني اشتقتلها؟؟
    الوالدة:انزين يالله تعال
    .ليش مِا تخاوينا أنا وابوك..
    حمد:والله أنا الحين مِا اقدر بسير
    الوالدة:ليش وين بسير ؟
    حمد:ما بقعة
    .بس بغيت اقولج؟
    الوالدة:هلا وليدي خير شو فيك..
    حمد:ههه..لا امايا مِافيني شىء والله بس أنا الحين بسافر ويا عيال عمومتية..
    الوالدة: برايك ولدي بس دير بالك علي عمرك
    .وما وصيك دق تيلفون حقي يومِ بتوصل..وان شاءَ الله توصل بالسلامة
    .بس مِتَى الرجعة؟
    حمد:والله برجع بالسلامة يومِ الخميس..
    الوالدة:عيل مِا بتبطي
    .وين بسير
    حمد:والله الا هنية مِش بعيد.

    الوالدة:الله يحفظك..يالله الحين بسير مَِع السلامة..
    بعدين سار الغرفة ويلس مِتلومِ وحس بالذنب عشان مِا قالها الصدق لانة لَو قالها الصدق بتمِ تحاتيه..شل مِلابسه واللابتوب ونزل وسار وزقر البواب عشان يفَتح القراج الرنج..وركب السيارة وبعد شوي يو عيال عمومتية.
    سارو فِي سيارتين حمد ومحمد فِي سيارة حمدان وسعيد فِي سيارة..وسارو العين..ووصلوا العين الساعة7 تقريبا المغرب ساروا البيت وغيروا مِلابسهم..
    محمد: شو رايكمِ انسير انراوي حمد العين لانة حليلة فِي حياتة مِا سار العين ولا مَِرة شافها

    حمد: شو نشوف الحين فليل..وبعدين أنا مِا لِي خاطر.
    محمد: مِنسير العين مِول وبعدين يومِ مِنرد مِِن البر مِنراويك البقعة كلها..
    حمد:ما لِي خاطر اسير مِول..وبعدين أنا مِا احب المولات
    فيلسو يقنعوني علي أنه اسير وياهم
    حمد: بس مِنرد بسرعة جان تبون اسير وياكم..
    الجميع: حشة نحن يايين عشان نستانس مِش عشان نيلس فِي البيت..ويلسو يتحرطمون علي حمد
    .
    حمد:خلاص عنبوه كلتونى..ياله انسير
    .
    محمد:دواك عيل شو مِيلسنك فِي البيت..
    شو تتوقعون يستوي فِي العين مِوووووووووول؟؟؟؟[/align]

  2. #2
    قمــاري غير متصل اداري سابق
    الدولة
    في دار بومتعب
    المشاركات
    4,955
    عرفت القصه صراااااااحه رووووعه

    بس النهاايه >>>اقول انذلفي بتخربين عَليها خخ

    مشكووووووره يا عسل علي القصه الحلوه مِِثلك


    قموووره

  3. #3
    الدكتوره مصرقعه غير متصل ادارية قديرة سابقة
    المشاركات
    4,153
    هلا امِ سلوم




    كمليهااا وش صااار

  4. #4
    صورة ام سلوم
    ام سلوم غير متصل صعب اننا نوصفه
    الدولة
    احلى مكان في الدنيا (( الرياض ))
    المشاركات
    6,010
    اهليييين قماري
    صح القصه مَِره خطييييييره <<< والله مِو قصدي اسوي دعايات ولا شي بس فعلا خطييره

    العفو حبيبتي وشكرا علي مِرورك القمييييييل زيك

  5. #5
    صورة ام سلوم
    ام سلوم غير متصل صعب اننا نوصفه
    الدولة
    احلى مكان في الدنيا (( الرياض ))
    المشاركات
    6,010
    [align=center]هلا دكتوره مِصرقيعه الحين بنزل وش صار هعع
    وشكرا علي ردك ومتابعتك [/align]


    [align=center]الجُزء الثاني
    حمد:خلاص عنبوه كلتونى..ياله انسير
    .
    محمد:دواك عيل شو مِيلسنك فِي البيت..
    في العين مِول
    يلسو فِي الكوفي وطلبو كبتشينو..وكيك..وقهوة..
    حمدان:شباب بترخص بسير اشوف شو الفلمِ الي بعرضونة اليَومِ وبييكم..
    محمد: صدق والله أنا فِي خاطري اشوف فلمِ مِِن زمان مِا شفت فلم.
    حمد: والله انكمِ مِتفيجين ساحبيني مِِن البيت عشان اشوف فلمِ بس مِش مِنكمِ مِِن اللي ايي وياكم؟؟؟
    محمد: عنبوه حمد شو بلاك أنت اليَومِ ؟؟؟
    وفي نفْس الوقت سعيد:حمد عاد والله تراك مِصختها..شو هذا؟؟؟؟!!
    حمد: انتو مِا قلتولي انكمِ بتشوفون فلم
    ..ولا والله مِا شبرت..
    سعيد: حمدان سير أنت ويا مِحمد وانا بيلس وياه مِا عليكمِ مِنة أنا بقنعة..
    سار حمدان ومحمد ويلس سعيد ويا حمد...
    سعيد:حمد شو بلاك اليوم؟؟؟؟؟؟؟؟شو فيك؟؟؟؟؟؟؟شو الي مِضايقنك؟؟؟
    حمد: مِا ادري بس أنا مِا احب هالمكان
    ..
    سعيد: اوكية فالك طيب الحين مِنغيرة شىء فِي خاطرك بَعد..
    حمد: يا اخي افهمني أنا مِا احب المكان يَعني اريد اظهر مِِن العين مِول مِمكن؟؟؟؟؟
    سعيد: ليش خلنا شوية نيلس وبعدين مِنروح.
    وبعدين حمد عيب عليك والله اضيج بالواحد شو بلاك حليلهمِ يبونك تسلي وانت كُل شىء مِا تحبة.
    بس عاد اصطلب
    .
    حمد: اوكية
    .
    سعيد: اقولك حمد قومِ وياى..
    حمد: وين تبي تروح ؟؟؟؟؟؟
    سعيد: تعال يالله براويك المكان ومنتمشى
    .
    حمد: لَو الحين مِا طعت بتاكلنى
    .......خلاص ياللة شىء بَعد؟؟؟
    سعيد: هههههههه والله انك سالفة..خلاص عاد اضحك
    حمد:هههههه شىء بَعد..
    سعيد: بسمِ الله الرحمن مِنك..
    حمد: تراني والله مِا بسير..
    سعيد وهو يضرب ظهر حمد:يالله عاد الي ناقص احب ريولك.وسارو يتمشون فِي العين مِول عشان حمد كَان مِضايج
    .وفجاه!!
    سعيد: حمد
    .......
    حمد: خير؟؟؟؟؟؟
    سعيد: احس شىء يمسكني مِِن كندورتي مِِن عِند الركبة..
    ولتفت حمد وسعيد
    ..و شافو......
    يومِ التفت حمد وسعيد لوري شافو بنت صغيرة تُريد تمسك كندورة سعيد..
    سعيد وحمد انصدمو مِِن وين هالبنت ؟؟؟؟؟؟منوين يت؟؟
    وبعد شوي صاحت ويلس سعيد وحمد يطالعون عمارهمِ ليش صاحت؟؟
    سعيد: حبيبي ليش تصيحين؟؟؟؟
    البنت:.........
    سعيد: وين مِاماه؟؟؟؟
    البنت:.........
    سعيد: وين باباه؟؟؟؟؟
    البنت:........باباتى
    .ومسكتت يده..ويلست تصيح
    سعيد: الحق تتحراني ابوها......
    حمد وهو ناقع مِِن الضحك:..........حليلها تتحراك ابوها مِا كنت اعرف ان شكلك شَكل واحد عندة عيال.
    ويلس حمد يضحك علي سعيد...
    سعيد: والله انك خايس عنبوه بدال مِا يالس تسكتها يالس تضحك...
    حمد: والله عاد مِا عندي خبرة باليهال طوووووووووول.
    سعيد: عيل ظك عنى.
    يالس يضحك والبنت تصيح..
    حمد:ههههه..شو تبي اسويلك شلها وخلنا نمشي فِي المول واكيد اهلها بشوفونها وبيون وبشلونها..
    سعيد: هزرك؟؟؟؟؟؟
    حمد: عيل شو تبانا يالسين هنيه ونطالعها وهيه تصيح؟؟؟؟
    سعيد: اوكية..
    وشل البنت علي كتفة
    .
    من شل سعيد البنت علي كتفة سكتتة البنت وبعد شوي يلست تضحك..
    حمد: اقول سعيد عنبوه كَيف اهلها يخلونها اسير بعيد عنهمِ ولا بَعد مِا يسالون عنها ولا يدورون عنها؟؟؟؟
    سعيد: وانت شدراك يُمكن الحين اهلها مِرتبشين يدورونها؟ وبعدين مِِن شكلها ولبسها تنشاف مِِن عائلة مِحترمة وغنية..
    حمد: عنبوه وانت شدراك بِكُل هذا؟؟؟
    سعيد:شوف شكلها وايد حلوة وبعدين لبسها وايد انيق وحلو وريحتها دهن عود..
    حمد: لا يَعني الحين كُل الي شكلة حلو ولابس مِلابس حلو وحاط دهن عود مِِن عائلة غنية؟؟
    سعيد: اشدراك أنت بِه لامور

    حمد: خلاص مِحطي العلمِ والمعرفة لك
    .اوكية يا شارلك هومز عيل دور اهلها..
    سعيد: اقول امسك شوية البنت أنا بسير اشتري العاب وكافي لها..
    حمد: حوووووو أنا شدراني باليهال؟؟؟؟
    سعيد: مِا يباله علمِ بس شلها وكلمها وقولها الحين بتي مِاماه وباباه وبتسكت..
    حمد: هزرك..
    سعيد: يالله عاد امسكها مِا ببطى..
    حمد: الله يعيني مِنك ومن مِشاكلك..
    سعيد: يالله باااااااااااااااااي..
    شل حمد البنت وسار وياها لين الكوفي ويلسها علي الكرسي..يلست البنت تشوف حمد وهي ساكتة وبعد شوي صاحت
    .
    حمد: يا هالبلشة شو الله بلشني فيها
    .الله ينطب مِحمد هُو الي قالي حمد شورايك نروح رحلة الا لازمِ يقول شو رايك اخليك بيبي ستر..الله ينطبة..والله خاطري افرها مِِن الدري صدعتني مِِن كثر مِا تصيح حشة بالعة مِكرفون.
    شو اسوي الحين كُل الناس تشوفنى
    .
    شل حمد البنت ويلس يحوطبها فِي المول وشاف مِحل اطفال مِذركير)دش حمد المحل ويلس يشوف الملابس والا وشوية سكتت البنت شافت لعبة ويلست طالعها
    .سار حمد وشترا كُل الالعاب الموجودة فِي الرف عشان تسكت..وخطف وشترالها بَعد ايس كريم
    .
    حمد:الحمد لله افتكيت مِِن الصدعة
    .حبيبتي وين تبين تسيرين ؟تبين اوديج عِند الالعاب.
    ولا وشوية يحس شي بارد علي كتفة
    .حثرها الحبيبة خيست كتفة مِِن الايس كريم..
    حمد: هَذا الي نا قصني الله ينطب سعيد..الحين وين أنا اروح عشان اغسل الكندورتى
    .
    حمد:الوو سعيد والله لَو مِا يت الحين والله لخليت البنت تنفد بنفاد الي يشلها
    .عنلاتك زاد والله مِا تيني المشاكل الا مِِن تَحْت راسك.
    سعيد: حشه كلتنى
    .هيه الا دقيقة قتلك تمسك البنت لين مِا اشتري..
    حمد:هيه دقيقة لَو تشوف شو سوتبي بهالدقيقة علي قولتك..تعال يالله بروح اتغسل..
    سعيد: حمد أنا الحين مِخلص وبحاسب خمس دقايق وبكون عندك..
    حمد:لا تتاخر ولا تراك بتشوفني فِي مِستشفي الميانين..
    سعيد: حشة حليلها تراها عمرها يُمكن بس ثَلاثَ سنين

    حمد: يعلها سنة بسرعة خلصنى
    .
    سعيد:اوكية
    .الحين ياي اهتمِ فيها
    بااااااااي
    حمد:لا توصي....باااااااااي
    يلس حمد يطالع عدالة الا وشوية مِا لقا البنت..خيبة وين سارة ويلس يدور عَليها وهو خايف لا اييها شىء ولا حد يشلها ويلس يدور عَليها وهو مِش فِي حالة
    .خيبة شو بقول حق اهلها؟ شو بقول حق سعيد؟ حليلها هية مِا تفهمِ أنا شو سويت اكيد زعلت وسارت عنى
    .الله ينطب هالحالة
    ...ولا وشوي ويشوفها نازلة مِِن دري المتحرك
    .ويربع حمد يُريد يمسكها ويومِ مِسكها يلست تضحك تتحري حمد يلعب وياها
    .و حمد حضنها وهو فرحان أنها مِا ياها شىء
    .وكان مِتندمِ علي كُل كلمة قالها لَها وانة كَان يذمر مِِنها.
    بس حمد عمَرة مِا مِسك ياهل وعمَرة مِا شل ياهل وعمَرة مِا يعرف كَيف يتعامل مَِع اليهال.
    بس الحمد الله علي السلامة
    .
    شل حمد البنت ووداها الكوفي ويلسها ويلس يلعب وياها مَِع الالعاب الي اشترالها..
    وشوية والا البنت تمط حمد مِِن كندورتة وتودية عِند الالعاب ويلس يلعب وياها وهو يضحك علي حركاتها وشوية يت الساعة تسع
    .يت البنت عِند حمد ورقدة علي كتفة.
    شلها علي ايدة ويلس يشوفها
    .صدق هالبنت تقول مِِثل مِلاك
    .الله يخلي اهلها لها
    .ويحظهمِ بها...وشوية دق تيلفون حمد
    حمد:هلا..
    سعيد: هاه بشر و الوضع وياك؟؟؟
    حمد: لا الينية رقدت..
    سعيد: ههههه حليلها
    ..الا اقولك الحين شو نسوي ؟؟
    حمد: والله مِا اعرف يَعني وين اهلها ؟؟؟؟معقول جيه هُمِ مِا يدورونها؟؟؟
    سعيد:والله مِا اعرف شو اقولك بس أنا الحين بروح عِند شرطي الامن وبقولة..
    حمد: يَعني أنا بتمِ عندها لين مِا اتي وتبلغ عنها؟؟؟؟؟؟؟
    سعيد: أنت مِا تقول أنها راقدة ؟؟كيف بتمِ شالنها ؟حليلها خلها راقدة وبعدين أنا بيي ويا الشرطي وبياخذها مِِن عندك..
    حمد: خلاص أنا بكون فِي الكوفي
    ..
    سعيد: خلاص عيل..
    حمد: اقولك...وين حمدان ومحمد؟؟؟؟؟؟؟؟
    سعيد: يايهاه الحين هُمِ فِي السينما..
    حمد: شووو والله مِش مِِنهمِ مِِن الي اييبهمِ ليش سارو عنا؟؟؟
    سعيد: تراك مِا تبي تشوفه وبعدين أنا قتلهمِ عَن سالفة البنت وقلت لَهُمِ أنهمِ يسيرون ويشوفونة

    حمد: الا مِخوة بوش انتو....خلاص أنا عيل بترياك..مع السلامة
    سعيد:مع السلامة..
    وشل حمد البنت صوب الكوفي والا يشوف فِي الدرب وحدة ياية صوبة وياها بشكارة.
    استغرب هاي شو تبى؟؟؟
    ....:انت كَيف تتجرا وتشل البنت؟ وانا مِِن ساعة ادور عَليها؟ خسفت المول ادور عَليها.
    وما خليت شرطي الا وقلتلة مِواصفاتها..وعثرها عندك؟؟؟منو تتحري عمرك؟ شو تتحرا الا تعال وشل ؟؟شو تتحري مِالها ولى؟؟صدق والله سخافة..هات البنت.
    جودي شلي شمة ويالا نروح السيارة
    .

    حمد وهو مِتغيض:خيرا تفعل شرا تلقى.
    هَذا الكلامِ الي قالها لَها لا زاد ولا قل وسكت مِا قالها كَيف لقاها ولا فهمها باللي استوي وأنها ظلمتة بِكُلامها.
    وعطي البنت للبشكارة وكل الي اشترا لَها وسار صوب الكوفي وهو يحس بضيق فِي صدرة
    .ما كَان عارف ليش هُو مِضيق يُمكن عشان الكلامِ الي سمعة مِِنها؟؟ولا يُمكن عشان انة خلاص مِا بشوف البنت ؟ولا يُمكن أنها ظلمته بِكُلامها..وشوية يه سعيد...
    سعيد: ول الخيبة شو سويت بالبنت؟؟وين خليتها؟؟؟
    حمد: بَعد لَو وحش ؟جيه شو تتحراني ؟..
    سعيد:لا صدق وين البنت؟؟؟؟؟؟؟
    حمد: شلوها اهلها..
    سعيد: والله ؟؟
    حمد: والله..
    سعيد:الحمد لله اخيرا افتكينا مِِن الامانة..
    حمد: بس لَو تعرف شو استوي ؟؟
    سعيد: شو استوى؟؟؟؟
    وخبر حمد سعيد شو استوى....ويلس سعيد ناقع مِِن الضحك مِا قدر يسكت..
    حمد: والله مِش مِنك مِِن الي يخبرك...
    سعيد: فِي ذمتك قالتلك هالكلام؟؟؟؟
    حمد: هيه شو تشوفني اتمصخر؟؟؟
    سعيد: وانت مِا قلتلها شىء؟؟؟
    حمد: لا بوك مِا قدرة اقولها شىء..استحيت اقولها شي
    سعيد: بس هيه عطتك مِِن هالبارد والله لَو كنت مِكانك لهزبتها ووقفتها عِند حدها.
    تخسي الا هية مِنو تَكون هيه عشان تقولي هالكلام؟؟؟..
    حمد: عيب عليك شو بتحطي عقلك وعقل بنات ؟؟
    سعيد: يومِ البنات مِا لهن مِذهب شو اسوي؟ لازمِ تادبهن وتعلمهن كَيف يثمنن كلامهن.ويكلمن الرياييل.
    حمد: انزين لَو كنت مِكأنها مِا بتخاف علي البنت وبسوي شراتها؟ حرامِ كُل واحد وعندة ظروف صح ولا لا؟؟
    ويقطع سعيد كلامِ حمد:بس عاد مِش أنها جيه تتكلمِ وجنك خطفت البنت؟؟؟
    حمد: خلاص عاد انسي السالفة
    ..والكلامِ الي انقال حقي مِش حقك؟؟
    سعيد: حتّى ولو ؟
    وياه حمدان ومحمد عِند سعيد وحمد..
    حمدان هاه شو رديتوها البنت؟؟؟
    سعيد: هيه..
    محمد: عيل خلاص يله نروح البيت..
    سارو الشباب صوب البيت ورقدو عشان باجر وراهمِ رحلة قنص..بس واحد مِِنهمِ مِا ياه الرقاد..اللي وهو حمد شال فِي خاطرة علي البنت الي كلمتة بهاي اللهجة ومستغرب مِِن اللي استوي لَه اليوم
    .
    ويلس يفكر لين مِا ياه الرقاد ورقد..

    الجُزء الثالث
    في السيارة
    موزة:شموه ؟؟شموووه؟ قومى...يالله وصلنا البيت..جودي شلي شموه غرفتها الظاهر مِا بتقوم..
    جودي اوكية مِام..
    موزة: حيدر نزل السامان وعطي مِيري وخلها تودية الغرفة..
    وسارت مِوزه صوب امها..
    موزة: هلا والله باغلا امِ فِي الدنيا
    .فديتج والله.وتلوي علي امها وتحبها علي راها.
    امِ مِوزة: عَن اللواتة وينج لين الحين؟؟؟
    موزة: امايا تعرفين لين مِا سرت وشليت بنات خالاتي وخالاتي ولين مِا سرنا العين مِول ولين مِا تشرينة يبالة وقْت
    .
    امِ مِوزة: عنبوه بس واايد تاخرتو
    .
    موزة: امايا فديتج وين تاخرنا الساعة بَعدها تسع وبعدين أنا مِا سرت بروحي كُل خالاتي وبناتهن مِوجودات عندي مِش بروحي...وبعدين مِا قتلج؟؟
    امِ مِوزة:هاه شو خير رب مِا شر؟؟؟؟؟
    موزة:لا مِاشىء امايا بس هالسبالة شموه شردة عنا ويلسنا ندورها وخسفنا المول ولا خلينا شرطي مِا خبرناه..والله بغيت اموت يومِ مِا لقيناها..
    امِ مِوزة: ياويلي علي بنيتية.
    وينها الحين ؟؟؟بخير الحين؟؟
    موزه: هيه امايا بخير..
    امِ مِوزة: وين لقيتوها؟؟؟
    موزه:والله امايا سرت أنا ويا جودي ندور عَليها وكل وحدة شلت حد وياها وندور عَليها.
    بس أنا لقيتها.
    تعرفين وين لقيتها؟؟؟
    امِ مِوزة: وين لقيتيها؟؟
    موزه:لقيتها راقدة وواحد مِِن الشباب شالنها
    .جان اهزبة وخليت جودي تشلها..
    امِ مِوزه:وهو كَيف لقاها؟؟
    موزه: مِا اعرف بس لقيتها عندة؟
    امِ مِوزه: وانت كَيف تهزبين خلق الله مِب عيب عليج.
    حليلة يزاه انة شالنها ومخلنها عنده
    موزه:امايا والله مِِن الزيغة عَليها هزبتة..
    امِ مِوزه: ان هزبتي حد مِا تعرفينة يا ويلج فهمتى..شو بقولون الناس بنتهمِ تهزب الناس فِي السوق؟ اصلا البنت عيب ترفع صوتها علي الريال ولا أنها تقولة شىء
    .كمِ مَِرة اقولج؟؟؟
    موزه: انزين امايا...انا اسفة
    .خلاص عاد لا تزعلين
    امِ مِوزه:ان عتيها بخبر عليج ابوج
    ..وبخليه يهزبج..
    موزه خلاص امايا الي يسمع مِسوية جريمة؟ يالله عاد خلاص لا زعلين
    .فديت عيونج والله وفديت احلى امِ فِي الدنيا.وتلوي عَليها.
    امِ مِوزة: يالله سيري عنى
    .باجر ورانا سفرة..
    موزه: امايا تصدقين اني مِيتة مِِن الفرح أول مَِرة اسافر اوروبا...ويا بنات عمي
    امِ مِوزه: شو اسويبج يومِ انقولج مِا تبين اسيرين ويانا؟ تبين ايسيرين ويا بنات عمج..
    موزه: والله امايا انتو يومِ ايسيرون مِا حد يسير وياكمِ بنات أنا شو يسيرني ؟
    امِ مِوزة: انزين عاد الحين بسيرن وياج عمومج وعيالهمِ وبعد يدتج..
    موزه: امايا احس أنها بتَكون احلى رحلة فِي العالم..يا ويلي اسميني بموت مِتَى بيي باجر.
    يا فرحتى...
    ا مِِ مِوزه: سيري رقدي وزهبي قشارج ولا تنسين شىء وبعدين تيلسين مِحتشره...
    موزه:امايا حليلي والله تراني طيبة
    ..وما اقول شىء..
    ودخل ابو مِوزة واخوها سلطان
    ..
    ابو مِوزة:اشوف العرب بَعدهمِ مِا رقدو؟؟
    وتروح مِوزه وتلوي علي ابوها ويلس علي الكرسي وسير وتحطي راسها علي ريولة وهو يالس يمسح علي راسها...
    بو مِوزة: هاه بنيتية اشوفج مِا رقدي ؟؟
    سلطان: ليش ابوية مِا تعرف ليش مِا راقدة ؟ تراها باجر بسافر...ههههه
    موزه: انزين كُل الناس جيه يومِ بسافرون مِا اييهمِ رقاد....
    سلطان عاد الناس مِش مِتخبلين شراتج....
    موزه: ابوية تشوفة سلطان؟؟؟
    بو مِوزه: شو تباها تحطي عقلك وعقلها؟؟؟؟؟؟؟هههههه
    موزه: ابوية خلاص أنا زعلانة
    .احسن لِي اروح ارقد وراية سفر
    .واحسن عَن مِجابلة بَعض الناس
    سلطان مِا علية بتشوفين بتين تقوليلي سلطان دخيللك ودني السوق ولا ودني اتحوط.
    موزه: عادي بسير ويا بنات عمي وحريمِ عمومتية مِا اريد مِنيتك..
    سلطان مِا علية مِنشوف..
    موزه: يالله تصبحون علي خير
    .وتحب ابوها وامها علي راسهم..بااااااي اخي العزيز
    بو مِوزه وامِ مِوزه: وأنتي مِِن اهلة..
    سلطان جلبي ويهج.

    وسارو بَعد هُمِ يرقدون عشان باجر فليل بسافرون لندن وبصيفون هُناك ويا وعمهمِ خليفة وعمها مِنصور وعمهمِ علي وهمِ أول مَِرة يسيرون مَِع بَعض كلهمِ ويا يدتهم...
    موزه شخصيتها مِرحة وهيه راعية سوالف وحبوبة..عمرها 18 سنةوالسنة الياية بدش الجامعة مِِن شهر خلصت الامتحانات
    .وهي بنت شاطرة.
    موزة بنت حلوة وكلمة حلوة شوية عَليها عيونها كبار ولونهن عسلي فاتح وفيها غمازات واحلي شىء فيها يومِ تظحك ويضهرن غمازاتها..وهي البزية الدلوعة فِي البيت وبزية ابوها..وهي عندها اخو واحد وهو سلطان..سلطان عمَره 20وهو يدرس فِي الجامعة الامريكية الي فِي دبي كلية ادآة اعمال..وهو شخصية يحب يغايض وهو مِرح
    .وعندها اخت الي وهي شمة الي عمرها ثَلاثَ سنين ونص سنين وهي فِي كيجي وان
    نسيت بَعد عندها اخو وهو حمدان اكبر اخوأنها بس هُو دومِ فِي الشغل نادر مِا ييلس فِي البلاد دومِ مِسافر وعمرة25 سنة يشتغل فِي شركة ابوه

    سارت مِوزه غرفتها ولا وشوية يدق تيلفونها..
    موزه: مِرحباااااااااااااااا مِلايييييييييييين ولا يسدهم...
    سلامى(بنت عمها سالم): ههههه كُل هَذا لى
    .....؟؟؟؟؟؟
    موزه: هيه ليش شوية؟؟؟؟
    سلامى: اقول شعندج اليَومِ مِستانسة؟؟؟؟؟هههه مِش العادة
    موزه: ليش خلينا نستانس خلاص خلصنا الامتحانات...
    سلامى: صدقج والله
    ..الا اقولج الخايسة ليش مِا قلتيلي انج روحتي السوق ويا بنات خالاتج وخالاتج؟؟......نسيت خلاص أنا زعلانة كنت اريد اسير وياكم.
    موزه: فددددددددديت والله الزعلانين


    سلامى: لا أنا خلاص زعلانة لا تكلمينى...
    موزه: انزين ليش عيل أنتي سرتي دبي ولا قلتيلي وشليتي بنات عمي وياج وحريمِ عمومتى؟؟
    سلامى: تراج أنتي كنت عِند خالتج هند
    .
    موزه: لا والله تراهمِ اخترعو تيلفون..وانزين والله افتكيتي يومِ مِا سرتى......
    سلامى:ليش!!!؟
    موزه: والله لَو دريتي شو سوت هالسباله شموه؟؟
    سلامى: شو بَعد سوة؟؟؟!ههههه
    موزه:لا بَعد تضحكين؟؟؟!!...حضرتها ضاعت فِي العين مِول تصدقن؟؟ويلسنا ندوها وبعدين..
    وتقطع سلامي كلامِ مِوزه:هيه وبعدين
    .
    موزه: انزين شعندج مِحتشرة بتيج السالفة..
    سلامى:انزين؟؟؟
    موزه: اقول بَعد دقيقة بدق لج الحين بروح البس بجامتي وبييج
    ...اوكية دقيقة..
    سلامة:لالالالالالالالالالالالالا حرامِ عليج ابا اعرف شو استوى..
    موزه: سلامي السالفة وايد طويلة وبعدين بسولف وياج مِا ارومِ بَعدين اسير والبس بَعدين...اوكية
    سلامى: خلاص بس بسرعة..
    موزه: اوكية
    سلامى:بااااااي
    سارت مِوزه تسبح ولبست بجامتها وراحت المطبخ ويابتلها كوب عصير وسارت صوب غرفتها ويلست فَوق شبريتها ودقت حق سلامى..
    موزه: الووووو
    سلامى: اخيرا........
    موزه: فديتج لا زعلين بس أنا والله سرت اسبح.......فديتج لا زعلين
    سلامى: اصلا أنا مِش زعلانة...بس اغايضج..هههههه
    موزه:سبالة
    ...............ههههههه
    سلامى:اوكية كملي وبعدين؟؟؟؟؟؟
    موزه: تصدقين نسيت وين وصلت.........؟؟؟؟؟
    سلامى:كيف لقيتيها......!!!
    موزه: هيه
    ....انزين..
    سلامى: انزين.........
    موزه: تعرفين وين لقيتها؟؟؟؟
    سلامى:وين؟؟؟؟
    موزه: لقيتها راقدة علي كتف واحد مِِن الشباب...تصدقين ؟؟؟
    سلامى:والله....انزين وبعدين؟؟؟
    موزه: لَو شفتي شو قتله؟؟؟؟والله هزبتة؟؟؟هههه
    سلامى: فِي ذمتج؟؟؟
    موزه:هيه والله تصدقين قتله الكلامِ وانا مِا اعرف كَيف قتلة لة؟؟؟!!
    سلامي قوليلي شو قتيلة بالضبط...يالسبالة..
    موزه: قتلة...
    انت كَيف تتجرا وتشل البنت؟؟وانا مِِن ساعة ادور عَليها؟؟؟خسفت المول ادور عَليها..وما خليت شرطي الا وقلتلة مِواصفاتها...وعثرها عندك؟؟منو تتحري عمرك؟ شو تتحرا الا تعال وشل؟ شو تتحري مِالها ولى؟؟صدق والله سخافة..هات البنت.
    جودي شلي شمة ويالا نروح السيارة
    ..هَذا الي قتله..
    سلامى: الله ينطبج يالسبالة.........أنتي مِا تستحين تقولين حق الريال جيه
    موزه:والله أنا الصراحة مِا اعرف كَيف قتلي جيه
    ..بروحي مِستغربة
    سلامى: انزين شو قالج؟؟؟؟؟
    موزه: هَذا الي قاهرني تصدقين بس قال خيرا تفعل شرا تلقي وبس وعطي جودي البنت وسار..
    سلامى: حمدي ربج انة مِا كَان مِِثل الشباب ولا والله غسل شراعج وعلمج كَيف تكلمين الرياييل
    موزه:افففففف
    .انت وامايا تراكن سويتنها سالفة..خلاص السالفة استوة وخلاص
    ..
    سلامى: بس والله انة ريال طيب وراعي مِعانى
    ..
    موزه: اف خلاص..خلينا مِنة اقولج هاه شو جهزتي لسفر؟؟؟
    سلامى: هيه..كل شىء تمامِ اتصدقين والله وناسة كلنا مِنروح..
    موزه: اقولج هُناك بتلبسين عبآة ؟
    سلامى: والله مِا ادريبج..شو رايج؟؟؟
    موزه: اف حتّى هُناك عبي والله تراني مِليت
    .
    سلامى: مِوزه شو فيج أنتي اليوم
    ..أنتي صاحية ولا لا..
    موزه: اتمصخر
    ..شو بلاج..ههههههه
    سلامى: هيه تحسبت..
    موزه: اقولج باجر مِتَى مِنييكم؟؟؟
    سلامى: باجر يدوه بتي بيتنا..
    موزه:فديتها........متي بتيكم؟؟؟
    سلامي لين مِا حد اييبها مِِن بوظبي يَعني الساعة11 بتَكون فِي دبي
    .
    موزه: عاد أنا بكون هُناك عندكم..اقول سلامي بس عاد مِتَى تبينا نرقد شوفي الساعة 2
    سلامى: ويه الصدقين الوقت خطف ولا دريتبة
    موزه: عيل يالله بااااااااااااااااااي باجر مِنكمل
    سلامى:بااااااااااااااااااااااي..
    في بيت عمِ حمد خليفة..
    الساعة خمس الفير
    .ظهر حمد مِِن غرفته وساير صوب غرفة عيال عمومتة...
    حمد:محمد...محمد...محمد...يالله بوية قومِ خلاص بسك رقاد...
    محمد قايمِ وهو زايغ: هاه..هاه مِنو مِات؟؟؟؟؟؟؟؟
    حمد:هههههه...الله يهديك مِنو بَعد مِات؟؟؟؟؟؟ مِاحد
    ..قومِ يالله مِنرووووح..
    محمد: حمد والله زيغتي شعندك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ورد يرقد
    حمد: سلامتك......ماتبي تروع القنص؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟يالله هبابنا مِنتاخر.......
    محمد: هيه
    .قول جيه مِِن الاول؟؟؟؟؟؟
    حمد: يَعني مِا بتقوم؟؟ ويروح حمد وييب مِاي بارد مِِن الثلاجة ويَجب علية الماي
    محمد:خيييييبة
    .ما علية والله بتشوف....ويقُومِ مِحمد وييب دبة مِاي ويربع ورىحمد وحمد يدش غرفة سعيد وحمدان ويقفز فَوقهمِ ومحمد جب الماي علي حمد بس حمد شرد مِِن الغرفة والماي يه علي سعيد وحمدان..
    سعيد وحمدان: خيبة شعندكمِ مِِن فير الله تضاربون؟؟؟؟؟؟ عَن الله تكمِ زاد
    محمد: والله أنا كنت اريد اجب الماي علي حمد مِش عليكم..
    حمد:هههههه...والله فكيتني كنت بسير اوعيهمِ عاد الحين خلاص قامو؟؟؟؟؟؟؟
    محمد: والله الا بردها وبتشوف........
    حمد: ههه حشة الا مِاي....يالله عاد قومو وراكمِ صلآة وبعد سيرة ولا مِا تبون اسيرون؟؟
    محمد: اجلب ويهك
    .ويالله سير سولنا ريوق..
    حمد: أنا حمد ولد علي ال.....ي اسويلكُمِ ريوق؟؟جيه شو بشكاركم؟؟؟؟؟؟؟
    محمد: هههههه سوري الشيخ ولد علىال.......ي انزين مِِن بونا مِا مِناكل ريوقك بس قصدي سير وقول حق البشكار ههههه.
    حمد: هيه تحسبت الحين بسير ويومِ برد اباكمِ تكونون مِخلصين
    .........اوكية
    محمد وحمدان وسعيد: ان شاءَ الله الشيخ...تامر بشىء بَعد طويل العمر؟؟؟
    حمد:هههههه هيه جيه اباكمِ تزقرونى............هههههه
    سعيد وهو يفر المخدة علي حمد: زوووووووووول
    .
    والله انك مِتفيج..هه
    سار حمد عِند البشكار وقالة يسويلهمِ ريوق ورد صوب غرفتة..
    وبعد شوي ياه سعيد مِسرع
    سعيد: حمد........حمد...

    حمد: هاه شو شعندك........!!!!
    سعيد: اقرا شو مِكتوب........
    ويراوي سعيد حمد تيلفونة..
    حمد: شو تباني اقرا مِسج وحدة مِِن المعجبات
    .......والله انك مِتفيج
    .
    سعيد: لا اقرا
    .
    حمد: خبيبة ليش شو يبون ؟؟؟؟؟؟؟؟
    كان مِكتوب فِي المسج " سعيد وينك ليش كُل تيلفونك مِغلق دق حقي بسرعة ضروري" و6مرات مِطرشين نفْس المسج وكان مِِن عِند ابو سعيد...
    حمد: اللهمِ اجعله خير
    .......دق حقهمِ بسرعة
    سعيد: الحين ادق يُمكن راقدين؟؟؟؟؟؟
    حمد: دق
    .
    شو تتحري الناس مِِثلك رقود؟؟ الشواب مِِن الفير يقومون
    .دق يالله
    سعيد انزين الحين بدق..
    ويدق سعيد حق ابوه ويكلمة ويخبرة بالسالفة..ويومِ سكر مِِن عِند ابوه سار صوب حمد عشان يخبرة بلي كَان يباه ابوة مِنة
    حمد: هاه بشر خير.........
    سعيد: خير ان شاءَ الله
    حمد: شبلاك مِعصب؟؟؟؟
    شو تتوقعون ؟شو الي مِعصب بالسعيد؟؟ شو بيستوي لموزه ؟؟[/align]

  6. #6
    قمــاري غير متصل اداري سابق
    الدولة
    في دار بومتعب
    المشاركات
    4,955
    امِ سلوووووم

    وينك......!!!!!!!

    كملييها1111 >>>ما مِلت بتقراها ثَاني مِرره

    قمووره تنتظر.....

  7. #7
    قمــاري غير متصل اداري سابق
    الدولة
    في دار بومتعب
    المشاركات
    4,955
    ويين امِ سلوومِ ؟؟؟

    انتظرك
    .......علي احر مِِن الجمر
    .


    قمووره

  8. #8
    قمــاري غير متصل اداري سابق
    الدولة
    في دار بومتعب
    المشاركات
    4,955
    امِ سلوومِ ؟؟


    امِ سلووووووووووووووووووووووووومِ


    لا حيآة لمن تنادي
    .....


    ويينك بلييز نزلي الباارت الجدييد

  9. #9
    صورة ام سلوم
    ام سلوم غير متصل صعب اننا نوصفه
    الدولة
    احلى مكان في الدنيا (( الرياض ))
    المشاركات
    6,010
    [align=center]ههههههههههه سوري مَِره سوري قماري
    ما قدرت ادخل الايامِ اللي فاتت خخ

    الحين بنزل كَمِ جُزء واعوضك لوول
    لا تزعلين مِني بلييز


    الجُزء الرابع
    ويدق سعيد حق ابوه ويكلمة ويخبرة بالسالفة..ويومِ سكر مِِن عِند ابوه سار صوب حمد عشان يخبرة بلي كَان يباه ابوة مِنة
    حمد: هاه بشر خير.........
    سعيد: خير ان شاءَ الله
    حمد: شبلاك مِضيق؟؟؟؟
    سعيد: الوالد يباني اسير ويا الاهل واودي بَعد امايا شيخة لأنها عندها مِوعد وطالبتنا كلنا انسير وياها..
    حمد: وين تبانا انسير؟؟؟؟
    سعيد: لندن......
    حمد:هههههه
    ..ليش ؟؟الحمد لله أنا بعيد عنكم
    سعيد: هيه اضحك شعليك أنت مِش أنت الي بطفرونك أنا الي بطفروني وعاد الي بطفرني العيوز عاد مِا استحلالها الموعد الا يومِ بسير القنص؟؟؟!! وبعدين علي فكرة كلهمِ بسيرون حتّى مِحمد وحمدان..
    حمد: وحليلكم
    .ليش الشواب مِا يسيرون؟؟
    سعيد: ابوية عنده شغل..ويقول مِا عنده هبة
    حمد: هههههه
    ..انزين عادي شو فيها والله بتتسلون
    سعيد: امحق تسلية بسلاها
    .......
    حمد: انزين مِتَى السفرة؟؟؟؟؟
    سعيد: اليَومِ فليل.......
    حمد: اصدق حتّى أنا اليَومِ بسافر فليل..
    سعيد وهو فرحان: صدق والله؟؟؟؟
    حمد: هيه حتّى أنا الوالد مِطرشني عشان افَتح الفرع وعنده كَمِ اجتماع.
    عشان جيه اضحك.
    انا الا مِِثل حالتك
    سعيد: هههههه
    .زين عيل بسير ويانا؟؟؟
    حمد: شوووووو ؟؟وياكمِ لا حشى
    سعيد: ورفجة الغالي عندك
    .اسير ويانا
    ..
    حمد: لالالالالالالالا مِا اقدر اسير
    سعيد: عنبوه نحن ترانا اهل وبعدين كُل بيوتنا مَِع بَعض وصدقني والله مِنستانس..
    حمد: ايلس فِي فندق ابرك لِي مِِن حشرت امايا شيخة واهلنا........
    سعيد: ههههه حليلها صح أنا شوية مِلسونة بس والله تراها طيبة....هههه
    حمد: هيه شوية مِلسونة...هههههه...ما تذكر آخر مَِرة شو قالتلى؟؟؟
    سعيد: هههههههههه والله أنت شو تباها أنت كنت تدور الهزبة..
    حمد: عاد اسمِنها هزبتني جدامِ الناس والله اني مِا انسي الموقف..وهي عادي مِا عندها ناس غرب ولا لا
    .
    سعيد:هههههه
    .عادي أنا مَِرة كنت راكب السيارة ومنزل الدريشة وهي كَانت خاطفة وزقرتها..فيلست اتمصخر وياها مِا سوتلي سالفة فرتني بحصاه وكسرت جامة السيارة مِِن الضيجة..
    حمد:ههههههههه صدق أنها حارة...ليش عاد ؟؟؟
    سعيد: عشان قلتلها دورتلها مِعرس..
    حمد: ههههههه والله دواك
    .عيل هيه وين والعرس وين ؟
    سعيد: اتمصخر وياها عاد انا..
    حمد: مِا تحيد العيايز مِا يحبن حد يتمصخر وياها كُل شىء عندهن صدق؟؟؟
    سعيد: اوكية
    .الحين شو قلت؟ حرامِ والله تخليني بروحي والله صدقني بتَكون الرحلة حلوة..
    حمد: لا حَول الله يالله مِا نرومِ نقول لا..
    سعيد: فديتك والله.
    اقولك خلاص ترانا مِا مِنسير القنص مِنرد البيت
    .
    حمد: ليش ؟ حرامِ أنا فِي خاطري
    سعيد:ابا اسير اييب امايا شيخة مِِن بوظبي وبعدين ابا اسير السوق اتشري اغراض وملابس مِا بواحي مِتَى مِنسير القنص ومنرد..
    حمد: اوكية برايك..
    سعيد: فالك طيب يومِ مِنرجع مِنسير مَِرة ثَانية
    .
    حمد: حمدان ومحمد بزعلون..
    سعيد: ليش يزعلون تراهمِ هُمِ بَعد بسيرون
    .
    دخل مِحمد وحمدان الصالة
    ..
    محمد: اشوفك المحتشر مِا زهبت شعندك؟؟
    حمد: خلاص كنسلنا السيرة
    .
    محمد و حمدان: ليش؟؟؟؟؟؟؟؟
    سعيد:ابوية قالي اليَومِ فليل الاهل بسيرون لندن ويبونا نسير وياهمِ لانة الشواب عندهمِ شغل وما فيهمِ هبة..
    محمد وهو يشهق: لا والله أنا مِا بزر شبر
    سعيد: هههههه مِب بشورك العيوز طالبتنا انسير وياها
    .
    محمد: خيبة الله يعينا مِِنها
    .
    حمدان: حليلها عاد كله ولا عيوزي..
    حمد: اشعليك أنت تراه الدلع كلة لك وانت الغالى
    .والي ساكن وياها
    حمدان:ههههههه شو اسوي يومِ كُل الناس يحبوني حتّى العيايز؟؟؟
    محمد: جب..جب أنت آخر مِِن يتكلم
    ..
    حمدان:تراني بخبرها
    ........هههههه
    سعيد: بس عاد
    .ياله الحين مِنروح
    حمدان ومحمد:ويييييييييييييين؟
    سعيد: مِنروح انييب العيوز مِِن بوظبي..
    حمد:اصدقون مِِن زمان مِا سرت صوب بوظبي والله اشتقتلها
    .
    سعيد: يالله انسير..
    سارو الشباب أول شىء يتريقون وبعدين سارو صوب بوظبي عشان حمد وحمدان اييوبون يدتهمِ وسعيد ومحمد اييبون اهلهمِ مِِن بوظبي وبعدين كلهمِ بسيرون صوب دبي..
    في بيت عائلة مِوزة..
    الساعة ست الصبح..دقت ساعة المنبه..قامت مِوزه بسرعة مِِن رقادها وسارة بسرعة صوب الحمامِ عشان تسبح وسارت تصلي الصبح..ويومِ خلصت سارت صوب المطبخ..
    موزه:ميري سوي لِي ريوق بسرعة
    .
    ميري:شو يُريد مِام؟؟
    موزه:اي شىء؟
    ميري: اوكية مِام..
    وسارت مِوزه صوب امها وابوها كَانو بارزين برع فِي الحوش..
    موزه:السلامِ عليكم..وصباح الخير يا اغلي واحلي ابو وامِ فِي الكون..وتحب ابوها وامها علي راسهم..
    ابو مِوزه وامِ مِوزه: صباح النور..
    ابو مِوزه:موزوه شعندج اليَومِ قايمة مِِن غبشة؟؟؟
    امِ مِوزه:ليش مِا تعرف ليش قايمة؟؟؟
    موزه:اماااااااااااااااااااااااايااااا اااا
    .
    بو مِوزه: لَو قلتيلنا بتقومين الصبح جان كُل يومِ مِنسفرج...ههههه
    موزه: ههههه
    ..ابوية عاد الي يسمع اني امَرة مِا اقومِ لين الظهر..
    امِ مِوزه:موزوه خلصتي قشارج ؟؟
    موزه: هيه امايا كلة جاهز
    ..
    امِ مِوزه: عيل سيري وعي اختج واخوج عشان يزهبون لانا مِنسير الساعة 9 صوب دبي..
    موزه: ليش مِنسير مِِن وقْت السفر تراه فليل؟؟؟
    امِ مِوزه: تراه اخوج الي بودينا وبعدين مِنقيل فِي بيت عمج خليفة..
    موزه: ليش ؟ ابوية أنت مِش ساير ويانا؟؟؟
    بو مِوزه: يا بنيتة مِالي هبة لسيرات الحين وبعدين أنا عندي شغل فِي العين مِا ارومِ اقفي عنة..
    موزه: الله يلعن الشغل عيل أنا مِا بسير..
    بو مِوزه: كَمِ مَِرة قتلج مِب زين اللعنة؟ وبعدين كُل عمومتج مِا بسيرون كلهمِ عندهمِ شغل
    .
    امِ مِوزه: هالمَرة الشواب مِا بسيرون بس الحرمات وعيالهم
    .
    بو مِوزه: أنا الحين شيبة ؟
    امِ مِوزه: هيه ولا شعندكمِ مِا بسيرون ويانا؟؟
    بو مِوزه: مِا عليلة مِا شفتي الحرمة الثانية فِي البيت بارزة يومِ تردين مِِن السفرههه
    امِ مِوزه: تراني مِا بسير وبيلس فِي البيت.
    موزه:هههه مِِن بونهن الحرمات يومِ تطرولهن العرس يكنسلن كُل شىء ويلسن عندكمِ مِِثل السوبر قلو......
    امِ مِوزه: مِا عليلة مِنشوفج يا امِ لسانين يومِ بتعرسين شو بسوين..الله يعينة هالمعرس
    .
    موزه: والله عاد الي بظويني لازمِ يصلي ركعتين شكر لله كُل يوم..
    بو مِوزه: بختة يومِ بيلقي مِوزتى

    امِ مِوزه: هيه كبر راسها
    .
    هيه بروحها امِ لسانين
    .الا الله يعينه هو..
    موزه: مِا عليلة امايا بَعدين بتقولين حليلها مِوزه كَانت مِسلية البيت علينا والحين سارت عنا..
    بوموزه: مِا عليج مِِنها تراه الا جدامج والا هيه مِا ترومِ علي فراقج..
    امِ مِوزه: بسج مِِن الهذربة سيري وعي اخوانج..شوفي الساعة كَمِ الحين..وبعد سيري وقولي حق مِيري وجودي يزهبن عشان بسيرن ويانا..
    موزه: ابوية صدق والله مِا بسير ويانا ؟
    بو مِوزه: هيه يا بنيتة مِا فيني علي السفر..
    موزه: ابوية تراني والله زعلانة
    .
    بو مِوزه: ليش تزعلين كُل اهلج وبنات عمومتج بسيرون واخوج بَعد..بس مِا وصيج لا سوين حشرة وغدي ذربة ولا تحشرين امج واخوج..
    موزه: لا افا عليك بكون احسن وحدة
    .بس والله أنا بتَكون السفرة نا قصتنك.
    بو مِوزه: مِا علية ان شاءَ الله جان الله حياني بسير وياكم..
    امِ مِوزه: ان شاءَ الله بسلامة..
    موزه: عاد أنا الحين بسير اوعيهم
    .
    بو مِوزه: الا اقولج..وين حمدان
    .بعدة مِا رد مِِن السفر احيدة قايل برد اليَومِ ؟
    امِ مِوزه:والله مِا ادريبة وهو مِِن مِتَى ايقول مِتَى يرد؟ مِا ايي الا شوي مِا ييلس الا عِند يدتة
    .والله ان هالولد بطفرني مِِن كثر مِا احاتية..
    بو مِوزه: حليلة تراه وايد مِتعلق بيدتة وهيه عاد الي مِربتنة
    .
    امِ مِوزه: عاد مِب جيه ؟ما نعرف احوالة الا بس بتيلفون وما ايي غَير آخر الاسبوع..
    وشوية والا تيلفون بو مِوزه يرن..
    بو مِوزه: الووووو
    حمدان:الو هلا ابوية
    .
    بو مِوزه: هلا والله بوليدي وينك الغالي
    توني يالسين نطريك

    حمدان: هاه مِنو يالس يقرض فيني مِِن غبشة؟؟
    بو مِوزه: أنا وامك
    .
    حمدان: مِا دامِ انتو عادي
    .
    بو مِوزه: الا أنت وينك؟؟الحين؟؟
    حمدان: أنا الحين ساير صوب بوظبي ويا حمد ولد عمي على..
    بو مِوزه: ابوية شو مِسيرنكمِ هناك؟؟؟
    حمدان: والله ابوية انتو مِش اليَومِ بسيرون لندن؟؟
    بو مِوزه: هيه وانت شدراك؟؟
    حمدان: سعيد قالى
    .
    بو مِوزه: ولدي انزين شو مِسيرنك بوظبي ويا حمد؟؟
    حمدان ساير اييب امايا شيخة ومن هُناك بسير دبي عشان بسير وياهم..
    بو مِوزه وهو مِنصدم: بسير وياهم؟؟؟
    حمدان: هيه ليش مِنصدم؟؟؟
    بو مِوزه: لا مِا شىء بس مِا احيدك تحب اسير ويانا بقعة كله الا عِند يدتك وشغلك
    .
    حمدان: بسير عشان امايا شيخة بسير وياكم..
    بو مِوزه: زين عيل مِا اوصيك علي اهلك وعلي يدتك
    .
    حمدان: ابوية لا توصى
    .الا اقولك ابوية وين امايا؟؟
    بو مِوزه: هذية عندي..
    حمدان ابوية عطني اياها بسلمِ عَليها والله ولهت عَليها..
    ويعطي بو مِوزه امِ مِوزه التيلفون
    امِ مِوزه: هلا ولدي فديتك وينك ؟؟عنبوه لا تدق ولا تسال؟؟
    حمدان: ههههه هلا والله امايا شحالج والله اشتقتلج؟؟فديتج والله..
    امِ مِوزه: اسمنك صدق لوتي الا مِِثل ابوك..
    حمدان: هههههه هاه شو ياج علية
    .اكيد طره العرس؟؟
    امِ مِوزه: هلايامِ مِا حد يثق بالرياييل
    .خوفي مِِن اسير يحطي الثانية
    .
    حمدان: هههههه عنبوه؟؟؟افاااااااا أنت شيخت الحريمِ كلهن
    .
    امِ مِوزه:اقول ولدي؟
    حمدان: هلا والله امري..فديتج
    امِ مِوزه: ولدي أنت بسير ويانا لندن؟؟
    حمدان: هيه امايا.

    امِ مِوزه: والله هاي الساعة مِباركة يومِ بسير ويانا
    .
    حمدان امايا حمد ولد عمي علي يسلمِ عليج وعلي ابوية..
    امِ مِوزه: الله يسلمة مِِن الشر...فديتة شحالة ؟وشحال اهلة؟؟
    حمدان: بخير وسهالة
    امايا بقولج شىء بَعد وبيصدمج
    امِ مِوزه: هاه خير رب مِا شر؟
    حمدان امايا بَعد حمد بروح ويانا..
    امِ مِوزه: صدق اقول عيالي شو ياينكمِ اليوم؟ مِعقولة انكمِ بسيرون ويانا؟؟
    حمدان: ليش امايا مِنصدمة ؟
    امِ مِوزه: أول مَِرة ايسيرون ويانا بقعة!!
    حمدان الحين بتلقونا كُل مِا سيرون بقعة نحن وياكم..
    امِ مِوزه: هيه جيه اباكم.
    اباكمِ ايسيرون ويانا مِب كلة بس الشغل حتّى اهلكُمِ وما تشو فونهم..
    حمدان: عاد امايا الي يسمع امَرة مِا نيلس وياكم..
    امِ مِوزه: هيه عيل شو
    حمدان: امايا الحين بسكر عنج شىء فِي خاطرج؟؟
    امِ مِوزه:سلامتك ولدية
    .بس وين مِنلقاكمِ ؟
    حمدان:في بيت عمي خليفة..
    امِ مِوزه: هيه حتّى نحن مِنقيل هُناك عندهم
    ..
    حمدان: عيل مِنلقاكمِ عندهم...صح امايا اباج تجهزيلي شنطة
    .
    امِ مِوزه: ان شاءَ الله
    .
    حمدان: فديتج يعلني مِا اخلا مِنج..
    امِ مِوزه: عيل الحين مَِع السلامة...وساير وسوق بذهن
    حمدان: ههه مَِع السلامة
    .
    امِ مِوزه: الله يحفظك..
    سكرت امِ مِوزه مِِن عِند ولدها
    .
    امِ مِوزه: حليلة والله ولدي بسير ويانا..
    بو مِوزه: أنا انصدمت مِِن قالي انة بسير..
    امِ مِوزه: زين يومِ انة بسير ويانا


    بو مِوزه: حليلة وايد علية مِا عندة وقْت.
    كل الشغل مِاخذ وقْته..
    امِ مِوزه: عاد اللانسان شو بييدة ؟
    بو مِوزه: كُل هَذا مِني أنا الي مِحملنة مِسؤولية اكبر مِنة..
    امِ مِوزه: يومِ الولد مِا بساعد ابوة فِي شغلة عيل مِنو الي بساعدة؟؟
    بو مِوزه: يالله ان شاءَ الله يوفقة..
    امِ مِوزه: ان شاءَ الله.
    بو مِوزه: عاد أنا الحين بترخص بسير العزبة شىء فِي خاطرج...؟؟؟
    امِ مِوزه: سلامت راسك
    ..
    سار بو مِوزه العزبة وسارت امِ مِوزه تزهب شنطة ولدها لسفر..وموزه وعت اخوأنها وسارت غرفتها عشان تتاكد ان كُل الي تباه شلتة..كَانت واايد فرحانة عشان أنها بسافر وكل اهلها بسافرون وياها وخصيصا البنات بسافرن..بعد شوي حد دق باب مِوزه...
    موزه: مِنو؟؟؟؟
    جودي:مامِ سلامي يُريد أنت فِي تيلفون..
    موزه: خيبة أنا نسيت افج تيلفونى
    ..اكيد الحين سلامي بتجتلنى..
    وسارت مِوزه تربع صوب التيلفون الي فِي الصالة.......ولقت امها فِي الصالة
    امِ مِوزه: مِوزوه خلصتي ولا بَعدج؟؟؟
    موزه: يعنى؟؟؟
    امِ مِوزه: مِا اريدج تنسين شىء
    ..الا مِا قتلج يسلمِ عليج اخوج حمدان
    موزه: فديتة مِتَى دق؟؟
    امِ مِوزه: اليَومِ الصبح..وبعد تراه بسير ويانا لندن
    موزه وهي فرحانة:صدق والله..يافرحتي اخيرا اخوية بسير ويانا مِكان وبييلس ويانا..اااووووه امايا اسمحيلي سلامي تترياني فِي التيلفون..بااااي
    ..بعدين بييج
    سارت مِوزه صوب التيلفون..
    موزه: صباح الخير والنور لاحلي بنت عمِ فِي الكون....
    سلامى: لا أنا مِا ييبني دهان السير
    ..عنبوه ليش مِسكرتنة تيلفونج؟؟؟
    موزه: والله نسيتة وبعدين أنا كنت عَن ابوية وامايا نتريق وبعدين سرت اوعي اخوانى.........لانة ابوية مِا بسير واخوية سلطان بشلنا..
    من سمعة سلامي طاري سلطان سكتت ولا تكلمة..
    موزه: سلامي شبلاج ساكتة؟؟؟؟؟
    سلامى:.......................هاه شو؟؟؟؟؟؟؟
    موزه:هههههههه خلاص عرفت
    ..سلطان لاه؟؟؟؟
    سلامى: اقول..
    وتقطعها مِوزه فِي كلامها: هيه سلطان بسير ويانا
    ..ارتاحى..
    سلامى: صدق والله يفرحتى..
    موزه:ههههههههه صدق هبااالة
    ..الا اقولج شو شايفة فِي سليطان هذا؟؟؟؟؟؟؟
    سلامى: وانت شدراج بالجمال والمعانى؟؟كل الحلا مِتخرج مِِن حلاتة.......اااااااااه بس شو اقولج؟؟؟
    موزه: الله ان شاءَ الله يعطيج العقل
    .........
    سلامى: مِنشوف بَعدين.....
    موزه: شو بتشوفين؟؟؟؟؟؟؟
    سلامى: مِا شىء سلامتج..
    موزه: اقولج تراني مِنسير بيتكمِ الي فِي دبي..متي ان شاءَ الله بتشرفون دبي؟؟
    سلامى:والله مِا ادري قالتلي امايا سعيد ومحمد هُمِ الي بشلونا مِِن بوظبي عشان هُمِ بَعد بسيرون ويانا..
    موزه وهي مِنصدمة: والله مِحمد وسعيد بسيرون؟؟؟؟
    سلامى: أنت الا شراتي حتّى أنا مِنصدمة ولا وبعد الصدمة الكبيرة تعرفين حمد ولد عمي علي بسير ويانا.
    موزه:وبعد مِا خبرتج حتّى اخوية حمدان بسير..
    سلامي اقولج شياهمِ رجال الاعمال بسيرون ويانا هالمرة؟؟؟
    موزه:شدرانى؟؟؟؟
    سلامى: اصدقين الرحلة بتَكون واااااااااااااااايد حلوة أنا حاسه جيه..
    موزه:صبري الا اقولج مِنو حمد ولد عمي على؟؟؟
    سلامى: ليش مِا تعرفين ان عمي علي عندة ولد واحد بس؟؟؟
    موزه: هيه ادري بس أنا فِي حياتي مِا شفتة مِِن كنت صغيرة لين الحين.
    ولا اذكر شكلة..
    سلامى: ليش مِا تعرفين انة طول حياتة عايش فِي لندن ودرس مِِن الابتدائية لين الجامعة؟؟؟
    موزه: لا مِا ادري؟؟؟؟؟؟؟صدق والله؟؟
    سلامى:هيه....حليلة
    .
    موزه:اوكية يَعني شو مِدارسنا مِا ينفعن؟؟
    سلامى:والله أنا مِا ادري بس فِي ذيج الفترة كَان عمي عندة وايد شغل فِي لندن وبعدين دخل ولدة مِدارسهمِ وستانس مِِن مِدارسهمِ فقرر انة يخلية هُناك لين الجامعة..
    موزه: سلامي كد شفتيه؟؟؟
    سلامى: ااااااااااااااااه لا ذكريني بذاك اليوم...
    موزه: ليش قوليلى
    ..صدق أنت سبالة ليش مِا قلتيلى؟؟؟
    سلامى: ليش مِا قتلج؟؟؟
    موزه: لا
    ..يالله عاد قولي حرقتي اعصابى...
    سلامى:عاد الحين صدق بينحرقن اعصابج..
    موزه: اف قولي عاد..
    سلامى: يومِ كنت فِي الصف الاول الثانوي..
    موزه: انزين
    .
    سلامى: لا تقاطعيني ولا والله تراني مِا اقول.......ههههه
    موزه: شو فِي عاد والله انج مِصختيها قولي لا الحين افرج بتيلفون..
    سلامى: اوكية
    .انزين..كان فِي عيد الصغير كنت لابسة هندي ويالسة فِي الصالة.
    سمعت صوت سيارة وسرت صوب الدريشة اشوف مِنو الي ياي
    .والا واحد والله يا مِوزوه انة مِِن حلاتة يشل الدعنة الي يمشي عَليها مِِن كثر مِا هُو حلو مِا رمت اشل عيني عنة ولا وشوي يزقر مِا حد كَان فِي البيت قومِ ابوية سارو ويا عمومتية يسلمون علي الاهل وامايا فَوق.
    ودق الباب وهود مِا حد رد علية جان يدش وانا مِاقدرت اتكلمِ مِِن حلاتة بس فاجة ثَمي واطالعة.
    يومِ جافني جان يقول: وين بابة؟ عاد أنا قلت شو بقول لَه والله فضحة بقول بناتهمِ يالسات علي الدرايش قلت مِا علية بخلي عمري البشكارة
    .جان اقولة بابا روح ويا بابا سالم..جان يقولي وين مِاماه؟جان اقولة:ماماه فَوق.
    قالى:سيري زقري مِاماه..قلتلة: انزين باباه..وانا اكلمة مِبهتة فيه ومن حلاتة مِستحيل يَكون هَذا الجمال علي واحد مِِن البشر..ما شاءَ الله علية شو اوصفلج الي اوصفلج
    ..
    موزه وهيه ناقعة مِِن الظحك غرب الله تج
    ..عاد مِحطية عمرج البشكارة؟؟؟؟
    سلامى: والله عيل شو تبيني اقولة أنا سلامة بنت خليفة؟وبعدين هُو عاد مِا يعرف يفرق بَين البنات والبشاكير؟ وبعدين والله استحيت شو بقول عني بناتهمِ عِند الدرايش وعاد لَو تشوفين شكلي يالسة مِتبهتة بالريال...والله فشلة..
    موزه:انزين كملى...
    سلامى:انزين
    ..في هالحظة امايا نزلت وشافتة
    .وجان تقولة يامرحبا والله بوليدي وشحالك ويلست ترحبة وهو نفْس الشىء وانا يالسة اشوف الموقف ومنصدمة
    .ولا وشوية تقولي امايا سلامي ليش مِا تسلمين علي ولد عمج حمد..تقول حد صب علية مِاي بارد..ويلست مِستحية
    .وهو احمرن خدودة واستحى..جان اقولة شحالك عيدك مِبارك.
    وهو نفْس الشىء قالى..وبعدين سارت امايا تزقر البشكارة اتيب الفوالة لان حمد يلس فِي الصالة
    .جان يقولي سلامة اسمحيلي عشان تحسبتج البشكارة والله مِا كنت اعرف..والله لَو تشوفينة صدق انسان مِحترمِ ولو تشوفينة يومِ يكلمج صدق ذويق وراعي مِعانى..جان اقولة لا عادي حصل خير..وسرت عنة ويلسة امايا تسولف وياه وبعدين سار..
    موزه: هههههه صدق والله وشوقتيني اشوف هالانسان..
    سلامى:والله بخت حرمتة..وبعدين تراج بتشوفينة فِي السفر وبكون ويانا..ماعلية بعرفج علية
    ..فالج طيب..
    موزه:انزين اقولج
    ..كمِ عمره؟؟
    سلامى: هااااااااااااااااه اشوفج تسالين عنه شو عندج؟؟
    موزه: لا والله لا يسير تفكيرج بعيد بس حبيت اعرف لانة أول مَِرة اعرف عَن ولد عمي هذا..
    سلامي شو رايج فِي الطيارة اخبرج عنة..الحين بسير وازهب قشاري واساعد امايا
    موزه: عيل خلاص برايج..سلمي علي اهلج
    .والقاج فِي دبي
    سلامى: خلاص الحين فداعة الله
    موزه: فداعة الرحمن
    سكرت مِوزه مِِن عِند سلامة وسارت صوب امها تشوفها لَو تبي شىء ولا لَو تبي حد يساعدها..

    الجُزء الخامس
    سكرت مِوزه مِِن عِند سلامة وسارت صوب امها تشوفها لَو تبي شىء ولا لَو تبي حد يساعدها..
    في سيارةحمد
    .
    حمد: الا اقول حمدان شو الشغل وياك؟؟؟
    حمدان:لاباس
    .
    حمد: الحمد لله..
    حمدان: وانت شو الشغل وياك؟
    حمد:الحمد لله
    .
    حمدان:اقول حمد ؟؟
    حمد: هلا امر
    ..
    حمدان: شو مِا نويت تعرس...
    حمد وهو مِبتسمِ لا والله ليش أنت ناولي علي المشاكل ليش؟؟
    حمدان:لا يَعني الحين الي بعرس ناوي علي المشاكل؟؟
    حمد:انا الصراحة حرمتي وياها اربع وعشرين ساعة وهي مِا خذه كُل تفكيري..
    حمدان مِنصدمِ ويطالع حمد: عنبوه سويتها ولا قلت حق احد؟؟؟
    حمد وهو يظحك حوووووووو لا يسير تفكيرك بعيد..
    حمدان: علينا هالحركات؟؟؟
    حمد: اقصد بالحرمة الشغل..احس ان الشغل مِِثل الحرمة مِشاكل ومصايب ولا اتيب غَير صدعة الراس..
    حمدان:هههههه عاد مِش كُل الحريمِ نفْس الشىء..
    حمد: أنا آخر شىء افكر فية هُو العرس مِا لِي خاطر علي شىء..انا جيه مِستانس
    حمدان: اااااااااااااااااااااه..
    حمد:هاه اسمع اه
    .هاه شو وراها؟؟؟
    حمدان ..............
    حمد:حمدان شبلاك؟؟؟
    حمدان: مِاشىء بس افكر...
    حمد وهو مِبتسم: لا الظاهر شىء وراك هاه هات شو تَحْت راسك؟؟
    حمدان: شو اقولك الي اقولة؟؟
    حمد: ياله قول
    .
    وصدقني لَو بيدي شي بساعدك.
    حمدان:هههههه والله انك مِتفيج جيه شو هيه ذبيحة
    .
    حمد:هههه شدراني فيك؟؟
    حمدان:.......
    حمد: يالله قول يا ريال تراك ذبحتنا شو بلاك؟؟؟
    حمدان:انا مِِن أول مِا شفت هالانسانة وانا مِيت فيها
    .
    حمد وهو يقاطعة: هههههه عرفت ان تَحْت راسك بنت...هههههه
    حمدان: بس مِش مِنك مِِن الي يخبرك...
    حمد:ههههه عنبوه شو هزعل ؟؟خلاص مِا بتكلمِ ياله قول مِنو هبنت؟؟؟
    حمدان:بنت يرانا...
    حمد وهو ناقع مِِن الظحك:بنت يرانكم..ههههههههههههههه شو غدينا زنمات

    ههههههه مِايحبون غَير بنات يرانهمِ هههههه
    حمدان: والله انك مِسود ويه عنبوه أنا اخبرك وانت يالس مِِن الصبح تظحك علية.

    حمد: والله السموحة بس أنا مِا قدرت اسكت والله السموحة
    حمدان وهو مِعصب مِا طاع يتكلم
    .
    حمد: حمدان والله خلاص السموحة مِنك دخيلك
    .صدقني مِا بعيدها السمووووووحة.
    والتفت حمد لحمدان ويشون لون ويهه تغير وصار احمر والا وشوية دمعة تنزل مِِن عيونة..حمد انصدمِ مِِن الي شافة ووقف السيارة..
    حمد: حمدان شبلاك..والله أنا مِا كَان قصدي شىء والله أنا مِا قصدي اضايقك
    ..حمدان تكلمِ تراك والله خوفتني شبلاك..
    يلس حمد يطالع حمدان أول مَِرة يشوفة بهالموقف شو فيه عنبوه أول مَِرة يشوف ريال بلحيتة يصيح وخصيصا حمدان وحمدان مِعروف الراكز والرزين ومب شىء صغير يهزة اكيد شي مِستولة وكان يُريد يقولي وانا يلست اتمصخر علية ولا عاطنة أهمية الله ينطبني شو سويت
    .
    حمد: حمدان الله يخليك قولي شو بلاك؟؟وغلات البنت الي تحبها قولي شو بلاك ويلس حمد يبي يعرف شو الي استوى؟ ظهر حمدان مِِن السيارة ولحقة حمد
    .
    حمد: حمدان شو بلاك تراك والله زيغتنى؟؟
    حمدان وهو يشوف السما: البنت الي اقولك عنها مِاتت..
    ويومِ قال أنها مِاتت نزلن دموعة
    حمد وكانة حد مِسك فوادة: مِاتت؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    حمدان:.................
    حمدان: هيه مِاتت
    ......
    حمد سكت مِا يعرف شو يقول: أنا لله وانا الية راجعون
    ..الله يرحمها..ووقف جدامه
    حمد: كَيف مِاتت؟؟؟
    حمدان:................
    حمد: حمدان قدر الله مِا شاءَ فعل
    ..همِ السابقون ونحن اللاحقون..
    حمدان وهو مِا سك كتف حمد: أنت مِا تعرف كَيف مِاتت؟؟؟
    حمد:..............
    حمدان: كَانت نازلة مِِن الباص وانا كنت فِي الصوب الثاني مِِن الشارع وهي كَانت مِاشية جدامي عشان تشوفني والا ايي واحد ودعمها ونطرت علي جامت سيارتي ويلس يصيح تخيل حمد كَانت جدامي والبسمة علي ويها وكلها دمان ومن قوة الدعمة الي دعموها تنطش الدمِ علي الجامة كلها وانكسرت الجامه.
    والي داعمِنها كَان سكران.
    (ما قدر يكمل كلامة..سكت وبعد شوي)..تعرف حمد مِا قدرت اتحرك مِِن شفتها حسيت ريولي مِا قادرات يشلني مِا مِصدق الي شفتة حسيت عمري كَاني فِي حلم.
    ومن الصدمة مِا قدرت اتكلمِ ولا اكلمِ حد ولا خبرت حد مِِن الاهل ولا كَيف مِاتت..(ويالس يتكلمِ ودموعة علي خدة ينحدرن)..حمد مِا قدرت ايلس فِي البيت اتخيلها فِي البيت.
    اتخيلها يومِ كَانت تزورنا فِي البيت ويومِ كنت العب وياها يومِ كنا صغار واسمع صدي ظحكتها فِي كُل مِكان وصايحها يومِ كنت اظايقها واظارب وياها ويومِ كنا نسير وياهمِ العزبة..
    ما قدر حمدان كمل السالفة ولا قدر يتكلمِ ويلس علي رصيف الشارع
    .وتنهد تنهيدة طويلة ومن بَعدها نزل عيونة علي الشارع
    .
    حمد سار وقعد عدال حمدان:حمدان مِِن مِتَى مِستوية هالسالفة؟؟
    حمدان: مِِن ثَلاثَ سنين..
    حمد: حمدان الي اسويه بعمرك مِب زين البنت مِاتت الله يرحمها.
    الدنيا بَعدها مِا توقفت
    يقطع حمدان كلامِ حمد:اخاف أنا المسؤول عَن مِوتها..حمد كَانت هيه مِاشيه مِِن هذاك الدرب عشان تسلمِ علية.
    حمد أنت مِا تعرف شو يَعني أنا بِدونها مِاشىء أنا احبها مِِن كنت صغير..ما تفهمِ شو يَعني أنا مِا اقدر اعيش بِدونها..ما اقدر انسي شكلها ولا اتخيل عمري خلاص مِا اقدر اشوفها

    حمد وهو يقطع كلامِ حمدان: لا تقول انك أنت المسؤول عَن مِوتها..الله كاتب هالشىء

    وبعدين الي داعمِنها هُو الغلطان والشرطة اكدة هالكلامِ صح ولا لا..وبعدين أنت قلت انة كَان سكران..كيف تحمل عمرك شىء أنت مِش مِسونة.
    شوف حمدان الي استوي استوي وانتهي ولازمِ تعيش حياتك خلاص..لازمِ تنساها..انت جيه تعذب عمرك..الحين عرفت ليش أنت عايش ويا يدوه
    .اسمع الي اسويه مِا بينفعك وبضرك
    .شو أنت مِش امن بقدر الله
    .ولا أنت مِعترض علية.
    عيل شو الي يقولون الي مِاتت امهمِ ولا ابوهمِ وهمِ صغار ؟..لو كنت مِكانك بدعيلها وبصدق عَليها وبذكرها بالخير مِابتمِ جيه مِسوي بحالى
    .
    ويلس حمد يكلمِ حمدان..ومن سمع حمدان كلامِ حمد حس عمَرة شوي مِرتاح.
    ومسك حمد حمدان ووداه صوب السيارة وركب حمد السيارة ويلس يهدي حمدان ويكلمة طول الدرب..حمدان حمد ربة انة قال حق حمد لانة كَان يبي حد مِِثل حمد عشان يكلمة ويواسية ويخبرة همومة..
    حمد انصدمِ مِِن الي سمعة مِِن حمدان مِا كَان يتوقع انة هَذا كلة مِستوي لحمدان وهو مِا يدري عَن شىء
    .معاد أنهمِ يومِ كَانو صغار وايد مَِع بَعض لدرجة ان الناس يتحسبونهمِ اخوان مِش عيال عم
    .ااااااه يا الدنيا ولد عمي وكل هَذا مِستولة وانا مِا عندي خبر.
    معقولة أنا الحين لهالدرجة مِا ادري شو مِستوي علي اللي احبهمِ واعزهم.
    الله ينطب هالحالة.
    كان حمد يواسي بحمدان ومن داخِلة مِتلوم.
    ووصلو بوظبي عِند بيت يدته.
    نزل حمدان وحمد مِِن السيارة ودخلو بيت يدتة ولقوها عِند الصرمِ يالسة تخرف رطب..
    حمدان وحمد: السلامِ عليج امايا شيخة شحالج؟ عساج بخير؟ وسارو يحبونها علي راسها.
    وهي مِا عاطتنهمِ ويه
    .
    حمدان: هاه امايا شو بلاج ؟؟؟
    امِ سالمِ ...........
    حمد: الظاهر أنها زعلانة؟؟؟؟؟
    حمدان فديت عيوزي والله

    يعلني بلاه اللي مِزعلنج...
    امِ سالم: عَن اللواتة عنبوه حشة مِِن مِتَى وانا اترياكمِ اتون تشلوني ؟
    حمد: فديتج مِا استوي شىء
    .ما تاخرنا الا شوي..
    امِ سالم: هيه شوي عنبوه الحين النص النهار وتقولي شوي!!!
    حمد وحمدان: ههههههه الساعة بَعدها توها تسع..
    امِ سالم: جيه شو تحسبوني مِا اعرف الوقت شوف الظلة وين واصلة الحين الساعة 2 ولا 3
    حمد: ههههههههه والله وبذمتي أنها الساعة 9
    حمدان وهو يضحك ويلوي علي يدتة: فديت عيوزي الي مِا تعرف كَمِ الوقت.....هههه
    امِ سالم: ظك عنى
    ..
    حمد: انزين يدوه خلاص عادة تاخرنا شوي.
    ليش شو تتحسبين العين فرت حصآة بعيدة يبالها ساعتين.
    وهو يغمز حق حمدان..
    حمدان: هههه حرامِ عليك حمد لا يبالها 3 ساعات.
    شو يدوه تبينا انييج طايرين ويستويلنا حادث..
    امِ سالم:اكفانا الله شر الحوادث..لا تطرولي الحوادثَ يومِ تشوفوني يالسة عندكم..
    حمد: امايا شيخة اشوفج عِند الصرمِ شو تخرفين؟؟؟؟
    امِ سالم: هيه والله ولدي
    .اخرف حق السيرة...انا مِا اعيش بلا رطب
    حمدان: امايا أنا بخرف عنج
    .
    امِ سالم: لا فديتج خلاص خلصت.
    وبعدين قلت حق البشكار يخرف
    .
    حمد عيل امايا شو خلصتي زهبتي قشارج؟؟؟
    امِ سالم: والله بَعدني مِا سرت اشوف البشكارة خلت العيش القهوة والسمن واليقط والزعتر والحلول وينزبيل.......................
    ويقطعها حمدان: حشة يدوه جيه شو بتاخذين المطبخ كله؟؟؟؟؟
    امِ سالم: عاد أنا ولدية مِا اعيش بلاهن ولا اعرف اكل غَير اكلى
    ..
    حمد: امايا تراهمِ عندهمِ اكل
    .
    امِ سالم: حشة بوك لَو يلسنا علي اكلهمِ مِتنى
    .بعد شو اكلهمِ هم..
    ودخلو ويا يدتهمِ الصالة ويلسو يساعدونها فِي لَمِ قشارها
    .
    حمدان: يدوه حشة مِا خليتي شىء مِا شليتية؟؟؟
    امِ سالم: والله مِا احيدة بشلة فَوق راسك..
    حمد وهو يظحك علي حمدان هههههه ويقول حق حمدان بصوت واطى: حليلة هزبوه..
    حمدان: يدوه حمد يقول انج وايد شاله قشار..
    امِ سالم: اقول والله مِا احيد بتشلونة فَوق روسكم..يالله ودوه السيارة لا الحين اخبر عليكمِ ابوكم..
    حمد: امايا حمدان يجذب عليج اناما قلت..
    امِ سالم: صدق أنه مِا فيكمِ مِذهب
    .وين التيلفون عشان اقول حق ابوكم


    ويسير حمدان عِند يدتة: يدوه والله نتمصخر..
    حمد يحب فَوق راس يدتة: فديتج يدوه أنتي دومِ جيه تعصبين بسرعة عنبوه نتمصخر وياج..
    امِ سالم: اشوفكمِ تراكمِ مِضيعين المذهب
    .عيل شو يخصكمِ شليت قشار وايد ولا لا.
    حمد:خلاص امايا كلة الا زعلج
    ولو تبين انشل البيت كلة مِنشلة

    حمدان: يدوه خلاص عاد لا زعلين..
    امِ سالم: تراكمِ صدعتو راسي
    .وين عباتي ياللة هبابنا نسير دبي..توكلنا علي الله..
    وركبو كلهمِ السيارة وسارو صوب دبي.
    ويلسو يسولفون ويا يدتهمِ طول الدرب لين مِا وصلوا دبي..
    في بيت مِوزه..
    الكُل مِرتبشين..كل واحد يشل الي يباه ويشوفون عَن مِا نسو شىء.
    والساعة 10 الضحي
    سلطان: امايا يالله مِنتاخر
    ..
    عنبوه تراكمِ والله خبلتوبي
    .
    امِ مِوزه: صبر يا ابوية اخاف انسي شىء وبعدين اتلوم..
    سلطان: امايا أنا مِِن امس اقولج زهبي الي تبينة ؟؟والله تراكمِ طفرتوبي..
    امِ سلطان: سير عني لا تصدع راسي خلني اتذكر الي اباه مِِن المطبخ..
    سلطان: مِووووزووووووه وصمخ مِتَى بتشرفين والله تراني مِا اسير
    ..
    موزه: هااااااااااااااه أنا تراني فِي السيارة.....
    سلطان: الحمد لله ظويت راس..شموووووووووه وينج؟؟؟؟
    امِ سلطان: صه شو عندك الناس بسمعونا
    .
    سلطان: امايا والله حرامِ عليكمِ أنا مِِن ساعة مِشغل السيارة واترياكم..
    امِ سلطان: اقول ابوية سير شوف اختك شموه وهاتها..فكني مِِن صدعتك.
    سلطان: شموووووووووووه..وصمخ وينج؟؟؟؟؟
    شموه وهو تصيح: هاه..
    سلطان: الا جان هالقطوه مِا يباله كُل هَذا الصايح..لا تخافين بخلي الدريول ياكلها ويخليها عنده..
    شموه:........
    سلطان وهو يشل اختة ويبوسها: فديتج والله..لا تصيحين..نحن الا اسبوعين ولا ثَلاثة ويايين..ما مِنبطى...ويشل اختة السيارة
    .
    سلطان: امايا خلاص الكُل فِي السيارة ناقصة بس انتى..
    امِ مِوزه: جودي وميري ركبن؟؟؟
    سلطان هيه يالله امايا عاد والله مِصختيها..
    امِ مِوزه وهي تلبس عباتها: والله تراك كلت فوادي شو عندك هُناك مِحتشر جذيه؟؟
    سلطان: امايا حمدان دق تيلفون وهمِ وصلو دبي وكلهمِ يتريونا
    .
    امِ مِوزه: فديتهمِ وصلو ؟ الا اقولك يابو يدتهم؟؟
    سلطان:هيه مِِن زمان الا نحن بَعدنا مِا ظهرنا مِِن البيت..
    امِ مِوزه: الله يعينا الحين بطيرنا..
    وظهرو مِِن البيت سايرين صوب بيت عمة خليفة الا هُو فِي دبي..
    في بيت خليفة دبي(
    الساعة ثَنتين كُل الاهل كَانو مِوجودين.
    وصل حمدان وحمد ويدتهمِ الي كَانو يايبينها مِِن بوظبي
    .وسعيد ومحمد يابو اهلهمِ مِِن بوظبي..وسلطان ياب اهلة مِِن العين.
    الرياييل فِي الميلس يتغدون..والحريمِ فِي مِيلس الحريمِ يتغدن..اما البنات مِا بغن ياكلن ويا الحريمِ ويلسن فِي الصالة عشان يتكلمن براحة بعيد عَن حشرت الحريم..والا وشوية دخلت سيارة ويلست تصيح.
    ربعت سلامة وموزه صوب الدريشة يوايجن مِنو الي ياي..
    سلامى:لالالالالالالالالالالالا.
    سارت مِوزه صوب سلامة عشان تعرف الي ياي...
    موزه: هاه مِنو الي ياي؟؟؟
    سلامى: عمي مِنصور..
    موزه: عمي مِنصور بَعد بسير ويانا؟؟..يااااااااااااااااااي كُل الاهل بروحون لندن..
    سلامى: الظاهر جيه؟؟ الله يعينا مِِن بنته مِي..
    موزه: هههههههه عشان جيه تقولين لالا.
    سلامى: أنا مِا احبها طول وايد بزية ومتكبرة..غير عَن اختها نورة..
    موزه: حرامِ عليج هيه جيه مِِن كَانت صغيرة..والي يشوفها يقول عنها بزيه ومتكبرة.
    بس هيه وايد طيبة وتدخل القلب
    .
    سلامى: أنا عاد مِا اطيقها..
    الله يلعن هالحال..
    موزه: عيب عليج هاي بنت عمج.
    الصراحة أنا فرحانة وبعد اختي شموه بتستانس عشان بتَكون حد عندها كبرها ؟
    سلامى: هيه ساروه
    .صدق كبر اختج شموه..
    موزه: بسير اسلمِ علي حرمة عمي وعلىمي وعلي نورة
    .
    سلامى: دقيقة بسير بسير وياج..
    ولحقة سلامة مِوزه وسارن يسلمن علي حرمة عمهن وعلي نورة ومي..
    مي كبر سلامة وموزه.
    اما نورة اكبر عنهن وعمرها 25 سنة وهي مِهندسة مِعمارية وهي وايد حلوة وحنونة وطيبة
    .وهي اكبر عيال عمهن مِنصور وعمهن مِنصور مِا عندة اولاد بس هالبنات الثلاث..اما اختهن سارة كبر شمة اخت مِوزه عمرها مِِثل عمرها ثَلاثَ سنين ونص..
    يلست مِوزه عندهن تسولف وياهن بس سلامة ردت عِند الدريشة عشان مِا تحب تيلس ويا مِى.
    سلامة كَانت يالسة عِند الدريشة وهي مِضيجة.
    تشوف الحديقة
    والا وشوية يظهر حمد مِِن الميلس وكان يتكلمِ فِي التيلفون..
    سلامى: مِوزوووووووووه
    ..مووووووووزوه.
    موزه مِا عطتها ويه..ويلست سلامي تزقرها.
    موزه: اسمحولي الحين برد..
    وسارت عِند سلامى..
    موزه: صدق مِا تستحين علي ويهج
    .
    عنبوه تشوفيني يالسة وياهن
    ..شو عندج؟؟ وتضربها علي كتفها..
    سلامي مِا بصدقين؟؟؟
    موزه شو الي مِا بصدقة؟ الله ينطبج..
    سلامى: ولد عمي على
    ......حمد...
    موزه:حمد؟؟؟ والله وينه؟؟؟..
    وسارت عِند الديشة..وينة وينة؟؟
    سلامى: هُناك عِند الحديقة.
    يالس يقص الوردة مِِن الحديقة..ولا بَعد يالس يظحك مِِن الخاطر..حد عندة فِي التيلفون..
    موزه: لالالالالالالا
    .عطاني مِقفاه
    .ما اشوف شىء..
    سلامى: شو فِي شقايل يضحك
    ..فديييييييييييييييييييته
    موزه: لالالالالالالالالالالا
    .ما اشوف شىء
    .
    سلامى: تعالي هنيه مِكانى..
    موزه: لالالالالالالالا سار صوب القراج..
    سلامى: قومي اشوف
    ..لالالالالالا شو فِي النحاسة ركب سيارة
    .
    موزه: لالالا حرامِ علية وين يبى؟؟؟؟؟
    سلامى: مِِن دري انج بتشوفينة شرد مِنج...هههه
    موزه: سبااااااااااااااااالة..
    سلامى: لا نزل
    .اكوه شال شنطتة مِِن السيارة..شوفي شقايل يضحك
    ...منو يالس يكلمِ هالكثر؟؟؟
    موزه: خوزي ابا اشوفة.
    لالالا دخل الميلس مِِن الباب الثانى....لالالالالا مِا اريد لا زمِ اليَومِ اشوفة.
    اكوه ظهر مَِرة ثَانية
    ..لالالا وين سار اختفى؟؟؟؟؟؟؟
    سلامى: حوووو ؟؟شعندج
    .ما يهمج اليَومِ براويج اياه فِي المطار ولا فِي الطيارة..
    موزه: مِا اريد اريد الحين..
    سلامى: شو تبيني اسير الميلس واقول حمد مِوزه تبي تشوفك؟؟؟؟
    موزه: أنا اتكلمِ جد...
    سلامى: مِا فيني علي مِحمد وسعيد والله بياكلونى
    .
    موزه: أنا عندي فكرة
    ..
    سلامى: الله يعينا مِِن الفكرة ؟هاه قولي شو فكرتج؟؟؟انا اليَومِ احس ان حد بيهزبني واكيد هالهزبة بتَكون مِِن تَحْت راسج...
    شو رايكم؟؟موزه شو خطتها؟؟؟؟وبتشوف حمد ولالا؟؟؟[/align]

  10. #10
    صورة ام سلوم
    ام سلوم غير متصل صعب اننا نوصفه
    الدولة
    احلى مكان في الدنيا (( الرياض ))
    المشاركات
    6,010
    [align=center]الجُزء السادس
    سلامى: الله يعينا مِِن الفكرة ؟هاه قولي شو فكرتج؟؟؟انا اليَومِ احس ان حد بيهزبني واكيد هالهزبة بتَكون مِِن تَحْت راسج...
    موزه:فكيني مِِن الصدعة.
    سمعى.
    شو رايج نقول حق امايا شيخة ان عمي مِنصور ياه.
    واكيد بتقولنا ودني عندة لأنها مِا ترومِ ترقي الدري وجذيه مِندخل الميلس ولا حد برومِ يكلمنا عشان يدوه ويانا ومنشوف مِلك الجمال الي مِِن كثر مِا تمدحينة..بس والله لَو انة مِا كَان مِِثل الي تقولين لاكسر البيت فَوق راسج..
    سلامى: خلاص تم...وسارن فَوق عِند يدتهن لأنها كَانت راقدة تعبانة مِِن درب بوظبى.
    دقن الباب ودخلن الغرفة..
    سلامى: يدوه
    يدوه..
    امِ سالم: خير شعندج تباغمن؟؟ عنبوه مِا تشوفيني راقدة؟؟
    موزه:هلا يدوه شحالج؟؟والله اشتقتلج؟؟
    امِ سالم: الا اقول أنت شعندكن مِا تشوفني راقدة بسابع نومى..يايات بس عشان تقولن شحالج يدوه؟ ظهرن ابا ارقد يسد اليَومِ مِا بنرقد
    .
    موزه: السموحة امايا بس بغيت اقولج ان عمي مِنصور وصل.
    الحين عيل مَِع السلامة والسموحة غثيناج..
    امِ سالمِ مِِن سمعت طاري مِنصور قامت: فديتة ولدية وينة يعلني مِا اخلا مِنة..جان قلتن جيه مِِن الصبح..
    موزه: نحن بغينا نقولج بس أنت مِا عطيتينا فرصة..
    امِ سالم:اقول بنياتي ساعدني لين مِا اقومِ وبعدين قودني لين عندة..
    غمزة مِوزه لسلامي ويلسن يظحكن..
    امِ سالم: الا شعندكن تظاحكن.
    وابوية عليكن..وعلي صوط تبنة كَمِ قتلكن انة البنت عيب تظحك ؟شو يظحكن؟؟
    موزه: هاه؟؟ امايا حليلنا

    حرامِ يَعني نظحك؟؟؟
    امِ سالم: بَعد حق شو تظحكن ؟
    سلامى: اسفين امايا السموحة..
    امِ سالم: ودني عِند مِنصور بدال مِا يالسات تظاحكن.لا الحين ارقد عليكن بهاي العصا.
    الله يعينا مِِن بنات اليوم.
    سلامى: قتلج حاسة حد بيهزبنا
    .الله ينطبج..
    موزه: عادي خطفي مِش أول مِرة
    .
    وسارت مِوزه وسلامة صوب يدتهن وساعدنها
    .لين مِا نزلنها مِِن الطابق الثاني وصلنها باب الصالة..وكل البنات سارن وسلمن علي يدتهن لان يدتهن مِا سلمت علي حد عشان كَانت ياية تعبانة مِِن بوظبي وسارت ترقد
    لين مِا يتيمعون وبعدين مَِرة وحدة بسلمِ عَليهن.
    وبعدين سارت يدتهن صوب الميلس وياها مِوزه وسلامة...
    اول شىء دخلت يدتهن وبعدين هن دخلن..
    موزه: سلامي قلبي يدق بسرعة وريولي مِا تشلنى..
    سلامى: حتّى انا
    ..احس ان حد بيهزبنا اليَومِ وكلة مِِن تَحْت راسج..
    موزه: مِا يهمني المهمِ اريد اشوفة..
    سلامى: يالله دشي بسرعة..
    موزه: لا أنتي اول...دشت سلامة أول وبعدين مِوزه..
    في الميلس
    .
    ماحد كَان مِوجود غَير عمهمِ مِنصور وعمهمِ خليفة
    .كل الشباب كَانو ظاهرين.
    يَعني خساره مِا شافن الي يبون يشوفونة..سارت مِوزه وسلامة وسلمن علي عمهن خليفة ومنصور..وتمن واقفات عِند الباب مِا هبطن داخِل الميلس..عشان بردن داخِل خلاص وصلن يدتهن

    موزه: سلامى
    .سلامي بصوت واطى(
    سلامى: هاه
    .شو
    .الله ينطبج
    .ما حد فِي الميلس
    .ما لت علي خططج..
    موزه: مِا يخصني ابا اشوف حمد اليوم؟؟؟
    سلامى: مِا علية فِي الطيارة براويج اياه؟؟خيرها فِي غَيرها..
    موزه: مِا اريد..بعد كُل اللي سويناه عشان نشوفة تقولين فِي الطيارة..اريد اشوف حمد الحين مِا يخصنى؟؟؟.
    حمد كَان واقف وراهن عِند الباب لانة توه ياي مِِن برع وسمع كُل الي قالنة..ظحك عَليهن ورن تيلفون وظهر مَِرة ثَانية
    .يومِ ظهر انتبهت سلامي له
    .
    سلامى:الله يغربلج
    .اكوه توه كَان ورانا وظهر..
    اكيد سمعنا..
    موزه: لا مِا اظن
    ..وبعدين وينة أنا مِا شفتة؟؟؟
    سلامى:كان ورانا.
    اكيد سمعنا
    .
    موزه: لالالا صدقيني مِا سمعنا
    .
    موزه وسلامة:عاد الحين برخصتكمِ بنسير..
    منصور:وين تبن يلسن مِا حد غَيري أنا وعمكن مِوجودين يلسن قصرن الدوب ويانا..
    خليفة:سلامى.
    موزه يلسن وين تبن الا توكن يايات..
    موزه وسلامة:منسير عِند البنات
    .والحريم
    .منيلس عندهن.
    نحن يايات بس نوصل يدوه..
    منصور: علي راحتكن..
    خليفة مَِع السلامة..
    موزه وسلامة: مَِع السلامة..
    وظهرن مِِن الميلس
    .وهن يمشن صوب البيت.
    شافت سلامة حمد عِند السيارة ويتكلمِ بتيلفون..
    سلامة: مِوزوووه
    .موزووووه اكوه حمد عِند السيارة
    .
    موزه: وينة ؟؟وينة؟؟
    سلامة: شو احوليتي عِند سيارتة الرنج يالس يتكلمِ فِي تيلفون..
    موزه: عنبوه هب رمسة هاي ؟؟
    سلامى: وانت شعليج؟؟شو شفتيه؟؟
    موزه: هيه اشوفة..بس مِا اشوفة بوضوح..الميلس بعيد عَن القراجات والقراجات مِسكرات يَعني مِا كَان مِفتوح الليتات القراج عشان ينبان حمد بوضوح

    انتبه حمد لسلامي وموزه فزقر سلامة وياشر لَها بايدة أنا اتية..كان يبي يعرف شو تَحْت روسهن..
    سلامى: الحقي يالس يزقرنا...يالله مِنسير عنده.
    موزه: استحي مِا بسير عنده
    .
    سلامة: الحين تستحين؟؟؟
    موزه: لا والله استحى..
    سلامي الحين مِا بسيرين ؟عيب يزقرنا تعالى
    .
    موزه: لا لا استحي سيري انت..
    سلامى: برايج أنا بسير والله بتفوتين عليج شوفة؟؟
    موزه: أنا مِا اتجرا
    .سيري انت
    .سيري وانا بترياج هنيه
    .ويلست مِوزه فِي الكراسي الي عِند الحديقة..وطالعهم..كان فِي خاطرها أنها اسير عندة بس خانتها جراتها
    .وحست وكان شىء يمنعها اسير عندة وسلمِ علية.
    حمد يلس يطالع سلامة والبنت اللي عندها.
    يقول فِي خاطرة مِنو هاي البنت؟ مِعقولة لَو تظهر بنت عمي وانا عنبوه مِا اعرف عيال عمومتيه؟ حمد مِا شافها بوضوح ولا يلس يدقق فِي شكلها
    حمد: مِرحباااااااااا مِلايييييييييييين بالهنود..ههههههه
    سلامي وأنها تستحى: لالالالا والله انك
    ......
    حمد: اني شو ؟؟
    سلامى:.........
    حمد: شحالج سلامة؟ رب بخير؟؟سمعي تراج تنفعين تمثلين ويا الهنود..ههههه
    سلامى: شو تطنز حضرتك؟؟؟زاقرني مِِن هُناك عشان تطنز ؟؟
    حمد:افاااااا الحين أنا قلت شىء يزعل؟ وبعدن علي مِا اضن كُل البنات يحبن الهنود وجمالهمِ صح ولا أنا غلطان؟؟
    سلامي سكتت وفي خاطرها تقول أنت احلى مِِن الهنود واحلي واحد شفتة
    .سبحان ربي الي خالقنك..
    حمد: السمووووووحة سلامة مِا كَان قصدي ازعلج..
    حس بذنب عشان قال جيه لانه يُمكن سلامة زعلت ولانة مِا يعرفها ويعرف طباعها..
    سلامة:لالالا أنا ازعل؟؟؟انا آخر شىء افكر فيه الزعل..الزعل امَرة مِا ايي صوبي..
    حمد: يَعني أنت مِش زعلانة؟
    فرح مِِن قالتلة أنها مِش زعلانة..
    سلامى: الا اقولك
    .غريبة هالمَرة بسير ويانا لندن؟؟
    حمد: ههههه
    .انا مِِن بوني مِا بسير وياكمِ بس سعيد اخوج طفرني الا اسير وياكم.
    وبعدين أنا عندي شغل هناك..يَعني مِا بيلس وياكم..
    سلامى:لا تقول حراااااامِ قلت بتيلس ويانا..وبتحوطنا.
    ومنرمس وياك.
    ومنتعرف عليك زين ومنطفرك..
    حمد: ههههه
    .لالالا أنا عاد الحواطة مِا احبها وخصيصا ويا الحريم...؟؟؟
    سلامى:ليش عاد وشيفيهن الحريم؟؟؟
    حمد:لا فديتج مِا فيهن غَير العافية بس أنهن يومِ ياخذن فرة علي السوق علي الاقل يبالهن 6او 7 ساعات..ولا بَعد وايد يتشرطن ويدلعن وبعد يزعلن لَو مِا وديتهن مِكان الي يبنه..ولبيت طلباتهن..
    سلامي: هيه وانت شدراك يومِ انك مِا تودي حد السوق؟؟؟؟فهمنى؟؟
    حمد: عادي كُل واحد يعرف هلمعلومة..
    سلامى:والله أنت الي بتخسر
    ..
    حمد: شو بخسر؟؟؟
    سلامى: بتخسر مِرافقتى
    .وسوالفى..
    حمد: انزين شو رايج اشلج صوب الاماكن السياحية ؟
    سلامى: صدق والله بتشلنى؟؟
    حمد: هيه بس بشرط؟؟
    سلامى: شو ؟
    حمد: مِا شىء سوق.

    سلامى: خلاص تم.
    عاد مِتَى بتشلنى؟؟
    حمد: والله يومِ بتَكون عندي فرصة..
    سلامى: يَعني مِتَى؟؟؟
    حمد: أنا الصراحة لين الحين مِا اعرف مِتَى بكون فاضى..
    سلامى: ليش؟؟
    حمد: أنا بسير فِي طيارة خاصة بس اخوج قالي يباني اسير وياه.
    ولو سرت وياكمِ بتاخر.
    فعشان جيه أنا ابا ادق حق السكرتيرة واباها تاخر الاجتماعات
    .فمن الصبح يالس ويا اخوج اتكلمِ وياه مِا راضي اسكر عنة مِتفيج يالس يخبرني عَن الي استواله ويا واحد مِِن الربع
    .
    سلامي بِدون حاسية: عشان جيه مِِن الصبح يالس تتكلمِ وتضحك مِِن الخاطر..
    حمد مِِن سمع سلامي تقول جيه ابتسم..اما سلامي مِا عرفت شو تقول أو شو اسوي عشان جيه احمرن خدودها..
    حمد: تعالي أنت شدراج؟؟؟
    سلامى:.............
    حمد بخبث:انزين ليش أنت واختج ادورن علية شو تبن مِني ؟؟
    سلامي تقول حد صب عَليها مِاي بارد مِا رامت تتكلم..
    حمد:هههههههه والله سمعتكُن صدفة..
    سلامة:.........
    حمد: شو فيج؟؟؟؟
    سلامة: لا مِا شىء
    .بس مِنصدمة...كيف سمعتنا؟؟
    حمد وهو يظحك: قولي مِا شاءَ الله
    .
    سلامةبصوت واطي ومنزله راسها: مِاشاءَ الله..
    حمد: لاني يا الذكية كنت وراكن بس انتن كنتن ادورني وما كنتن مِنتبهات..
    سلامة وحمرن خدودها وتتلفت يمين ويسار:.........

    حمد: ليش مِا يت اختج مِا دامِ تبي تشوفني وشو تَحْت راسكن؟؟
    سلامة: هاي مِش اختى..
    حمد والله ؟عيل مِنو؟؟؟
    سلامة: هاي بنت عمي سالمِ اخت حمدان وسلطان..
    حمد: هييييييه لا تقولين هذيج البنت الي دومها تصيح ودومِ عمي كَان يشلها وياه وبزية وبعد...
    سلامى: بَعد شو؟؟؟؟
    حمد:هههههه لا مِاشىء
    سلامى: لا شىء قول..
    حمد يتهرب بنظرات عيونة: لا مِاشىء والله
    سلامى: لا بتقول
    حمد غَير الموضوع...
    حمد: انزين مِا خبرتني شو تَحْت راسكن؟؟؟؟
    ما رامت سلامي تتكلم
    .فغيرت السالفة..
    سلامى: اقول مِا مِليت الشغل؟؟؟
    حمد:حد يمل حلالة؟؟
    سلامي:قصدي مِا مِليت حياتك؟؟؟
    حمد:فديت حياتي شو فيها؟؟؟
    سلامى: أنت يَعني وايد عايبتنك؟؟
    حمد: هيه..
    سلامى: عايبنك أنت تيلس ويا اوراق ومكتب واجتماعات وسفر ؟؟ولا تيلس ويا اهلك حتّى مِا تعرف شو الي صاير وياهمِ واخبارهم؟؟؟
    حمد أنت عاد مِخليتني مِا اعرف عَن اهلي امرة؟؟؟ولا ادري بهم؟؟
    سلامى: اوكية يدوه ليش بسير لندن؟؟؟
    حمد مِا عرف شو يقول لانة صدق مِا يعرف ليش؟؟؟
    سلامة:شفت؟؟؟
    حمد: بس أنا هالحيآة عايبتنى...
    سلامى: طبعا عايبتنك لانك مِا جربت حيآة ويا الاهل
    .وما جربت انك تيلس وياها وسولف وياها وتخليهمِ شىء اساسي فِي حياتك..بعدين بتعرف مِعني الاهل ومعني الحياة..
    حمد:............
    سلامى: حمد لا تزعل

    حمد: لا ليش ازعل؟؟؟
    سلامى: بتعرف المعني اللي اريد اوصلك اياه مِِن هالسفرة
    .مب أنت حتّى حمدان ولد عمىسالمِ مِِثلك مِا يعرف شىء عَن اهلة والله اصدق أنا فِي المناسبات بس اشوفة ومرات يومِ اليمعة كلة الا مِسافر ولا عِند يدوه..جنة الشغل عندكمِ ياخذكمِ عَن اهلكُمِ ولا انكمِ انتو مِا تحبون انكمِ تيلسون ويا اهلكُمِ ولا انكمِ انتو مِا سكين مِراكز عالية وتريدون تثبتون مِكانكمِ وانكمِ قَد المسؤولية ولا عندكمِ وقْت.
    والحين اخوية سعيد لاحقنكمِ لانة بَعد ابوية يُريد يمسكة الشركات.
    بس أنا احس ان السفرة بتغير اشياءَ فِي العائلة..
    حمد: كَيف؟؟
    سلامى: مِا اعرف بس جيه احساسى..
    حمد دق التيلفون عندة شاف الرقم: سلامة السموحة الحين بترخص عندي شوي شغل.
    سلمي علي بنت عمي وان شاءَ الله بشوفها بَعدين وبسلمِ عَليها..
    سلامة السموحة طولت عليك...مع السلامة..
    حمد:اااااافااااااااا والله الصراحة سليتينى..فمان الله..
    سارت سلامة صوب مِوزه.
    ويلست ويا مِوزه فِي الحديقة
    .ويلست تخبرها عَن الكلامِ الي قالها لَها حمد..
    سلامى: صدق والله سمعنا.
    ولا وبعد عرف أنا كنا نراقبة وانا نحن سرنا الميلس عشان نشوفة..
    موزه: والله...يالفضيحة والله كَيف بكون لِي ويه اكلمة
    .والله فشلة
    .شو بقول عني ؟
    سلامى:اااااااااه والله يا مِوزوه اني فِي خاطري ايلس وياه واتكلمِ وياه سوالفة مِا تمل..
    موزه: هاه ؟سو الي اسمعة؟؟ لا يكون؟؟
    سلامى:حوو لا يسير تفكيرج لبعيد..انا مِا احب واحد اكبر مِني بتقريبا 4سنين
    بس والله صدقيني غَير عَن الناس راعي سوالف وخاطرة طيب.
    موزه: انزين شو بَعد قالج؟؟
    سلامى: مِا خبرتج؟؟؟
    موزه: شو ؟
    سلامى: قالي بحوطني فِي لندن...
    موزه: جذابة...
    سلامى: والله بس قالي مِاشىء سوق..
    موزه:هههه شليني وياج..
    سلامى: اممممممِ بفكر..
    موزه وصدة ويها عَن سلامة: ويه هالوية خلاص أنا بروحي بقولة مِا بذل عمري لج..
    سلامى:اقول شو رايج اسيرين وسلمين عَليه؟ والله هُو يُريد يسلمِ عليج..
    موزه: استحي مِا فينى..
    سلامى:ما يفيد بَعد الفوت صوت
    ما دامِ يالس هنيه يالله خلينا نروح.
    موزه: لالالالالالالالالالالالالالالالالا استحى

    سلامى:صبري..وين سار؟ ويلست ادور علية وبعدين سارت تشوف سيارته مِا لقتها ظهر).
    خسارة سار...شفتي اقولج مِِن الصبح يالله يالله مِا سمعين الكلام.
    موزه: اقولج نحن ليش وايد مِشتطات علية؟؟
    سلامى: اصدقين صدق ليش؟؟؟
    موزه: اشدراني بج؟؟؟
    سلامى: اصدقين والله الي يشوفة لازمِ يفكر فية وباخلاقة...
    موزه: الله يعيني مِنج ومن هلي تدمدحينة..والله فِي خاطري اشوفة بس مِا علية اليَومِ بشوفة وبشوف هالتمدحينة مِِن الصبح..
    ودخلن مِوزه وسلامة داخِل..
    ويلسن فِي الصالة ويا بنات عمهن..
    نورة(بنت مِنصور): هلا سلامي وموزوه..وينكن وين سرتن؟؟


    سلامى: الا فِي الدار.
    بس سرنا نودي امايا شيخة الميلس عشان تسلمِ علي عمومتية.
    نورة:هيه مِنو عيل فِي الميلس؟؟
    موزه: مِا حد غَير عمي مِنصور وعمي خليفة...وامايا شيخة..
    نوره:شو رايكن نسير عندهم؟؟؟
    مي وهي تصفح المجلة: مِارومِ أنا تعبانة..
    ويالسة سلامة تطالعها بنص عين ودها تجتلها..
    نورة: شورايكن نسير عندهم؟؟؟
    سلامي وموزه: يالله مِنسير..
    نوره: شو مِي مِا بسيرين؟؟؟
    مي نزلت المجلة:لا والله أنا بسير الحديقة اتحوط شوي والله ضايج خلقي شوي..
    نوره: برايج عيل نحن مِنروح الميلس..
    سلامي تقول حق مِوزه:اكرها هالانسانة وخاطري ادوس فِي بطنها..
    موزه: ههه حليلها هيه عثرها شو قالت لج؟؟
    سلامى: كُل شىء فيها يضيجبى..
    موزه: خلج مِِنها يالله نروح
    .عيب نورة تتريانا..
    سارت نورة وموزه وسلامة الميلس..عشان نوره تبي اسلمِ علي عمومتها
    ..وسارت مِي الحديقة..
    في بيت حمد
    توه ياي حمد وشاف امة يالسة برع
    ..وسار ويلس وياها..
    امِ حمد: هلا والله بوليدي..
    حمد: هلا امايا اشحالج؟؟
    امِ حمد: بخير يعلك الخير..
    حمد: هاه امايا اشوفج اليَومِ بروحج وين عيل ابوية عنج؟؟
    امِ حمد: فديتة سار عِند المحامي شي عنده وياه..
    حمد: هيه بسبت الفندق..
    امِ حمد: أي فندق هَذا بَعد؟؟
    حمد: فندق شوية فيه مِشاكل بَعدة مِا بنوه.
    امِ حمد: والله يا وليدي وانا اشدراني بهشغلة؟؟
    حمد:هههههه والله فاكة راسج مِِن الويع..
    امِ حمد: الا اقولك ؟؟
    حمد: هلا امايا ؟
    امِ حمد: هاه مِتَى بتروحون لندن؟؟
    حمد: الحين بَعد شوى..
    امِ حمد: الله يحفظكم..
    حمد: عاد الحين تامرين بشىء ؟
    امِ حمد: سلامتك
    .
    احفظ عمرك ولا تنسى ادق تيلفون..
    حمد: ههههه فالج طيب..
    امِ حمد: هب تظحك تراني ايلس احاتي لا تنسي..
    حمد: مِا يهمج...عاد الحين بروح اجهز الشنطنه.سلمي علي ابوية وايد وايد.وقوليلة ان شاءَ الله بدقلة اليَومِ فليل خليه يترياني اريدة ضروري.
    امِ حمد: ان شاءَ الله
    ....برايك عيل الله يحفظك..
    وحب حمد راس امه وسار صوب الفلة عشان برتب شنطتة..وشل شنطتة وسار الشركة لانة نسي بَعض الاوراق لازمِ يشلهن وياه لندن..
    ويراجعهن..
    في بيت عمهمِ خليفة..
    سارن البنات صوب الميلس عشان ايلسن ويا عمهن خليفة وعمهن مِنصور ويدتهن..
    منصور اقول سلامة أنت فِي أي صف؟؟
    سلامة: عمي شو هَذا ليش تصغرنى؟؟انا الحين بسير الجامعة..
    منصور: مِشاءَ الله
    .والله وكبرتى..وانت مِوزه؟؟
    موزه: عمي أنا مِِثلها بسير الجامعة...
    منصور: وحليلكن يابنات اخوية والله انكن كبرتن..والله احيد مِوزه يومِ كَانت صغيرة امَرة مِا تفارق ابوها ولا عندها مِونة كلة الا الصيح كَانت مِعذبتنة ولا بَعد بزية....ههههه
    موزه: حليلي عمى
    .صدق كنت جيه؟؟
    امِ سالم: يالله كَيف كنتي امَرة مِا سكرينة ثَمج
    .
    موزه وهي مِستحية: حليلى..
    سلامى: عاد أنا كنت وايد مِؤدبة..
    خليفة:ههههه وين مِؤدبة؟ مَِرة احيد ياينكمِ الظحي والا حرمة يرانكمِ ياية تهاد.
    تعرفين ليش؟؟
    سلامي وهي واثقة مِِن نفْسها: ليش؟؟
    خليفة: لا سلامتج بس فالعة ولدها..
    وكلهمِ ناقعين يظحكون عَليها..
    سلامى: والله عمي يومِ الواحد الي مِا فيه ادب مِنادبة....ههه
    خليفة: ههههه الله يعين وانت تادبين ؟؟ أنتي تكسرين..
    امِ سالم: تذكرها خليفة يومِ شردة مِِن المدرسة يومِ كَانت فِي الروضة وسارت بيت يرانهمِ اونها مِندسة مِِن اهلها؟ هههه
    خليفة:ههههههه هيه اذكرها.اسمينا مِا خلينا مِكان مِا دورناها فيه...
    موزه:عمي بس عاد حليللللللللللللى..
    خليفة:وين حليلج..ماكنتي مِحطية حد فِي حاله حتّى أنا مِا سلمت
    .تذكرين يومِ كسرتي جامة سيارتى؟؟
    امِ سالم: زين بوك يومِ سلمت أنت ذيج المرة..
    نوره: وانا؟؟
    منصور:فديتج عاد أنت شيختهن البنات.
    نوره وهي مِستحية: شكراااا.
    وتغايض مِوزه وسلامة...
    موزه وسلامة وهن مِعصبات: وش مِعناااااااااا؟؟؟
    منصور وهو يظحك: لا كلكن مِا فيكن شىء ينعق عليك.
    انتن شيخات البنات
    .
    خليفة: فديتهن بنات اخوية بَعد يتغلن حليلهن..
    امِ سالم:خليفة..
    خليفة: عونج؟؟
    امِ سالم:عانك الله
    ..سرت العزبة ؟
    خليفة:هيه امايا.
    امِ سالم: شخبارهن بقري؟؟
    خليفة: اسرج حالهن..
    ويلسو يسولفون فِي العزب وفي الهوش والبوش
    .
    موزه وسلامة نحن مِنترخص عشان انساعدهم

    جان يبون شىء..
    وهن ظاهرات مِِن الميلس شافن مِي يالس فِي الكراسي الي عدال القراجات وكان يالس وياها سلطان...
    سلامى: خاااااااااااامة عنلاتها
    .ولله الا بصفعها..

    موزه وهي تمسكها مِِن كندورتها..
    موزه: حوووووووووو وين تبين؟؟ شو تخبلتى؟؟
    سلامي وهي مِيتة مِِن الضيجة ليش سلطان يالس وياها؟؟؟
    موزه: يُمكن شافها يالسة بروحها ويلس وياها
    .
    سلامى: لا والله..هيه مِِن بونها اسويله حركات
    .والله الا براويها.
    ما حد غَير سلطان فِي هدنيا..
    موزه: سلامي عَن الفضايح
    .الهبلة..والله تراه سعيد ومحمد بجتلونج
    .عن الخبال.
    سلامى:والله الا براويها..واسمِنها مِا بتنسا هاليوم
    ..ولا بتنسي الي بسويلها اياه..وسير عَن مِوزه وموزه وراها..
    موزه: الله يغربلج تراج بتفضحينا مِا فيني علي المشاكل.

    سلامى: خووووووووووزي
    .بس شوفي شو بسوي؟؟
    شو بسوي سلامة؟؟؟؟وموزه شو بكون حالها؟؟؟؟

    الجُزء السابع
    سلامى:والله الا براويها
    .واسمِنها مِا بتنسا هاليوم
    ..ولا بتنسي الي بسويلها اياه.
    وسير عَن مِوزه وموزه وراها..
    موزه: الله يغربلج تراج بتفضحينا مِا فيني علي المشاكل..

    سلامى: خووووووووووزي
    .بس شوفي شو بسوي؟؟؟
    وسير سلامي عِند فوز الماي الي يغسلون فيه السيارات وتندس ورا وحدة مِِن السيارات وترشهمِ بالمااااااي..وربعت هِي وموزه لين المطبخ لان المطبخ عدال القراجات.
    الحبيبة اونها مِا سوت شىء..
    سلامى: هههههههههه والله بموت مِِن الظحك
    .هههههه
    موزه:ههههههههههه والله انج مِا تنغلبين...ههههه
    سلامى: شفتي شقايل صرخت؟؟؟
    موزه:ههههههه
    ..والله حرامِ عليج..
    سلامي ويالسة توايج مِِن الدريشة: سكتي سلطان ياي المطبخ..
    موزه: الله يغربلج والله لَو عرف انج أنتي الي رشتيهمِ بالماي لبياكلج..
    دخل سلطان المطبخ الله ينطب الي رشني بالماي
    .يعلة ان شاءَ الله حمي مِا يثور مِِنها.
    موزه:هههههههه هاه سلطان شو عندك اشوفك مِتخرس مِاي مِِن وين ياااااي؟؟
    سلطان مِا مِِن بقعة بس فِي ناس قلِيلين الادب رشوني أنا ومي بالمياي..
    موزه وهي تظحك: عاد مِنو هالمتفيج الي برشكم؟؟؟
    سلطان ويصد صوب مِوزه: واااايدين
    .
    ويخز سلامة بعين ويظهر مِِن المطبخ..وهو مِعصب..والله الا بتشوف مِا راويتها نيومِ الظهيرة مِا اكون سلطان ولد سالم
    .وخليتها شقايل تَحْترمِ الرياييل..حشة هالحريمِ مِا يتفاهمن..الله يعينى
    .عاد أنا سمعت عَن الغيرة بس مِب جيه
    اما خليتها اتيني وتخبرني عَن كُل اللي فِي قلبها
    .ما اكون سلطان ولد سالم...
    سلامي هِي خايفة: خيييييييييييييييييييبة اصدقين عرف اني أنا اللي رشيتهمِ ؟
    موزه: دواج يومِ قتلج مِا سمعين الكلام..
    سلامى: الحين أنا شو اسوي؟؟؟
    موزه: لا سوين شىء بس خلي عمرج كَانج مِا سويتي شىء..
    سلامى:هزرج؟؟
    موزه: هيه
    .عيل شو تبين اسوين ؟؟
    سلامى: مِا ادرى؟؟
    موزه: مِِثل مِا قتلج سوي وبس
    .والحين يالله خلينا نروح داخِل..
    وسارت مِوزه وسلامة داخِل ويلسن ويا امهاتن لين العشى..والحين بقي ساعة ونص عَن الطيارة والكُل مِرتبش وشلو القشار فِي السيارات
    .
    امِ سالم: مِوزه..موزه..
    موزه: هلا امايا
    .
    امِ سالم:وين اخوانج وعيال عمج؟؟
    موزه: والله مِا ادري عنهمِ ؟همِ مِِن الظهر مِا حد..
    امِ سالم: وحمد وينة؟؟
    موزه:والله مِا ادري به؟؟
    امِ سالم:تعالي دقي حقهمِ وقوليلهمِ ايون مِتَى مِنروح مِا بقي شىء؟؟
    موزه:يدوه أنا مِا اعرف غَير ارقامِ اخوانى
    .
    امِ سالم: انزين ساليهمِ كَمِ ارقامِ عيال عمج..قوليلهمِ أنا اسال عنهم..ياله بسرعة..
    موزه: ان شاءَ الله..
    ظهرت مِوزه مِِن عِند يدتها وسارت عِند سلامة
    .
    موزه: هاه شو سوين؟؟
    سلامى: بَعد شو اتريا الساعة تخطف عشان نسير الطيارة..
    موزه:تبين تكلمين سلطان؟؟؟
    سلامي تفز مِِن سمعة طاري سلطان: هيه كَيف؟؟
    موزه: أنتي تبين ولا لا؟؟
    سلامى: هيه اكيد..
    موزه:امايا شيخة قالتلي اسير ادق حق عيال عمي واقولهمِ ايون بسرعة...
    سلامي صدق والله..
    موزه:هيه
    .
    سلامى: يالله بسرعة..
    موزه:شو بتعطينى؟؟؟؟؟
    سلامى:طلبي الي تبينة يالله الحين هبابنا......
    موزه: يالله نروح غرفتج...
    سلامي صدق والله عَن تسمعنا مِسودة الوية..
    موزه: خييييييييييبة
    .حليلها
    سلامى: حلها حلول..
    موزه: هههههههه الله يعينها..
    وسارت مِوزه وسلامي صوب غرفتها عشان يكلمون الشباب وايون بسرعة لانهمِ تاخرو..
    في مِركز الفردان..
    يالسين الشباب كلهمِ فِي الكوفي....يسولفون
    .ودق تيلفون سعيد..
    حمدان: مِرحباااااااا
    موزه: مِرحباا..
    حمدان:هلا خير ؟
    موزه: اقول اخوي تقولك امايا شيخة مِتَى بتون لانة مِا بقي غَير ساعة وربع عَن الطيارة.
    حمدان وهو يشهق:خييييييييييييييييييييييييييبة..
    موزه: خير شو فيك؟؟؟
    حمدان:يالله ياي بااااااااااااااااااي
    ..وسكر مِِن عِند مِوزه..
    حمدان: الله ينطبكمِ شوفو الوقت..
    سعيد: خيبة
    ..ماشىء وقْت
    .
    محمد: عنبوه بقي ساعة وربع..
    سعيد: لا والله مِاشىء وقْت لين الاجراءات ولين مِا نسير يبالنا وقْت وبعدين مِش نحن بروحنا الاهل ويانا.........يالله وبعدين العيوز مِحتشره..
    محمد: الله يعينا مِِن العيوز..
    حمدان: حوووووو حليلها
    ..والله مِا حد بياكلها غَيرك؟؟
    سعيد: يالله كملو سالفتكمِ بَعدين فِي السيارة الحين يالله..
    ظهرو مِِن المركز سايرين صوب البيت
    .
    موزه: الحين يا الحلوه دقي حق سلطان وقوليلة..
    سلامة: يالله بسرعة مِا ارومِ اتريا...وشلت التيلفون مِِن عِند مِوزه ودقت حق سلطان...
    سلطان: مِرحبااا
    .ملايين
    سلامة: مِرحباا
    سلطان مِِن سمع صوت سلامة سكت:........
    سلامة: سلطاااااااان
    سلطان: خير
    .شعندج؟؟؟
    سلامة: شو فيك بسمِ الله ؟؟
    سلطان: سلامتج
    ..ليش مِا تعرفين؟؟
    سلامة تغير صوتها: لا مِا اعرف؟؟
    سلطان: بس حركتج واااااااااااااايد بايخة تعرفين هالشىء؟؟
    سلامة مِا رامت تتكلمِ استحت مِنة ولا تعرف كَيف ترد ...........
    سلطان: هاه اشوفج مِا تكلمتى؟ لانج تعرفين انج غلطانة.وعيب الي سوينة ببنت عمج
    سلامة وبدة تصيح مِِن كلامِ سلطان: السموحة.
    وسيدة قالتلة أنه يدتة تباه لانه مِا شىء وقْت وسكرت التيلفون حتّى مَِع السلامة مِا قلت له..يلس مِتلومِ علي الكلامِ الي قاله لَها واتمني انة مِا قالة وتمني انة يموت الف مَِرة علي أنه يسمعها يومِ تصيح.
    الحين مِا ينفع اكلمها بس لازمِ اكلمها وتاسف مِِنها..
    ويلست تصيح عِند مِوزه...وخبرتها شو قالها..
    موزه: قتلج يا سلامة الله يسامحج بس أنتي مِا سمعتي الشور..هذيلة مِا حد يعطيهمِ ويه..
    سلامة:ليش هُو مِا يحس؟؟؟
    موزه:شوفي الشباب مِِن بونهمِ مِا يحسون بلي يحبونهم..والله لَو كنت مِكانج اني مِا حفلتة وبتشوفين انة برد لج.
    سمعي الحين شو بقولج ومَرة وحدة سوي اللي اقولج وصدقيني مِا بتندمين..
    سلامة: شو؟؟؟
    موزه: الحين مِنسافر صح؟؟؟اباج مِا تعطينة ويه امرة
    .ويومِ تشوفينة كَانه مِش مِوجود.
    وبعدين خلي عمرج مِش مِهتمة له..يَعني حقريه
    .وما اكون مِوزه بنت سالمِ مِا تاسف عَن كُل كلمة قالها..ويلست تخبرها شو سوي
    ..
    سلامة: خلاص تم..
    موزه: وووووووووووه نسيت حمد مِا دقيناله..
    سلامة: أنا عندي رقمة
    .وتروح وظهرت تيلفونها
    .وعطتها الرقم
    .
    موزه: واااااااااااو رقمة وايد حلو..
    سلامة: لازمِ هَذا حمد..
    موزه:هههههه والله مِتفيجة..ودقت حق حمد بس مِا يشلة
    .وبعد شوي دقت حقة مَِرة ثَانية..
    حمد: مِرحباا
    .
    موزه لسأنها انقبض مِا رامت تتكلمِ لأنها أول مَِرة تكلمة:...........
    حمد: أنا مِا عندي وقْت حق السخافات ؟؟منو وياي؟؟
    موزه مِِن سمعت الي قاله مِا رامت تتكلمِ وزاغت ................
    حمد: سيري لعبي باااااااااااااااي..
    موزه بسرعة: حمد..حمد..
    حمد:هاه شو الحين تكلمتي ؟خير شو تبين؟؟
    موزه: عنبوه أنت ليش جيه تكلمِ الناس؟؟
    حمد:وانت مِنو تكونين عشان تعلميني كَيف اتكلم؟؟
    موزه بصوت حزين: السموحة اخوي بس بغيت اقولك ان يدوه تقولك تعال بسرعة عشان نحن مِنروح..
    حمد مِِن سمع الكلامِ الي قالتة مِا قدر يتكلمِ هاي وحدة مِِن بنات عمى:........
    موزة: السموحة مَِرة ثَانية اخوي مَِع السلامة..
    حمد: صبري
    .صبري.
    السموحة مِا عرفتج مِنو انتى؟؟؟
    موزه: مِا فِي داعى
    .
    مع السلامة...
    حمد يرد عَليها بسرعة: اكيد أنتي مِوزه؟؟؟ماحد غَير مِوزه خطرت فِي باله
    موزه مِِن سمعت أنه عرفها وقف قلبها مِا رامت ترد:..........
    حمد: السموحة مِوزه والله اني بروحي مِضايج عشان اني مِا خلصت وظهرتلي مِشكلة مِِن شوي..السموحة..
    موزه: لا عادي
    .انا اسفة عشان مِا رديت مِِن الاول الحين السموحة لاني غثيتك مَِع السلامة..
    حمد: لا أنا اسف السموحة
    .
    موزه: مِا فِي داعي للاسف مَِع السلامة..
    حمد مِا رامِ يطول المكالمة حس أنها وايد اضايقت مِِن كلامة: عيل مَِع السلامة..
    يلس حمد مِتلومِ علي الكلامِ الي قاله.
    بس قال يومِ بشوفها بيتاسف مِِنها..اما هيه وايد خذت فِي خاطرها مِِن حمد لأنها أول مَِرة تتعامل وياه وتتكلمِ وياه وكيف كلمها..
    موزه: فِي وحدة تقول ان حمد..واااايد طيب وراعي سوالف...زين بوج مِا ظربنى.
    سلامة:الحين اقولج كُل الرياييل نفْس الطينة الله ينطبهم..
    موزه: يعلني بلاهم..
    سلامة: خلينا نروح ابرك لنا مِِن الرمسة عنهم...والله مِا يستاهلون..
    نزلن تَحْت ويلسن شوي ويا بنات عمهن وحريمِ عمومتهن ويدتهن وشوية كُل الشباب يو البيت
    سارت مِوزه وسلامة يلبسن عبيهن
    .وسارت مِوزه وامها وسلطان فِي سيارة..وسعيد وسلامي وامها فِي سيارة..وعمهمِ مِنصور ومي ونورة وسارة وامهن فِي سيارة
    .اما يدتهمِ يلست تتريا حمد لين مِا ايي لانة شوية بطى..وبعد شوية ياه حمد ولحقهم..
    في المطار..
    كلهمِ سبقو حمد ويدته
    .
    حمد: امايا شيخة يالله
    .بسرعة..
    امِ سالم: شو تبي تطيرنى؟ وبعدين مِا حد قالت تتاخر؟؟؟
    حمد: امايا عاد الحين مِا يفيد اللوم..
    امِ سالمِ حشة ابوك هب مِطار هَذا عيزت..
    حمد: هههههه عاد الي يسمع جنج تمشين؟؟
    امِ سالم: حتّى لَو مِا امشي بوك الدرب بعيد..
    حمد: امايا يالله نزلى
    .
    امِ سالم: هاه وين؟؟
    حمد: يالله الحين بسوي الاجرائات وندش الطيارة.
    امِ سالم: مِاوره عَليهم..
    حمد: ههههه
    .
    امايا ليش مِا تعودتي ؟
    امِ سالم: والله لَو مِش الحاية جان مِا شبرت بلادهم.من حلاتها
    .يحافظ دار بوخليفة اسمِنها مِا تتعوض

    حمد: صدقج والله..انزين امايا يلسي وانا الحين بخلص ومنروح..
    امِ سالم: انزين فديتك.
    وخلص حمد كُل الاجرائات وركبو الطيارة.
    في الطيارة..
    دخل حمد ويدته فِي الدرجة الاولي ولقي سعيد واهلة كلهم.
    اما بنات عمهمِ كلهن يلسن فِي درجة الاولي مِا عدا مِوزه وسلامة عشان سلامة مِا تحب تقابل بنت عمها مِي طول الدرب وعشان بَعد تُريد تاخذ راحتها ويلسن وياهن شمة وسارة فِي الدرجة البزنس.
    اما حمدان ومحمد تاخرو ا لان ظهر لَهُمِ شغل مِستعجل مِا قدرو ياجلونة فتاخرو

    وبلحقونهمِ باجر
    .
    امِ سالم:حمد..
    حمد؟؟
    حمد: هلا امايا..
    امِ سالم: وينهمِ اهلك؟؟؟
    حمد: امايا كلهمِ هنية

    بس مِحمد وحمدان مِا يو باجر بلحقونا..
    امِ سالم: شعنه؟؟؟
    حمد: والله امايا مِا ادري؟ قالي سعيد عندهمِ شغل..
    امِ سالم: حليلهم
    .الله يحفظهم..
    حمد: امايا الحين مِنطير..
    امِ سالمِ وتحطي صبوعها علي اذنيها ولدية سو شراتى..
    حمد:ههههه ليش بَعد اسوي جيه؟؟؟
    امِ سالم: عشان اذنك مِا تنصم..
    حمد: هههه امايا أنا اكل البان..
    امِ سالم: أنت شعليك مِِن البان سو الي اقوله لك وبس..
    حمد: ههههه فالج طيب..ويسوي مِِثلها.
    وبعد شوي خلاص هُمِ فِي الجو فبطل الحزامه وحزامِ يدتة..
    امِ سالم: ولدية..
    حمد: هلا..
    امِ سالم: مِا تبي ترقد؟؟
    حمد: لا امايا أنا الحين اريد ادور سعيد عشان عندي شغل وياه واريد اخلصة قَبل مِا نوصل
    .
    امِ سالم: الله يعينك..
    حمد: تامرين بشي امايا؟؟
    امِ سالم: سلامتك..
    وكان عمة مِنصور وسلطان عدالة
    .
    حمد: اقول عمي وين سعيد؟؟
    منصور: والله مِا ادريبة يُمكن سار ورى..
    سلطان:حمد يُمكن بتلقاه فِي آخر كراسي مِال الدرجة الاولى..
    حمد: مِشكور..
    شو فو امايا لَو تبي حالية أنا عِند سعيد زقرونى..
    منصور: لا تحاتي أنا مِوجود..
    حمد: مِشكور عمى..
    سار حمد عِند ولد عمة سعيد..كان يالس بروحة والكرسي الي عدالة فاضى.
    فشافة يشتغل علي الابتوب فسار حمد وياب الابتوب مِالة عشان يشتغل وياه..
    حمد: مِاءَ شاءَ الله علي الشغل..
    سعيد: لا تطنز والله عندي وايد شغل مِا خلصتة
    .
    حمد: ليش مِا مِخلنه لين الحين؟؟؟
    سعيد: يومِ عندي هالغبية شو تبي اسوي؟؟
    حمد:ههههه وانا مِِن مِتَى اقولك تغيرها؟ حرامِ عليك عيوز شو تباها؟؟
    سعيد: والله أنا ابا اغيرها الا مِا عندي حد غَيرها..ولو تيب وحدة بتيلس سنة لين مِا تَكون سكرتيرة علي حسب مِا تباها..
    حمد: دور وبتحصل
    .
    سعيد: مِا فيني علي التدوير..
    حمد: والله كَيفك
    سعيد: وانت اشوفك بَعد يايب كمبيوترك هاه مِا مِِن شر؟؟
    حمد: عيل شو تبي ايلس اقابلك عندي شغل..
    سعيد: هههه

    ليش مِا مِخلنا لين الحين؟؟؟
    حمد: يالذكي أنا كُل الشغلي مِخلصنة بس الحين اجيك علي الملفات وعندي شوية مِشاكل اريد احلها بس..
    سعيد: حمد شو سويت فِي الاسهمِ ؟
    حمد: أي اسهمِ ؟
    ويلسو يتكلمون فِي الشغل والاسهمِ والبورصة والشركات
    .وشوية ويلاحظ سعيد حد يندس بَين الكراسي ويوايج علية ويشرد.
    سعيد طنش وبعد شوية يلاحظ ان حد يراقبة بَين الكراسي وشكلها بنت صغيرة ولا بَعد مِب وحدة ثَنتين.
    طنش.
    والبنت بَعدها مِا سارت توايج علية مِِن كُل صوب وتضحك
    .وتربع فِي الممر
    .وياها بنت صغيرة ويالسات يتراوغن فِي الطيارة..وتي صوب سعيد وسوي حركات بويها وبشعرها
    .
    سعيد: حمد
    .حمد..
    حمد: خييييييير؟؟؟
    سعيد:تلاحظ هابنتين الي يالسات يوايجن علية؟؟
    حمد:هيه.
    هذيلة يهال يَعني مِا يحبون يلسون فِي مِكان واحد لازمِ يتحركون..
    سعيد: خلاص بوك مِا حد يقولك كمل شغلك...
    حمد: لا أنا تعبت ابا ارقد شوي
    سعيد: والله حتّى أنا ياني رقاد.[/align]

  11. #11
    صورة ام سلوم
    ام سلوم غير متصل صعب اننا نوصفه
    الدولة
    احلى مكان في الدنيا (( الرياض ))
    المشاركات
    6,010
    [align=center]ورقد سعيد وحمد.
    وبعد شوي يحس سعيد شىء يلعب بعيونة وبويه وبشعرة بس مِِن العيازة مِا فيه خاطر يفج عيونة.
    وبعدين تكرر نفْس الشىء حد يلعب بويه وبعيونة وبشعرة ويضحك.
    ففج عيونة بسرعة وشاف بنت يالسة تلعب بوية
    .
    سعيد وهو فاز: حمد..حمد.
    ويقُومِ حمد وهو زايق..
    حمد: خيييييييييييييييير شعندك؟؟؟
    سعيد: شوف ؟؟
    حمد وهو يشوف يدور مِنو الي ياهمِ خييييييييييييييبه هاي شو يايبنها عندنا ؟
    سعيد: شدراني جنها تتبعنا عثرها هِي البنت الي تناقز فِي الطيارة وشالتنها علي راسها؟
    شمة: بااااااااااااااابااااااااااااااااتى

    وهي تضحك..
    حمد: هههههه والله أنها مِتفيجة..ويلس حمد يدقق عَليها.
    اقول سعيد مِش هاي بنت العين مِول؟؟
    سعيد: اشوف صدق والله
    .مب هاي شمة؟؟
    حمد: سبحان الله شو هالصدفة؟؟
    سعيد: الحين هاي شو تبي مِني مِا يسد مِا خلتنا نتهنا فِي العين مِول مِِن حشرتها؟
    شمة: اريد العب وياك.
    وتيلس فِي ثَبان سعيد..
    سعيد: والله انج مِتفيجة
    .ولا وبعدها مِصرة علي اني ابوها..
    حمد: هههه حليلها.
    تعالي عندي أنا بلعب وياج..
    شمة: أنت بتلعب وياي؟؟
    حمد: هيه
    شمة: وبتلعب ويا سارة؟؟
    حمد: هيه بلعب ويا سارة
    .
    سعيد: حوووووو مِا فينا علي الصدعة.
    قومِ بوديهن عِند المضيفة وبخليها توديهن عِند اهلهن جنة اهلن دومِ راغديهن عِند الناس شو هالبلشة أنا مِا ناقصني مِشاكل الي عندي يكفنينى..
    حمد يلس يفكر الحين لَو سعيد وداهن عِند اهلن مِا بشوف الي تمت تتنازع ولا عطتة فرصة عشان يفهمها ولا بَعد مِا بقدر يكلمها ويقولها الي استوي فِي العين مِول..وبعد يُريد يعرف مِنو هاي

    عشا جيه بيلس وياهن واكيد هيه بتى..
    حمد: خلهن أنا بلعب وياهن..اريد اعرف البنت الي شلتها مِِن عندي يومِ كنا فِي العين مِول اكيد هيه وياهن.
    سعيد: اقولك شَكل هالبنات مِِن عرب وقبايل مِش مِِن نوع البنات الي نعرفهن لا سوي حق عمرك مِشاكل نحن غني عنها؟
    حمد: انزين أنا شو قلت عشان تقول هالكلام؟؟
    سعيد: تراك مِا تقول تبي تعرف البنت الي كَانت وياها ؟
    حمد: هيه.بس مِش الي فِي بالك..
    سعيد: سير أنا مِا يخصني فيك.تراك ادور المشاكل..
    شلهن حمد وسار عِند الكراسي الي عدال سعيد..
    يلس حمد فِي الكرسي ويلس شمة فِي الكرسي الي عدالة وسارة بَعد.
    وسعيد يالس يطالعهمِ
    سعيد: أنا الحين مِا برقد عشان اريد اشوف شكلك يومِ بهزبونك.....هههههه
    حمد ويصد عنه: شمة اقولج تعرفين اللي يالس هُناك ليش مِا يُريد يلعب وياج..ويطالع سعيد..
    شمة: ليش ؟؟
    حمد:هههههه اخبرها؟؟
    سعيد: شو عندك خبرها يا مِسود الويه..
    حمد: أنا مِسود الويه مِا علية مِا خليتك تندمِ علي هالكلمة وتثمن الكلامِ الي تقولة..
    سعيد: يَعني شو بسوي؟؟
    حمد وهو يصاصر شمة: شمة سيري عِند المضيفة وقليلها انج تبين جاي وبعدين جبيه علي سعيد...انزين..
    شمة وهي تظحك وطالع سعيد: انزين..
    وسارت
    سعيد: هاه اشوفك مِطرش البنت وين تباها اسير؟؟؟
    حمد: عِند امها عشان تهزبك..هههههه
    سعيد: تخسي لهيه
    .
    حمد: هههههه مِا عَليه مِنشوف!!
    وبعد شوية سوت شمة الي طلب مِِنها حمد وعصب سعيد مِِن حمد ويلس يتحرطمِ عَليه وشردت شمة عِند حمد وهمِ ناقعين مِِن الظحك علية..
    سعيد: مِا عَليه والله بس مِش مِنك ؟والله الا بتندم..الا حشمة الناس الموجودين ولا والله لادوس فِي بطنك وادبك..
    حمد:هههههههه روح لا
    .سير الحمامِ تغسل شو هَذا ؟عنبوه ريال مِا يعرف كَيف يشرب جاي والله فشلة.وبعدين أنت مِا قلت انك مِليت؟؟
    سعيد: مِا عَليه مِا خليتك تتفشل بتشوف.
    ما علية والله الا بتندمِ علي هالحركة..
    وسار سعيد الحمام
    .وحمد يلس يظحك علية...والناس الي فِي الطيارة مِستغربين مِِن حركاتهمِ هذيلة كبار جيه يسون؟ اليهال عيل شو يسون؟ خلي حمد عمَرة ولا كَانة مِسوي شىء ويلس يكلمِ شمة.
    حمد: شمة مِا قلتيلي أنتي ويا مِنو ياية؟؟؟
    شمة أنا وسارة بس..
    حمد: والله وامج وابوج ليش مِش وياج؟؟
    شمة: ابوة مِا حد فِي الحمام.
    وامايا اكيه جدام...
    وتاشر علي جدام..
    حمد: هههههه هَذا مِش ابوج هَذا سعيد..
    شمة وهي مِعصبة: لا هَذا ابوي..
    يلس حمد مِتغرب مِِنها ليش هيه مِصرة علي ان سعيد هُو ابوها
    .حمد مِا يعرف ان شمة هِي بنت عمة وان ابوها يشبة سعيد.
    وشمة بَعد مِا تعرف هالشي ولا بَعد سعيد..بس الاولاد يعرفون عيال عمهمِ والبنات يعرفن بنات عمهم..بس الاولاد مِا يعرفون بنات عمهمِ لانهمِ نسوهن مِِن زمان مِا شافوهن يَعني يومِ كَانو صغار..والحين يومِ كبرو اكيد تغيرو.
    وهمِ مِا يلسون فِي البيت ولا ايلسون ويا اهلهمِ عشان يعرفون عنهمِ اللهمِ سلام..ولا فِي المناسبات.
    كله الا برع ولا عِند ربعهمِ ولا فِي الشغل ومخلين البيت بس مِِثل الفندق هَذا لَو كَانو فِي البلاد مِا مِسافرين كُل حياتهمِ سفر وبرى
    .اااااااااه يا الدنيا شو هلعيشة الي عايشينها بس هُمِ وااايد عايبنهمِ هالستايل ومرتاحين فيه..خصيصا حمد

    حمد: خلا ص سعيد ابوج..
    شمة: ليش أنت تظارب ويا ابوية؟؟
    حمد: لا أنا بس احب اعصبة
    .نحن مِا نظارب نحن عيال عم..
    شمة: أنت ويا مِنو ياي ؟
    حمد: أنا ويا علي قولتج ابوج وعيال عمي وعموتى
    .
    شمة: وين مِاماتك وباباتك؟؟
    حمد: فِي دبي
    شمة: ليش مِا ايون وياك؟؟
    حمد: مِا يُريدون ايون وياي..
    شمة: أنا باباتي وماماتي كلهمِ هنه
    ........وتظحك..
    حمد: شمة بقولج يومِ لقيناج فِي العين مِول وبعدين سرتي عِند اهلج ومنو البنت الي شلتج مِِن عندي؟؟
    شمة يلست تفكر وتلعب بشعرها: هييييييييييه هاذيج اختي مِوزوه..
    حمد:اممممممِ انزين هيه وياج فِي الطيارة؟؟
    شمة هيه وياي وتاشر علي درجة البزنس..
    حمد ويطالع سارة: انزين هاي اختج؟؟
    شمة: لا هذي بنت عمي اسمها سارة..
    حمد ويبوس سارة: هيه فديتها حلوة..
    شمة: وانا ليش مِا تبوسنى؟
    حمد: ههههه
    .وباس شمة علي يبهتها..
    حمد: شمة يالله بوديج عِند مِوزه
    .

    شمة: مِا اريد..
    حمد: ليش؟؟
    شمة: هيه الحين يالسة تشوف فلمِ هندي ويا بنت عمي سلامة مِا تيلس تسولف وياي..بس يالسة تصيح هِي وسلامي بنت عمى
    .
    حمد:هههههههههه ليش؟؟؟؟
    شمة:عشان الهندية شلو عنها الهندي..هَذا الي قالته لِي مِوزه..
    حمد:ههههه انزين ليش مِا تشوفين وياهن؟؟
    شمة: مِا احب الهنود ولا احب اشوف التلفزيزن احب العب..
    ونقزت مِِن الكرسي
    حمد: الحين أنا بوديج عِند اختج يُمكن الحين يالسات مِندمجات بالفلمِ ويومِ بخلص بلعبن وبسولف وياكن لَو مِا يلسن وياكن تعالن عندي..خلاص شو قلتن؟؟..عاد الحين يالله قومن.
    وسار حمد صوب مِوزه يُريد يرد شمة وبنت عمها.
    وهو مِا يعرف ليش اصلا ساير عِند مِوزه مِا يعرف شو اللي بقولها؟ مِا يعرف ليش هالبنت جذبتة ويريد يكلمها يُمكن عشان أنها ظلمتة فِي العين مِول؟ ولا يُمكن
    .؟ ولا يُمكن؟؟؟
    الحين شو رايكمِ شو بسوي حمد؟؟؟ مِوزه بتعرفة ولا لا؟؟؟

    الجُزء الثامن
    موزه يلست وتصفح المجلة لان فلمِ الهندي خلص.
    وبعد شوي شافت ريال يقود شمة لين عندها.
    بس كَان شكلة مِواطن.
    ما التفتت لة ولا عطتة سالفة يلست تكمل قراية المجلة وحطت المجلة علي ويها عشان مِا فيها تتغشى
    .
    موزه: خبية هَذا شو يايبنة الحين الله ينطبج ياسلامة مِا ساحلج سيرت الحمامِ الا الحين؟؟
    حمد:سلامِ عليكم..
    موزه عطتة بولباس ولا كَأنها تسمعة..:........
    حمد: الشيخة هالبنت يت عندنا ويلست ويانا وبطت عندنا وقلت بوصلها عِند اهلها لا يحاتونها..
    موزه يالسة تجلب المجلة ولا عاطتنة سالفة ولا كلفتة علي عمرها أنها ترفع راسها وتكلمة: اوكية مِشكور الشيخ مِا قصرت..وقالتله بِدون نفْس
    .
    حمد استغرب مِِن تصرفها وهالانسانة ليش تكلمة جيه وكانه بشكارها
    .تمالك اعصابة وسكت عنها ولا تكلمِ ولا قال شىء وتندمِ علي انة يا عندها وكلمها..عنبوه أنا مِا سويت شىء اكلمها باحترامِ ليش مِا تكلمني باحترامِ حتّى مِا رامت تشل المجلة عَن ويها كَأنها مِا تُريد تشوفني جيه شو أنا هالكثر ازيغ الناس..الا هالاشكال مِا تنعطي وية..انا صدق غلطان ولا شباها وشو الي مِسيرني عندها؟ يعل العين مِا تشوفها ولا تنظرها
    .وسار حمد ويلس سارة وشمة فِي كراسيهن..وباسهن علي روسهن
    .
    حمد: يالله سمعن كلامِ ولا سون حشرة..
    شمة: حمد ايلس ويانا..نريد نيلس وياك ونلعب
    .
    حمد: مِا اقدر يُمكن اهلكُمِ مِا يعيبهمِ زين مِا ظربونا يومِ كنا نكلمهم
    .
    كان يسمع مِوزه هالكلامِ بس مِوزه مِا سمعتة وبعدها يالسة مِندمجة فِي المجلة..
    شمة لا أنا بقول حق مِوزه تخلينا نلعب وياك..
    حمد: لا ابوية مِا فيني علي ويع الراس شكلها مِا بتخليكن

    شمة: اريد ايلس ويا باباتى..
    حمد: يا بنت الحلال قلنالج هَذا مِش ابوج
    .
    شمة: لالالالالالالالا هَذا ابوية..
    حمد: خلاص ابوج
    .كلة ولا زعل شمة الحلوه..الحين مَِع السلامة بااااااااي...
    شمة وتحظن حمد بقو: أنا واااااايد احبك.
    حمد: حتّى أنا واااااااااااايد احبج..الحين مَِع السلامة
    وسار حمد ويلس فِي كرسه..
    يلست مِوزه تفكر وين سارت سلامة.
    اكيد سارت عِند امها ولا سارت عِند حد
    ..وشويه ولا أنها مِتبادية صوبها..
    موزه: وينج ؟ حشة مِب حمامِ هذا؟؟
    سلامي وويها احمر: لَو تعرفين شو اشتوى؟؟
    موزه شو؟؟؟
    سلامى: سلطان كلمنى..
    موزه: والله ؟!
    سلامى: هيه والله
    .
    موزه:كيف كلمج؟ ووين لقيتية؟؟
    سلامى:كنت سايرة عِند امايا وكان عدالها سلطان والكرسي عدالة مِا حد فيه فقالتلي امايا يلسي فِي الكرسي الفاضى..
    موزه:اقول جيه انتو مِخلين الطيارة للقائات؟؟عنبوه يلسو؟؟
    سلامى: اووووووه جب سمعي..
    موزه: هههههههههه..اوكية كملى..
    سلامى:انزين فانا مِخلية نفْسي ولا كَان سلطان عدالي وخليت عمري ولا كَاني اشوفة ولا مِهتمة له
    .بس شو اقولج؟؟.
    ويلست امايا تقولي عَن يدوه تباني أنا وياج انسير وياها فِي المطار ونيلس وياها لان حمد وسعيد بسيرون يخلصون الاجراءات وتباني أنا وياج يومِ مِننزل انسير عندها ونساعدها علي نزلت الطيارة والمطار.
    وبعدين يومِ خلصت امايا
    .قلت حق امايا اني بسير برد مِكاني لان مِا حد عندج.
    وفجاه ولا سلطان مِاسك ايدي أنا مِا قدرت اتحرك قلبي تمِ يدق بقوة..الحمد لله امايا مِا انتبهت.
    انزين خليت عمري اني مِا اريد ايلس وياه واني اريد اسير فمطيت ايدي عنة.
    ولا اني مِهتمه لة ولا شىء..
    سلطان:سلامة وين تبين يلسي وياي
    .
    يلست اطالعة بنظره..
    سلطان: يَعني لَو تسمحين بغيتج بِكُلمة راس..
    سلامة وهي تعدل شيلتها: خيير شو عندك؟ أنا مِا عندي وقْت

    سلطان: ليش أنتي تعامليني جيه؟؟
    سلامة: أنا اللي اعاملك ولا انت؟؟
    سلطان: أنا اسف كنت مِعصب ولا اعرف شو ياني ورديت عليج جيه فِي التيلفون؟؟
    سلامة:..............

    سلطان:ردي سلامة شو فيج لا تعذبيني والله اني اسف والسموووووحة..
    سلامة: لا تتاسف أنت مِا سويت شىء عشان تتاسف مِنة أنا ااااااااااسفة عشان رشيتك بلماي..
    سلطان هُو مِبتسم: انزين ليش رشيتيني بالماي أنا ومى؟؟
    استحت سلامة مِنة وشردت مِنة وردت مِكانها..
    موزه: والله جيه قالج؟؟
    سلامة:هيه..
    موزه: شو قتلج؟؟؟؟؟
    سلامة:والله مِا توقعت انة بقولي جيه ابدا
    .
    موزه: احسن اباج تكابرين وبعدين تقولينة ولو مِا قالها قَبلج..
    سلامة:اااااااااااااااااااااااااه مِتَى بيي هاليَومِ وبقولها لى؟؟
    موزه: ان شاءَ الله قريب..
    سلامة: ان شاءَ الله
    .
    ورد حمد مِكانة بس مِا لقي سعيد وين سار؟ أنا بيلس وبعدين اكيد بيي
    .ويلس حمد فِي كرسية ومفول مِِن الغيض أول مَِرة حد يسويلة جيه
    .والله الا بخليها تندمِ علي هالحركة..بس يُمكن بكون هَذا آخر كلامي وياها..ليش يُمكن بلقاها مِِثل مِا لقيتها الحين فِي الطيارة..يارب يَكون لنا كلامِ مَِرة ثَانية.
    وشوية كَانت مِي مِاشية مِِن عدال حمد عشان بسير عِند امها وكَانت تمشي وهي تقرا المجلة وكان سعيد مِِن الصوب الثاني يمشي فاستوي مِطب هوائى فتعثرت..سعيد انتبه لَها فمسكها هيه مِِن شافت سعيد مِا قدرت تتكلمِ يلست مِبهتة فيه..ما تكلمت سعيد يلس يطالعها وفي ويه ابتسامه
    .
    مى: اسفة الشيخ.....
    سعيد: لا عادي
    .وخي وشل المجلة وعطاها اياها..
    مي مِشكور
    .وتمد ايدها عشان تشل المجلة


    مي مِا تبي اطول وياه السموحة الشيخ ابا اخطف..
    سعيد رد لورى: تفظلي الشيخة..
    مي مِشكور الشيخ..
    وردت مِي فِي كرسيها وهي تفكر فِي سعيد
    ..الله مِحلاتة هالريال..واتيها اختها نورة...
    نورة: مِى..مى..
    مى: هاه شو؟؟؟
    نورة: حوووووو وين سرتى؟؟
    مى: لا مِاشىء..
    نورة: شو بلاج؟؟
    مي وتمسك ايد نورة: نوروه مِا خبرتج ؟
    نورة: هههههه شو بلاج الخبلة؟؟
    مى: اقول تشوفين هذاك الريال الي يالس ورى؟؟
    نورة وصد لورى: أي واحد؟؟
    مى: الابيض ومخفف لحيتة..ولابس بدلة سودة وكرفتة كحلية.تقول عارض ازياء.
    واللي عدالة واحد لابس سبورت بنطلون اسود
    .وقميص حليبي ورابط جاكيت اسود عرقبتة

    ومخلي نظارات شمسية علي راسه ويالسين علي الابتوب..
    نورة: عاد أي واحد مِِن هالاثنين؟؟
    مى: الي لابس بدلة..
    نورة: هيييييه شو فيه؟؟
    مى: سمعي شو استوالى..وتخبرها السالفة..
    نورة ناقعة مِِن الظحك.......
    مي تعصب عَليها: شو بلاج؟؟؟
    نورة: تعرفين مِنو هذا؟؟؟؟
    مى: وانا شدرانى؟؟؟
    نورة: مِنو تتوقعين هذا؟؟
    مي وهي تتحرقص: جان تعرفينة قوليلي تراج والله حرقتي اعصابي..
    نورة: اوكية
    .بس لا تنصدمين مِا شىء دخاتر هنيه..
    مى: يالله عاد..
    نورة: اوكية هذيلة الله يسلمج..لابس بدلة سعيد ولد عمي خليفة..ولابس سبورت علي قولتج حمد ولد عمي على..
    مي وتشهق: جذووووووووووووووووووووووووب

    نورة: والله العظيم..
    مي وترفع حياتها: لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا مِا اصدق..
    نورة: ليش؟ أنتي أول مَِرة تشو فينهم؟؟
    مى: هيه هاي أول مَِرة اشوفهمِ مِِن كبرو..
    نورة: الله يغربلج شو هلحركة الي سويتها ؟الحين شو بقول عنج؟؟
    مى: اولا أنا مِش قاصدة
    .ثانيا أنا مِا سويت شىء غلط..
    نورة: انزين شو كَان مِوقفة ؟
    مى: كَان علي ويهه ابتسامة..
    نورة: يُمكن عرفج..
    مى: لا مِا اظن..
    وتقطعهن يدهن
    .
    امِ سالم: نورة
    ..نورة...مى..وينكن؟؟
    مى: هلا امايا شيخة
    .
    نورة: هلا امايا
    .
    امِ سالم: مِي تعالى..
    سارن مِي ونورة صوب يدتهن..
    مى: هاه امايا رب مِا شر؟؟
    امِ سالم: بنيتية سيري وزقري حمد
    .
    نورة: شو تبينة امايا؟؟
    امِ سالم: اباه يعطيني حبوبى..
    نورة: أنا بعطيج الدوه..
    امِ سالم: حمد تراه شل الدوا ولا ادري وين خلاه؟؟
    .
    نورة:مي سيري زقري حمد وقوليلة امايا شيخة تباه..
    مي ان شاءَ الله
    .
    *******************
    ]سار سعيد صوب حمد ولا عاطي ويه حمد علي الحركة الي سواها هُو وشمة
    حمد:سعيد وينك؟؟؟
    سعيد مِا عاطي حمد فيس:...
    حمد: هههههه حش مِا يرزي ؟
    سعيد: حمد احسلك لا تكلمنى..
    حمد: انزين السمووووووووووووحة
    سعيد: أنا مِا اييبني دهان السير؟؟
    حمد: اوكية شو تبي اسويلك عشان ترضى؟
    سعيد: خووووووووووووووز مِِن ويهي احسلك..
    حمد: ههههههه عنبوه كُل هَذا زعل ؟ما يرزي علينا؟؟ههههه
    سعيد وهو مِعصب:ليش الي سويته مِا يعصب؟؟
    حمد: خلاص السموووووووووووووووحة..
    ويلسو ساكتين..
    حمد سعيد...........
    سعيد:...................
    حمد: سعيييييييييييييييييييييييد..
    سعيد:...................................
    حمد: بو عسكوووووووووووووووووووووووووووووووو وووور..
    سعيد وهو مِبتسم: خييييييييييييييييييييييييي..يا بو شهاب؟؟؟
    حمد: هاه شو زعلان ؟؟؟؟؟؟
    سعيد: يعنى...
    حمد: يَعني مِش زعلان..
    سعيد وهو مِبتسم: يومِ تعرف اني مِش زعلان ليش مِحتشر؟؟؟
    حمد: بس
    .
    سعيد وهو صاد علي حمد: اقول؟؟
    حمد: هلا امر....ويرد راسة لوري ويخلي ايدينه وري راسه
    .
    سعيد وهو يبتسم: مِا حد هزبك؟؟؟
    حمد:
    ................
    سعد: عيل هزبوك
    ...؟؟؟؟!!!
    حمد: تعرف سعيد؟؟
    سعيد: شو؟؟؟
    حمد: أول مَِرة فِي حياتي اتندمِ علي شىء سويتة..
    سعيد: ليش حمد شو استوى؟؟؟
    حمد: تصدق سعيد يومِ سرت ارد البنت مِا كلفة عمرها وتشوفني وكلمتني مِِن طرف خشمها وكاني بشكارها لَو بشكار مِا سوتبة جيه..
    سعيد: ليش شو اتسوي بالظبط؟؟؟
    حمد: يومِ سرت اودي شمة.....وخبره بالسالفة..
    سعيد: اقول حمد؟؟
    حمد: شو؟؟
    سعيد: أنا مِِن 24 سنة مِا كد سمعتك تتكلمِ عَن بنت ولا كنت مِهتمِ ببنت
    .لا يكون؟؟
    حمد صد علي سعيد وهو يظحك: لالالالالالالالالالالالالا لا تقول حشة علية..
    سعيد: هاي الظحكة خلاص بينت كُل شىء..
    حمد: لالالالالالالالالا لايسير تفكيرك لبعيد..
    سعيد: تفكيري لاسار بعيد ولا قريب
    .
    حمد وهو يبتسم: لا بس يَعني أول مَِرة يستويلي هالموقف بس
    .
    سعيد ويعتدل فِي يلستة: اوكي اليَومِ الخبر بفلوس باجر ببلاش..
    حمد: هههههههه والله مِاشىء مِنة..
    سعيد: اوكية خلاص مِصدقنك..
    حمد:سعيد اسمع كتبت توني قصيدة شو رايك فيها؟؟؟
    حسافةفي مِحبتكمِ حسافة**حسافة فِي مِحبتكمِ ضياعي
    انا ضيعت عمري فِي هواكم**حسافة الظن فيكمِ واندفاعي

    انا المضني وانا استاهل عذابي**واترجمِ لوعتي وفيك انطباعي
    انا ارخصت يا الغالي لاجلكم**مثني لَو مِِثلثَ لَو رباعي

    جرفني جرف تيار المحبة *وخان الحظ مِجدافي وذراعي
    غرقت وغرقتي غرقة غرقتها**خضوعي يا حبيبي وانخشاعي

    انا جيتك مِسير باب بيتك**اصب لفواد صوعي وانصياعي
    وبادرتي بغلق الباب عني**حسافة كَيف يرضيك التياعي
    حمد: هاي الاولى..اسمع الثانية..
    سعيد: ييييييييييييه بَعد فيه ثَانية..
    حمد: هيه
    .
    سعيد: زين..زين..
    حمد:
    يسعيد قلبي تشطر***وجروح روحي خطيره
    والحال مِني تغثبر**حيران باقي فحيره

    ابات ليلي افكر**اشكي الليالي العسيره
    والدمع سال وتحدر**سوي مِغاني غزيره

    واعطيته الحب لكبر**يسعيد مِا احب غَيره
    يسعيد قلبي تشطر**وجروح روحي خطيره
    سعيد: صح لسانك.ولا بَعد يقول مِا شىء
    .صدق لووووتى.ذكرتني بقصيدة بسمعك اياها.بس عاد مِش غزل
    .
    كتبت الجيل بحرف اعربيه****انقيها مِِن اعماق الحنايا
    الا يا مِِن شكا مِلك شكيه****تري فِي الحب مِا تفيد الشكايا
    وكمِ قَبلك شكت نفْس شقيه****من اللي حدها درب الشقايا
    تصبر فِي الهواك ولك هديه****علي طول الصبر تجني الهداية
    وقالو فِي العلومِ الاوليه***وانا مِِن ياخذ اخبار الروايا
    وخلك لِي عصا خذه برويه****تري للمورد اتعود المطايا
    وان طال النخل بظلال فيه****علي الراس تواقد بِه لظايا
    وفي نيتك تخفيهاالبغيه****ولا تظهر علي الناس البغايا
    تجمل بالعزومِ اللي قويه****ولا تدني علي درب الوطايا
    ولا تتبع نفوس نرجسيه****ولا تتبع رخيص فِي الغوايا
    تشبه بالذي نفْسه زكيه*** وخذ مِِ الحلمِ والجود المزايا
    واحجز كُل الاقوال البذيه****ومن الطيب المقال اجال عطايا
    تزين وازدهي بزين زيه****وصفه صافي صف الصفايا
    وشومِ وشمِ عَن شور الشنيه****وطب اللي تطبع بالطمايا
    وهَذا لِي تجود ابه السجيه****ختمت الجيل مِِن صافي السجايا
    تقبلها النصيحة يا خويه****وصلي الله علي سيد البرايا
    وسلامتكم...
    حمد:صح لسانك..اقول مِاءَ شاءَ الله ابدعت هالمرة
    وانت مِِن مِتَى تكتب نصايح احيدك كلة غزل وحب ؟
    سعيد: هههه.لا لازمِ نغير مِش كلة حب

    وسكتو لمدة عشر دقايق..
    حمد: سعيد شو رايك بالحب؟؟
    سعيد:هههههه جنك مِا تعرفنى؟؟؟انا الحب مِا اعرفة ولا اعرف طاريه...ما تشوفني كُل يومِ ويا وحدة؟؟
    حمد: سعيد مِا مِليت؟؟
    سعيد: هههههه شو امل ؟؟؟
    حمد: سعيد لين مِتَى؟؟
    سعيد: خلنا نعيش حياتنا....
    حمد: سعيد أنت الحين مِش صغير مِا تبي تفكر فِي مِستقبلك مِا تبي تتزوج؟؟
    سعيد:...............
    حمد: أنا يالس افكر..لين مِتَى بيلس علي هالوضع..سعيد صدق والله
    .نحن مِِن كنا صغار مِا نيلس عِند اهلنا كلا الا مِسافرين ولا شغل حتّى لَو مِا شىء شغل نخترع شغل
    .حتي اهلنا مِا نعرف عنهم
    .انت شو عايبتنك هالعيشة؟؟
    سعيد: حمد خلاص أنا تعودت مِا ايلس وايد ويا اهلي وبعدين مِا فرق عندي كلة واحد..
    حمد: سعيد شو تعودت.؟؟؟خلاص أنت مِش ياهل لازمِ تغير حياتك..
    سعيد: حياتي وانا حر فيها وعايبتني ليش شو فيها حياتى؟
    حمد: لا مِا ادري شو فيها الحين كَمِ وحدة تعرف فِي حياتك؟؟
    سعيد:
    ..................
    حمد: شفت عنبوه لا مِخلي انجليزية ولا عربية مِا تعرفها ؟لين مِتَى سعيد بتيلس علي هالحال؟ أنا فِي حياتي مِا فكرت اسوي الي اسويه
    .تعرف ليش؟؟لاني اعرف ان هَذا غلط وحرامِ وبعدين أنا الصراحة مِا ارومِ اجذب واخدع البنات بالحب والزواج
    انا ادري بعمري مِا بفكر فيهن
    حرامِ عليك سعيد توهمهن بالحب وتجذب عَليهن وبعدين تودرهن

    هن مِش لعبة فِي يدينك
    .الحين مِش يَعني عندك فلوس عندك الدنيا كلها وتلعب علي الناس
    .الفلوس الحمد الله نعمة ويمكن فِي أي لحظة تروح ونغدي ولا نسوي شىء صح ولا لا؟؟
    سعيد:انت شو ياينك اليوم؟؟
    حمد: مِاشىء بس فجيت تلفونك وقريت مِسج وحدة
    وانت تعرف شو اقصد.
    سعيد:
    .......
    حمد: شو كاظنك علي المشاكل؟؟بسك توب
    .الله يهديك
    .انا بترخص بروح الحمامِ انجب عصير علي جوتيه..فكر بلي قتلك اياه.اورفوار..
    نزل عيونة فِي الارض وغمض ويفكر فِي كلامِ حمد..صدقه حمد أنا لين مِتَى بيلس علي هالحال؟ ويومِ فَتح عيونة شاف حد واقف جدامة يومِ رفع راسة..شاف البنت الي كَانت بطيح وهو ساعدها
    ..من شافها وقف
    .
    سعيد: هلا الشيخة..
    مى: هلا سعيد..شحالك؟
    مي استحت مِِن قالتلة هالكلامِ والجرا كَيف يتها وكلمتة جيه...سعيد مِنصدمِ كَيف عرفة اسمه؟؟
    سعيد: بخير يعلج الخير..الا كَيف عرفتي اسمى؟؟
    مى:ليش ؟؟تراك أنت ولد عمى؟؟ولازمِ اعرف اسمك
    من سمع سعيد كلامها جنة حد صب مِاي بارد عَليه.وفج عيونة مِِن الصدمة..هاي اكيد خرفة شو ولد عمها ؟
    سعيد:.........
    مي وتشوفة بنظرات تكبر:ليش مِا تعرفني أنا بنت عمك مِنصور
    مى..
    سعيد يشوفها بنفس النظرات: لا والله مِا عرفتج السمووووووووووحة..
    مي ونزلت عيونها يومِ شافتة يطالعها: لا عادي حتّى أنا مِا عرفتك الا اختي نورة خبرتني عنك وعن حمد..السموحة سعيد مِا بطول عليك بس امايا شيخة تبي حمد
    .
    سعيد: ان شاءَ الله بقولة اسير عندها
    .الحين بيي
    مى:الحين عيل مَِع السلامة...
    سعيد: تو الناس يلسي وين تبين؟؟
    مى:لا السموحة ان شاءَ الله مَِرة ثَانية
    .
    سعيد: علي راحتج..
    سارت مِي عِند يدتها..يلس سعيد
    .معقووووولة بنت عمي ولا عرفتها.
    الله ينطب هالحالة
    .صدقة والله حمد اهلنا ولا نعرفهم.بس مِب جنها مِتكبرة؟؟بس مِِن حقها كُل هلحلآة ولا تتكبر؟؟
    يومِ ظهر حمد مِِن الحمامِ لقي شمة واقفة تترياه
    .
    حمد و هُو يشل شمة هلا و غلا.
    و يحب شمة
    .
    لوت شمة علي حمد بالقو


    حمد: شموه يالله مِبردج
    .ليش مِا تلبسين جاكيت؟؟..
    ويروح ويفج الجاكيت الي علي رقبتة ويلبسه شمة..
    شمه:ههههه هَذا كبير...
    حمد: شو اسوي مِا عندي غَيرة
    .بتموتين يا كتكوتة مِِن البرد..ويمسح علي راسها.
    شمة بشلة حقي ولا بعطيك اياه..
    حمد:هههههه برايج شليه حقج
    .
    شمةو هِي تلوي باديها بالقو علي حمد أنا واااااااااايد احبك..
    حمد: فدييييييييتج وانا احبج وجان يحبها علي خدها يالله عاد الحين سيري عِند اختج لا يدورون عليج...
    شمة: لا مِا ريييييييييييييييييييد..وتلوي علي حمد
    ويلست تصيح.
    حمد: شمة حبيبى
    .لا صيحين ويبوسها شمة حبيبي ويلست تشوفه سمعي سيري خبري حد انج بتين عندي عشان مِا يدورونج وبيلس وبلعب وياج..انزين.
    يالله أنا بترياج.
    شمة: انزين وسارت تربع عِند مِوزه عشان تخبرها: مِوزوه..موزوه
    موزه: هلا شموه شو تبين؟؟
    شمة: اريد اسير عِند حمد..
    موزه وهي مِعصبة: شوووووووو؟؟؟لا مِا بسيرين...
    سلامى: مِنو هَذا حمد؟؟؟
    موزه: شدراني واحد لقتة شموه ويلست تلعب وياه وبعدين ياه يردها
    .حتي أنا الصراحة مِا شفتة..
    سلامى: ليش؟؟
    موزه: بس جيه
    .
    سلامى: انزين ليش مِا تخلين شموه تيلس عنده؟؟
    موزه: ليش مِنو يَكون هُو عشان اخليها تليس وياه؟؟
    سلامى: حليلة شكلة وايد طيب
    .
    موزه:وأنتي شدراج؟؟
    سلامى: شوفي كَيف شموه تحبة وتريد تيلس وياه وهو بَعد كَيف يُريد شمة تلعب وياه
    موزه: انزين برايها خليها تسير..
    سلامى: شموه..شموه..
    شموه: شو؟؟ اسير؟؟
    موزه: شموه تعالي مِِن ويلج هالجاكيت؟؟
    شمه:حمد عطاني اياه..
    موزه:وهو ليش يعطيج اياه؟؟؟
    شمه:لاني وايد بردانة
    .
    موزه: مِب عيب عليج تاخذين شىء مِش مِالج..
    شمه: أنا مِا خذته هُو عطانى..
    سلامى: حليلها شو تبينها؟ وبعدين هُو شو سوى؟ يَعني شو استوى؟ حليله والله انة طيب..
    موزه: شموه فصخيه
    .اندوج جاكيتج
    .
    شمه: لالالالالالالالالالالالا مِا اريد..
    موزه: يالله
    .
    سلامة: حبيبي شموه عيب هَذا مِش مِالج
    .وبعدين كبير عليج..
    شموه تفصخة وهي اصيح ولبستها مِوزه جاكيتها: يالله سيري لعبي وياه وردي جاكيتة وقوليلة شكرا.

    ويومِ كَانت تعطي شمة الجاكيت طاحت ورقة
    .فنتبهت سلامة لورقتة..
    سلامه: مِوزه..موزه..صبري ورقة طاحت..
    موزه: وين؟؟
    سلامة: لحقى
    .لحقى..
    موزه: شوو؟؟
    سلامة:كاتب قصيدة.

    موزه: اقريها ابا اسمع هالخبل شو كاتب؟؟
    سلامة: ياويل حالي سمعي شو كاتب الريال شكلة طايح..ولا بَعد مِا عطتة ويه..
    موزه: يا الله قوووووووووووولى

    سلامة: سمعي يا طويلة العمر...وقرتلها القصيدة...
    موزه:هههههه..والله دواه..بس سامعة مِِثل هالقصيدة..وبعدين الحين حد يعرف يكتب كَمِ مِِن بيت يخلي عمَرة شاعر والله مِشكلة هالناس..
    سلامى: حرامِ عليج والله قصيدة تينن..وبعدين وايد كلماتها حلوة ومعبرة..
    موزه: اوووووووه..انا هالريال مِا داخِل مِزاجي مِا اعرف ليش شكلة لوعة..
    سلامى: والله انة طيب وفنان
    .وبعدين هُو شو سوالج؟؟
    موزه: أنا حتّى شكلة مِا اعرفة بس جيه علي قولتج بطرة..
    سلامى: حرامِ عليج..تراه الي مِا يعرفك مِا يثمنك..
    موزه: صبري بكتب لَه قصيدة
    وكتبت مِوزه قصيدة حق حمد وخلتها فِي نفْس مِكان القصيدة الاولية الي طاحت
    .وعطت الجاكيت شمة عشان تعطيه..
    سارة شمة وسارة عِند حمد..بس مِا لقوه لقو سعيد لانة حمد سار عِند يدتة ويلسن عِند سعيد وسولفن وياه لين مِا ايي حمد..
    حمد: هلا امايا
    .شحالج؟؟قالولي طالبتنى..خير
    امِ سالمِ صادة الصوب الثاني ولا عاطتنة ويه.:......
    حمد ويبوسها علي راسها:امايا فديتج شو فيج؟؟؟
    امِ سالم: لا سلامتك مِا فيني شىء..
    حمد: عيل ليش زاقرتني ولا عاطتني ويه؟؟
    امِ سالم:شعنة مِا تعطيني الدوى؟؟
    حمد وهو يظحك:امايا مِب الحين بَعد 3 ساعات..
    امِ سالم: يالله الحين مِب بَعد3 ساعات..جيه شو تتحسبني مِا اعرف شىء؟؟
    حمد:لا والله بذمتي بَعد ثَلاثَ ساعات..
    امِ سالم:عيل مِا دامِ جيه روح برايك ابا ارقد..
    حمد: شىء فِي خاطرج؟؟
    امِ سالم: ذكرني بالدوي هب تنسى..
    حمد: افاااااااااا أنا انسي ؟
    امِ سالم:برايك عيل سير سو شغلك.
    حمد: عيل مَِع السلامة.بعد شوي بمر عليج
    .
    امِ سالم:عيل برايك..
    سار حمد عِند سعيد..
    حمد:هاه شو فيك ؟
    سعيد: مِا شىء..
    حمد: عيل شو فيه ويهك مِعتفس؟؟
    سعيد: مِاشىء..
    حمد تساند علي الكرسي ويلس يتصفع الجريدة ولبس سعيد
    .عشان هاي الطريقَة تخلي سعيد يتكلمِ لانة حمد حس سعيد شىء فيه..ولو يلس يقوله شوفيه مِا بقول لين بروحة يتكلم..يلسو ساكتين لمدة 10دقايق..
    سعيد: حمد..
    ابتسمِ حمد...
    حمد: هلا..
    سعيد: اقولك؟؟
    حمد: هلا..
    سعيد:اممممممممِ بقولك مِوقف استولي مِِن شوي
    حمد: خير سعيد شو استوى؟؟
    سعيد:كنت مِاشي وستوي مِطب هوائى وكَانت مِِن الطرف الثاني بنت تمشي فتعثرت فمسكتها عشان مِا طيح..
    حمد وبتسامة كبيرة علي ويهه:خخخخخ الريال شو حب مِِن أول نظرة؟؟
    سعيد يطالح حمد بنظرات وشوية بجتله: لا مِا طحت ولا تخرطفت بس أنت اسمع لين مِا اخلص..
    حمد: اوكية سوري
    .
    سعيد: انزين وبعد شوي يت البنت..
    وصد حمد لسعيد وهو مِبتسمِ ومندمج ويا سعيد..
    سعيد:انزين وسلمت عَليها وزقرتني باسمى
    .
    فج حمد عيونة
    .
    حمد:والله؟ عنبوه كَيف هالبنت مِا يغباهن شىء..امَرة مِا يصدقن..
    سعيد: يا اخي خلني اكمل..
    حمد: انزين وبعدين؟؟
    سعيد: تعرف مِنو هالبنت؟؟
    حمد: وحدة مِِن مِعجباتك..
    سعيد وهو مِعصب:لالالالالالالالالالالالا
    حمد:عيل مِنو؟؟
    سعيد: بنت عمي مِنصور واسمها مِى..
    حمد لف علي سعيد وعدل يلستة بذمتك بنت عمك ولا عرفتها؟؟
    سعيد: احلف أنت بس..وانا شدراني أنها بنت عمى؟؟
    حمد: صدق والله شدراني حتّى أنا مِا اعرفها ولا اذكر شكلها بس مِِن كنت صغير اذكرهن الحين كبرن شدرانى؟؟
    سعيد:بس صدمتني يومِ قالتلى
    .
    حمد: ليش؟؟
    سعيد:قالتلي بِكُل كبرياءَ وكأنها تقولي أنا بنت عمك ولازمِ تعرفني ولو تشوف حركاتها والله لَو مِا كَانت بنت عمي لوقفتها عِند حدها
    .
    حمد:لا تخليها فِي بالك البنات مِِن بونهن مِا حد يعطيهن فيس..
    سعيد: يا ويلي سمعو مِنو يالس يتكلم؟؟
    حمد: صدق والله عيل حليلي أنا مِتعني لين عندها وهي يالسة تقرا مِجلة ولا بَعد مِحطتنها جدامِ ويها جنها مِا تباني اشوف شكلها ولا كلفة عمرها تشوف ويهي وتكلمني مِِن طرف خشمها..عاد علي شو؟ بس مِش مِِنها مِني انا
    .كنت اتحسبها انسانة غَير بس للاسف
    .
    سعيد: علي طاريها توها اختها يت وردت الجاكيت وتقولك شكرا وبعدين بترد..
    حمد: والله ان اختها فنانة ولا تستاهل اخت مِِثل هاي المتكبرة
    .
    وسعيد عطي حمد الجاكيت..وسار يدور القلمِ فِي المخبي الجاكيت عشان يبي يكمل شغله ولقي ورقة
    .سار وفجها..يلس يظحك
    سعيد: بسمِ الله .
    شو فيك؟؟
    حمد: يومِ اقولك البنات الخبال بعينة..شوف شو كاتبة
    .
    سعيد: مِنو؟؟
    حمد: مِوزه اخت شمة..
    سعيد: شو كاتبة؟؟
    شو تتوقعون مِوزه كاتبة حق جمد؟؟؟ وشو بسوي حمد مِِن الي كاتبتنة؟؟؟؟[/align
    ]

  12. #12
    صورة ام سلوم
    ام سلوم غير متصل صعب اننا نوصفه
    الدولة
    احلى مكان في الدنيا (( الرياض ))
    المشاركات
    6,010
    [align=center]الجُزء التاسع
    حمد:تراني الجاكيت عطيتة اختها ونسيت القصيدة فِي مِخباه وهي قرتها وردة علي القصيدة..
    سعيد وهو مِبتسم:لا والله
    .هاه اشوف شو كاتبة؟؟
    حمد: اسمع شو كاتبة
    ..
    بعض القصايد ارف والبعض تنهيده**والبعض مِِنها بدمِ القلب مِكتوبه
    ما كُل شاعر يزين الحرف ويجيده**ولا كُل مِِن زان شعره ابدع اسلوبه
    غاية مِرامِ الشعر يظفر بتجدده**يعيد مِجده ويلقي فينا مِطلوبه
    غاية مِرامه صور وافكار جديده**تحسبها مِعجزه للناس واعجوبه
    وين الشعر علمونا مِواديده**ان كَان هَذا فهذي اكبر اكذوبه
    سخيف جداً نعيد الحرف ونزيده**ونقول خطواتنا بالشعر مِحسوبه
    محسوبه والشعر يرفض فينا تمجديه**كن المشاعر علي الاوزان مِغصوبه
    علي افتراض الحرف احسنا تجنيده**مس الحقيقه عَن الافكار مِحجوبه
    ما كُل شاعر زمامِ الشعر فِي ايده *ولا كُل خيمة شعر للمجد مِنصوبه
    سعيد وهو مِعصب: لا والله مِنو تتحري عمرها؟؟
    حمد: شدراني اونة مِا نعرف نكتب شعر..
    سعيد:تخسي ولا مِِن حلآة شعرها هيه؟؟
    حمد:انزين اقولك هِي شو يخصها
    .لا يَكون تتحسب القصيدة لها؟؟
    سعيد وطر ورقتها: خخخ ليش لا..تتحراك مِعجب فيها..
    حمد امحق اعجاب..
    سعيد وفي ويهه ابتسامة: تراهن بنات عقلهن صغير..ههههه
    حمد ويالس يدور ورقة وقلم: صبر الحين برد عَليها
    .
    سعيد: لا مِا فينا علي المشاكل..
    حمد: لا بكتب قصيدة لَها وبخلي اختها توديها..وبتشوف شو بكتب ؟ما خليتا تندمِ علي أنها كتبت هالقصيدة..
    سعيد:خخخخخ احسن والله دواهن هالبنات..
    ويلس حمد يكتب القصيدة

    ************
    سلامى: مِوزه تتوقعين الحين قراها القصيدة؟؟
    موزه: اشدرانى؟؟
    سلامى:الله ينطبج الحين تراج بسويلنا مِشاكل..
    موزه:شو يرومِ يسوي؟؟
    سلامى: انزين القصيدة الي كتبتيها تراها قوية..
    موزه:عادي شو يعنى؟؟
    سلامى: اخاف ايي ويسويلنا مِشاكل وبعدين الاهل يدرون والله تراهمِ بجتلونا
    موزه: صبري
    .اليحن مِندري شو بيستوى؟؟
    موزه:شمة
    .شمة.
    شمة:شو؟؟
    موزه: سيري عِند الريال
    .ما تُريدين تلعبين وياه؟؟
    شمة: بس بَعدة مِايه
    موزه: لا اكيد رد سيري.
    شمة: اوكيه.
    سارت سارة شمة عِند حمد..
    حمد:هلا والله بشمة وسارة
    .
    شمة مِرحبا..
    حمد: شحالج يالحلوة؟؟
    شمة: بخير..وين سرت؟؟
    حمد:والله سرت عِند يدوه.....
    شمة:انا يت ويلست عِند باباتى..
    حمد:هههههه قالى..
    شمة وهي تثاوب:حمد أنا اليَومِ وايد تعبانة..حتي سارة..
    حمد:ههه تراكن مِا يلستن كلة الا يالسات تلعبن وتحوطن..
    شمة: أنا بسير ارقد ويا سارة
    .
    حمد: برايج حبيبي سيري رقدي..
    شمة: يومِ بقومِ بيي العب وياك انزين..
    حمد: انزين حبيبي سيري..
    شمة: اوكية يالله بااااااااااي
    حمد: شموه
    .
    شمة وصدة علي حمد:هاه شو؟؟
    حمد: اندوج هاي الورقة
    .
    شمة: شو فيها؟؟
    حمد: كلامِ بس
    .
    شمة شكرا..سارت شمة عِند كرسيها ولا تعرف شو مِعني هالورقة وشو فايدتها فيومِ شافت مِوزه شمة يت مِِن عِند حمد سارت عندها
    .
    موزه: شموه
    شمة وهي مِغمضة عيونها: هاه
    .
    موزه: سرتي عِند حمد؟؟
    شمة وصدة الصوب الثانى: هيه
    .
    موزه:شموه حبيبى.
    امممممممِ شو قالج؟؟
    شمة: مِاشىء..
    موزه مِا عطاج شىء؟؟
    شمة: هيه
    .
    موزه:شو؟؟
    شمة صدة صوب مِوزه: عطاني ورقة
    .
    موزه: هاتيها..
    شمة: ليش؟؟
    موزه: بس..
    شمة:بس هُو مِا قال حقج..
    موزه: اوكية مِا مِشكلة هاتيها...عطت شمة مِوزه الورقة..وسارت مِوزه عِند سلامة..
    موزه وهي مِستانسة:سلامى
    .سلامى..
    سلامة:خير...
    موزه: طرش ورقة عِند شموه..
    سلامي وفاجه عيونها: والله
    موزه: هيه والله
    .
    سلامى: يالله سمعيني شو كاتب..
    موزه: اوكية لحظة خلينا اقراها
    .وقرتها بسرعة مِوزه
    .
    سلامى: يالله اقريها بصوت عالى
    .
    موزه: سباااا اااال
    .عنلاته
    .خاااااامِ يعلني بلاه
    .وقح اكرهه..اكرهه..والله انة خااااااام
    .كيف يتجرا ويكتب جيه؟؟؟
    وهي مِعصبة ومفولة وجرفصت الورقة مِِن الضيجة
    سلامى: شو فيج ؟هاتي اشوف شو كاتب..
    سلامى:
    قبل لا تكتب احساسك علي الاوراق مِتناثر**سطور مِِن حروف وحبر لا تغني ولا تسمن
    تاكد انة شعورك صادر مِِن قلب شاعر**معاني الصدق فِي احساسه وبه صدق الوفا يكمن
    ولا تغالط مِبادي الحق
    .لا تختال واتكابر**تحسب ان الحقيقة يومِ تولد مِِن شكوك وظن
    معاني الشعر اسمي مِِن خيال يجول فِي الخاطر**مجرد غَيرة ثَارت زوابعها ولا تفطن
    تظن الصدق فِي قولك وفي قولك كذب ظاهر**حرامِ الظلمِ لَه حوبه وتاليها الاسف يزبن
    بيوت الشعر مِاتبني مِِن اظنون وهوي عابر**يا غَير الصدق مِا يجعل لمعني الشعر ذوق وفن
    ولولا الصدق فِي الاحساس مِاقيل ان ذا شاعر**ولا تبني لابياته مِعاني لوهن اتغنن
    فلا تعي بنميمة لا..تزيف قول واتجاهر**تري شمس الحقيقة مِا تخفيها غيومِ ومزن
    مسير الحق يظهر لَو يَكون لَه ساتر**ويبقي الصح صح ولو كذب حاقد وراءَ الظن
    والسموحة مِِن حمد ال........ي
    سلامى:هههههههههه والله انة فنان
    موزه وهي مِعصبة:شوووووووووووو؟ولا بَعد فنان؟؟
    سلامى: دواج أنتي البادية..
    موزه تصد عَن سلامى:ما عَليه مِا خليتة يندم؟؟
    سلامى:الله يهديج خلاص
    .وحدة بوحدة والبادي اظلم..
    موزه:لا والله..
    سلامى: خلاص
    .انسى.
    يلست تتحرطمِ عَليه وعلي سلامة..
    -------------
    سعيد: الصراحة مِا عَليها كلام
    .
    حمد:خخخخخخ خاطري اشوف ردة فعلها يومِ تقراها..
    سعيد: خخخخخخ حتّى انا..
    حمد:عشان تعرف اني مِش كُل مَِرة بسكت عنها
    .
    سعيد: والله هَذا اللي يبنة البنات
    .ما حد يعطيهن ويه..
    حمد: عاد الحين مِا بسكت
    .وبراويهن مِنو حمد..
    سعيد:هههههه

    الحين عايبنى..ويظرب كتف حمد..
    وبعد شوي تكلمت المضيفة علي أنه بَعد شوي بتنزل الطيارة ولازمِ يربطون حزامِ الامان.
    فيومِ نزلت الطيارة سار حمد عِند يدتة عشان ينزلها يومِ ينزلون كُل الركاب عشان هِي مِا تعرف تنزل يومِ يَكون ناس عدالها وتبالها وقْت لين مِا تنزل خصيصا عِند الدري لأنها واايد تخاف مِنة فيلس حمد وياها لين مِا تنزل وقال حق سلامي انة هُو اللي بيلس وياها وهن برايهن يسيرن عَن امهاتهن.
    ونزل سعيد قَبلهمِ عشان يخلص بسرعة
    .اما سلطان وعمهمِ مِنصور نزلو ويا اهلهمِ قَبل حمد ويدتة..
    في المطار..
    يومِ نزلو الاهل يلسن الحريمِ فِي الانتظار عشان يخلصون بسرعة اما عمهمِ مِنصور وسلطان لحقو سعيد..وبعد شوي نزلت يدتهمِ ويا حمد..وحمد سار عِند عمة وعيال عمه ويلست امِ سالمِ عِند الحريمِ وتتحرطمِ علي الطيارة ومتي بتوصل لأنها وايد تعبة..اما البنات فسارن سوق الحرة عشان يتشرن ويشوفن المطار..
    نورة:يالله بسرعة
    .
    موزه: يااااااااااااااي مِحلآة المطار والله كشخة..
    مى: عادي مِطار ايطاليا والله احلى..
    سلامى:خخخخ عاد مِطار ايطاليا شو فيه مِِن الحلاه؟؟
    مى: مِشكلة اللي مِا سايرين ولا بَعد يتفلسفون..
    سلامى:خخخ مِنو قالج اني مِا سرت ايطاليا؟؟
    مى: ااااااااااااااوووووه
    .فكينى.تراج حشرة..تعرفين؟؟
    سلامة بصوت واطى: والله لَو مِش حشمة الناس لدوس فِي بطنج...مسودة ويه..
    نورة: شو رايكمِ ندخل هَذا المحل؟؟
    موزه:انا بروح عِند الكتب اريد اشتري كَمِ مِِن كتاب وبعدين بلحقكن..
    سلامى:لا والله
    ..ايه نحن مِا عندنا بنات يسيرن رواحن..
    موزه: اوكية شو رايج تسيرين وياي؟؟
    سلامة:يالله بسير وياج احسن مِا ايلس ويا هاي مِسودة الويه؟؟
    نوره:برايكن بس لاتبطن عشان بَعد شوي مِنروح.ولا سيرن مِكان بعيد..
    موزه: اوكية ثَانكس..
    مى:اقول نوره أنتي شقايل مِتحملة هاي العلة؟؟
    نوره: ههههه عادي هيه تراها وايد طيبة..
    مى:الله يعيني مِِنها
    نورة: تيكت ايزي..يالله شو رايج بهجاكيت..؟؟ولا هَذا القميص؟؟
    مى: شوفي هجاكيت مِحلاتة كلة فرو..
    ويلسن يتشرن مِلابس شتوية لانهن مِا توقعن يَكون الجو بارد
    .وانهن مِا يايبات مِلابس ثَجيلة وياهن
    .فماخلن شىء مِا شترنة..
    اما بنسبة سلامة وموزه..
    سلامى:الله تعالي مِوزوه شوفي هكتاب مِحلاته أينن..
    موزه ويالسة تصفح الكتاب:سلامي تعالي شوفي هَذا مِحلاتة يتكلمِ عَن تاريخ بريطانيا..
    سلامي ويالسه تيمع الكتب الي تباهن: أنا بشتري هَذا الكتاب وهَذا وهذا..وخلتهن علي طرف..
    موزه:شلت كتاب تاريخ بريطانيا..وشلت عَن طبيعة فرنسا..ورواية شكسبير..لأنها وايد تحب تقرا عَن البلدان وتحب الروايات وخلتهن علي طرف عشان هيه وسلامي بسيرن الطرف الثاني ويشوفن شو مِواضيع الكتب هناك..اما شمة مِا عايبنها شىء بس تمشي وتخرب ترتيب الكتب وكل شوي تصيح لأنها تعبت مِِن المشي ويلست علي الارض وضمت ريولها علي صدرها وشاله المطار مِِن الصايح لأنها تبي ترقد ولا حد عاطنها فيس.
    وتبا تشتري العاب وتلعب فِي المطار.
    سلامى: مِوزوه شوفي اختج اصيح..
    موزه: برايها والله مِليتها ومليت صياحها
    سلامة ودور مِحل العاب عشان تشتريلها: مِوزوه اكوه مِحل مِال العاب بسير اشتري العاب حقها ويومِ بتشوفهن بتسكت..ما بتاخر
    .
    موزه: اوكية لا تتاخرين..
    سلامى: اوكية..
    في الوقت نفْسة كَان حمد وسعيد يدورون مِحل عشان يُريدون يشترون مِاي حق يدتهمِ لأنها هالوقت مِوعد دواها..
    حمد: سعيد خلاص أنا تعبت مِا رومِ امشي أكثر
    .
    سعيد: اوكية ايلس أنت هنيه وانا بسير اشتري وبرد..تبي شىء ايبلك؟؟
    حمد: مِشكور مِا ريد شىء..بس لا تتاخر..
    سعيد: اوكية..
    يلس حمد جدامِ مِحل الكتب..ورافع شعرة بنظاراته ومحطي ايدة علي راسة ومغمض عيونة مِِن التعب..وشوي يسمع صايح ياهل..طنش..بس الصايح مِا وقف عورة قلبة علي هالياهل كَيف يصيح وين اهلة؟ ليش مِخلينة جيه يصيح؟ فسار صوب صوت الصايح.
    فلقي بنت صغيرة ضامه ريولها علي صدرها ومنزلة راسها وشعرها مِغطىعلي ويها.
    يلس يشوفها هاي تشبة شموه..صح هاي شموه لبسها هذا..ربع عندها
    .
    حمد ويلس جدامها بصوت واطى: حبيبي ليش تصيحين؟؟
    رفعت شمة راسها مِِن سمعت صوت حمد وويها احمر مِِن الصايح نقزت بقو وتلوي علي حمد حبيبى..
    طاح حمد مِِن نقزت شموه: هههههه شموه شوفيج؟؟
    شمة: أنا مِا اريد اروح عِند مِوزوه..اريد عندك..
    حمد: هههههه ليش شو سوتلج؟؟
    شمة وماسكتنة بقوه: أنا واااااااااااااااايد احبك.لانك تحب تلعب وياي

    حمد:هه حتّى أنا احبج..فديتج..بس لَو تحبيني لا صيحين
    .انا مِا احب حد يصيح..
    شمة وتمسح دموعها: انزين بس لا تروح عنى..
    حمد: اوكية مِا بروح..
    شمة بدت تهدا وتمسك ايد حمد: ابا اروح عندك ويا مِاماتك وباباتك..
    حمد: ههههه اوكية
    .بس وين اهلج ليش أنتي هنيه بروحج؟
    شمة وتاشر علي مِوزه: هاي مِوزوه تشتري كتب ويا بنت عمي سلامى
    .
    حمد: ليش انزين مِا سيرين عندها وبعدين ليش تصيحين؟؟
    شمة: أنا تعبانة مِِن المشي وهن مِا خلصن ولا يُريدن اسير العب بس ايلس وياهن..
    حمد:هههههه شموه مِش بسج مِِن اللعب
    شمة وابتسامة علي ويها: أنا اريد العب فِي المطار واشوف شكلة واشتري العاب حق ربيعاتى.
    حمد: ههههه أنتي الكتكوتة عندج ربيعات بَعد؟؟
    شمة: هيه ليش ؟بس انتو عندكمِ اصدقاء؟؟
    حمد: لا افاااااااا مِِن يقول ؟
    شمة: انزين قول حق مِوزوه انك بتلعبني وبتردنى..
    حمد ويطالع شموه لا شموه الحين يُمكن بتروحون ويمكن اختج مِا طيع..
    شمة وشكلها بدت تصيح: لالالالالالالالالالالالالالالالالا مِا ريد..
    حمد عورة قلبه عَليها: اوكية الحين بسير اقول حق اختج اني بشلج عِند الالعاب بسرعة وبردج..
    شمة والابتسامة الكبيرة علي ويها:انزين يالله بسرعة سير قولها..
    سار حمد عِند مِوزه هُو وشمة بس خايف شو بكون ردة فعلها بَعد مِا قرت القصيدة اخاف الحين تفرني بالكتب الي عندها
    .الله ينطب هالحالة بس يالله بستر
    .سار حمد صوب مِوزه ويحس خطواتة ثَقيلة ولا يرومِ يشل ريوله مِِن الدعنة الحين اكيد بتفشلني جدامِ الخلق ولا بسوي مِشاكل
    كَانت مِوزه عاطية مِقفاها لحمد لأنها بَعدها مِا مِنتبة لوجودة عِند شمة..تقب حمد أكثر فاكثر
    .وقلبة يدق بشَكل كبير
    .خلاص الجراه خانتة
    .
    حمد خلاص مِسك عمره: اختي لَو سمحتي مُِمكن دقيقة
    .وتلف مِوزه لورى.

    شو تتوقعون تسوي مِوزه لحمد؟؟ شو بكون ردة فعل حمد؟؟؟

    الجُزء العاشر
    سار حمد عِند مِوزه هُو وشمة بس خايف شو بكون ردة فعلها بَعد مِا قرت القصيدة اخاف الحين تفرني بالكتب الي عندها
    .الله ينطب هالحالة
    .بس يالله بستر
    .سار حمد صوب مِوزه ويحس خطواتة ثَقيلة ولا يرومِ يشل ريوله مِِن الدعنة.
    الحين اكيد بتفشلني جدامِ الخلق ولا بسوي مِشاكل..كَانت مِوزه عاطية مِقفاها لحمد لأنها بَعدها مِا مِنتبة لوجودة عِند شمة
    .تقرب حمد أكثر فاكثر
    .وقلبة يدق بشَكل كبير
    .خلاص الجراه خانتة
    .يالله بلعون.
    ويمر هاليَومِ علي خير..حمد خلاص مِسك عمَره وخذ نفْس عميق: الشيخة لَو سمحتي مُِمكن دقيقة
    .وتلف مِوزه لورى..
    موزه مِِن شافت حمد قلبها انقبض وطاحن كُل الكتب الي عندها ويلست مِبهتة فيه.
    الله مِحلاتة.
    وعيونها بدن يلمعن تقول نجومِ فِي ليلة ظلمة..ومبهتة فيه..حمد استغرب مِِن ردة فعلها؟؟!!!..اكيد هاي تخبلة...؟؟
    حمد والابتسامة علي ويهه:السموحة الشيخة زيغتج؟؟؟؟!!
    موزه بَعدها مِا ردت لعالمها:.............
    حمد وخي وشل الكتب وعطاها اياهن:سلمتى..
    موزه بَعدها مِا مِنتبة للموضوع ولا شلت الكتب:..............
    شمة شافت مِوزه وهي مِستغربة ليش مِا شلت الكتب مِِن عِند حمد..فقامت ومطت طرف عبآة شمة وفي صوتها صايح مِووزوووه...مووووووووزووووووووه؟؟
    موزه الحمد لله الحين انتبهت وشافت شمة:هاااااااااااا شووو ؟
    شمة: مِوزه حمد يكلمج ليش مِا تتكلمين؟؟؟
    موزه وتلتفت لحمد: اسفة..خير؟؟
    حمد وعلامة تعجب علي ويهه: لا حصل خير...
    موزه ردت الذاكرة لَها الحين هَذا حمد الي يلعب ويا شموه؟؟؟؟الللله مِحلاتة والله انة يعق الطير مِِن السماااا...الحين هَذا مِِن وين ظاوى؟؟ مِعقول هَذا الحين مِواطن ؟انا شفت ناس واااااااايدين بس مِِثل جمالة مِا شفت..يااااااااااي..
    حمد ويقطع حبل افكارها:الشيخة شىء فيج؟؟
    موزه:هاه شو؟؟..لا مِا فيني شىء..
    حمد الحمد لله والشكر هاي اكيد خبلة مِش طبيعية:اقول الشيخة مُِمكن اشل شمة والاعبها وبردها..ما بتاخر خمس دقايق..
    موزه تذكرت القصيدة وردة لعالمها..ردت مِوزه الي كَانت مِعصبة مِنة.
    ومن حركتة ومن كلامة الي فِي القصيدة..صدق وقح..كيف يتجرا ويكتب القصيدة؟؟.
    الحين أنا قولي كذب ظاهر؟ علي قولتة.
    وانا الحين مِا اعرف اكتب القصيد.
    والله انة جرح شعوري مِِن كلامة.
    ليش يسوي فيني جيه؟؟..انا مِوزه بنت سالم
    .يقولي جيه
    .ما علية الحين براويك: لا الشيخ
    .ما اقدر اخليك تاخذها..
    حمد انصدمِ مِِن ردة فعلها
    .توها كَانت غَير والحين غَير شو بلاها: هاه ليش الشيخة؟؟
    موزه وبدت تظهر مِلامح الحقد مِِن عيونها والعصبية:بس جيه وترفع صبعها علي راسها كَيفى.عندك مِانع
    .هيه اختك ولا اختى؟؟؟
    حمد عصب مِِنها ومن حركتها..شو هالحركات؟؟شو هيه ياهل اسوي جيه؟ بس هُو كَان مِتوقع أنها اسوي جيه..ما فيني علي المشاكل.
    لف عيونة علي شمة ويمسح علي شعرها: شمة حبيبي ان شاءَ الله مَِرة ثَانية
    ......وقطعتة فِي كلامة..
    موزه: شووو؟ مَِرة ثَانية؟ ههههاااااي اونة مَِرة ثَانية.وبعدين مِِن تَكون أنت عشان اتي وتكلمنى؟ ولا بَعد تبي تشل شمة؟ اونة يبي يشلها يلعبها..
    ويلست تظحك عَليه ظحكة استهتارية.وهي تكلمة مِربعة ايدينها ورافعة واحد مِِن حياتها..
    حمد بدا يعصب مِِنها ومن كلامها عطاها نظرة حارة بس هيه بولباس.
    سارت عندة ومطت شمة مِِن ايدها..يلست شمة تصيح بصوت عالي لدرجة الموجودين انتبهو لها..حمد عصب مِِنها ليش هيه اسوي جيه؟؟..عنبوه هيه ليش مِا ترحمِ اختها؟؟..انا مِا بسوي شىء بس بلاعبها وبردها..الحين هيه حطت حرتها علي اختها
    .كلة مِني والله حرامِ عَليها
    .هاي بنت صغيرة مِا تفهم..عنبوه هيه مِِن الصبح يالسة تصيح وهي مِا عاطتنها ويه والحين بَعد تبي تصيحها..هاي مِا فيها رحمة؟؟..انا لازمِ اوقفها عِند حدها.
    سار حمد وراها
    .ومسك شمة مِِن ايدها
    .
    حمد وهو مِعصب:صبري
    .صبري شعندج؟؟
    موزه وتطالعة بنظرة تكبر مِِن فَوق لتحت:خير شعندك؟؟؟شىء فيك؟
    حمد خلاص فول مِِن رمستها:الشيخة حرامِ اسوين جيه بالبنت
    .انا غلطان والسموووحة واسمحيلي علي الكلامِ الي كتبتة فِي القصيدة و لَو كنت اعرف انج بسوين جيه مِا كتبتها..ولا تحرجين علي البنتية ومحطية حرتج عَليها أنا الغلطان مِش هيه.هاي ياهل ولا تفهم..
    سارت مِوزه عِند اختها ومطتها مِِن عندة مَِرة ثَانية..
    موزه وابتسامة سخرية علي ويها: اقول تراك وايد مِاخذ مِِن عمرك مِقلب..الحين أنت تتحسبني وايد مِهتمة بقصيدتك..ههاااي اولا تعلمِ كَيف يكتبون قصايد وبعدين تكلم
    .اونة أنا زعلانة مِنة..شو تتحسبني واايد مِمتحنة مِنك؟؟وبعدين كَيف تكلمنى؟؟ولا بَعد لاحقني..صدق مِا فيك مِذهب..وانت شو يخصك ليش داز بالوية..تراه رزت الفيس مِِن طباع التيس..يا تيس..
    خلاص حمد وصل حدة..صبر عَليها واااااااايد بس الحين خلاص مِا فِي فايدة كثر الكلامِ وياها..هاي المَرة الثانية الي تكلمة بهاي اللهجة وهو مِا مِمسوي شىء وتغلط علية الحين أنا مِظيع المذهب؟؟الحين أنا تيس؟ خلاص حمد مِِن كثر مِا هُو كَان مِعصب

    عطاها كف..عشان يصحيها مِِن الكلامِ الي تقولة وثمنة..موزه كَانت مِنصدمة مِِن حمد وكيف تجرا وسوي جيه..عيونها امتزرن مِِن الدموع..وقفت مِحلها ولا تحركة ويالسة تطالعة والدموع تنزل مِِن عيونها
    .خلت ايدينها علي ويها وشلت اختها وسارت عنة.
    حمد..يلس مِكانة مِنصدمِ بَعدة مِا مِستوعب شو الي سواه..لا أنا فِي حلم..انا كَيف وتجرات وصفعتها؟ مِعقولة؟؟! أنا سويت جيه..حس الدمِ فِي عروقة حارة حس ايدة خلاص تعورة..الصفعة مِا كَانت خفيفة الصفعة كَانت قوية..لدرجة علمن صبوعة علي خدها..ااااااه أنا شو سويت ليش سويت جيه؟؟..ليش مِا تمالكت اعصابي ؟شكلها ياهل وانا لازمِ اتغاضا عنها..هيه كَان مِِن حقها أنها اسوي جيه؟..انا الغلطان.
    انا الغلطان.
    يا رب الحين شو اسوي؟؟حتي اختها كَانت مِندسة وراها كَانت خايفة مِني..شمة الا كَانت تقولي حمد احبك
    .خلاص العلاقة الي بيني وبينها راحت
    .هاي البنت الصغيرة كَانت تنتفض مِِن الزيغة مِني
    .يلست تصيح..اااااااه أنا شو سويت ليش سويت جيه؟؟ليش؟؟ليش؟؟..ما قدر حمد يوقف علي ريولة يلس حس قلبة يعورة حطة ايدة علي قلبة ومسك القميص ورص علي صدرة..اااااه قلبي يعورني الويع رد علية مَِرة ثَانية حس حمد الدنيا تدور بِه يشوف الدنيا سودة فِي عيونة..حاول انة يوقف علي ريولة عشان مِا يطيح علي الارض وبعدين اهلة بيدرون بحالتة مِا حد مِِن العائلة يدري بويع حمد مِا يُريد شىء يستويلة فمشي شوي ويلس..حس حمد بشوية راحة بَعد الويع مِا وقف..اريد اسير عندها..اريد اتاسفلها..اريد اشوفها..حراام
    ..حراااام
    .يلس حمد يصرخ فِي داخِله
    .لالالالالالالالا
    .دخيلج لالالالالالا أنا غلطان
    .انا غلطان..اريد اتاسف لها
    .اريد اراضيها
    .والله بسوي أي شىء المهمِ اراضيها.
    السمووووحة.
    السمووووحة.
    بس مِا يفيد بَعد الفوت صوت..
    موزه..بعدها مِا سكتت مِِن الصايح...كَانت تصيح مِِثل اليهال..اختها كَانت ساكتة وتطالعها.
    ما تكلمت ولا قالت كلمة..موزه تصيح وتصيح..انا ليش قلتلة هالكلام؟؟انا ليش جيه غبية؟؟الحين شو اسوى؟؟انا ليش غبية لهاي الدرجة؟؟ااااه وترفع عيونها لفوق وتصيح.
    كَانت الصفعة الي عطاها حمد مِا عورتها كثر نظراتة وردة فعلة..عيونة تكلمن عَن لسانة.
    محر نظرات..نظراتة تكلمن ووفن عَن لسانة..انا ليش نزلت مِِن مِستواي جيه.
    الحين شو بقول عني بنتهمِ جليلت ادب..وترفع صوتها علي الرياييل
    .اااااااه يابوية
    .الحين شو بكون رايك فِي بنتك؟؟؟...الحين خيبت ظن ابوية فينى..كان يقولي بنتي غدي عاقل ورزين..البنت حلاتها فِي عقلهاو تصرفاتهاوادبها

    قايسي الكلمة قَبل لا تنطقينها هِي زينة ولا لا
    .اااااه الحين لَو يدري ابوية عني شو بقول عنى.؟؟!!يا ظياع التربية ؟؟يا ظياع التربية؟؟!!..انا استاهل كُل الي ياني وبعد استاهل كفين مِش كف..يالله برحمتك..يالله برحمتك.يا الله بالعون ضاعت مِني حواسي.يا حر الجرح لما يَكون علي ايدك يالغريب..ويلست مِوزه تلومِ نفْسها وكلامها لحمد..هو كَان ياي بطيب نية
    .انا ليش عاملتة جيه؟؟ليش ياربي؟؟ليش؟؟هيه الا قصيدة
    .وانا كنت البادية..بعد شوي اقطعن افكارها
    .وهدي صايحها شوي..رنة تيلفونها..
    موزه وتغير صوتها علي ان كُل شىء طبيعى:الو..
    سلامة: مِوزوه وينج؟؟
    موزه يالسة تتلفت علي المكان هيه اصلا مِا تعرف وين يالسة
    .شافت مِحل عطورة عدال مِحل الكتب: هااه
    .سلامي أنا عدال مِحل الكتب بمحلين..
    سلامى: اوكية..يالله تعالي بسرعة..
    موزه:اوكية..
    التفتت مِوزه لشمة
    .الي بَعدها مِا مِستوعبة الي استوى
    .مسحت دموعها وابتسمت لشمة..هي مِا كَانت تُريد اصيح شمة ولا أنها تاذيها هِي سوت جيه بس عناد بحمد هِي اصلا واااايد تحب شمة لأنها اختها واختها الوحيدة
    .فكيف بتكرها؟؟وصيحها؟..
    موزه وابتسامة علي ويها:شمة شو فيج؟؟
    شمة: بدت تصيح..
    موزه: حبيبي لا تصيحين...انا بس كنت اصيح لانة حمد كَان يغايضني بس..
    شمة تطالع اختها وعيونها انترسن دموع:.........
    موزه: شمة حبيبي مِا ريدج تقولين حق حد اني كلمت حمد
    .اوكية..
    شمة ونزلن دموعها:اوكية بس أنا مِا احب حمد..حمد شرير..
    موزه خنقتها العبرة: لا حبيبي حمد مِب شرير حمد وايد طيب..لا تقولين انة شرير
    .حليلة مَِرة ثَانية يومِ بيي بييب لج هداية والعاب لج..
    شمة بدت شوي تهدا صدق والله؟؟
    موزه:هيه.
    اااااااه حليلج يا شموه..
    سارت مِوزه وشمة عِند مِحل الكتب عشان يلقون مِوزه هناك..
    سلامي ويدينها مِتروسة مِِن الالعاب حق شمة: شمووه حبيبي اندوج هاي الالعاب حقج.
    شمة: حقي أنا ؟الللللللللللللللله وااااااايد حلوات.
    موزه كَانت تمشي بخطوات ثَجيلة ومنزلة راسها تَحْت كُل تفكيرها بحمد..تذكرت الصفعة وتحجبت زين عشان مِا حد يلاحظ
    ..وهي مِا تُريد تفَتح الموضوع حق حد حتّى سلامة..
    ويلست سلامة تزقر مِوزه وقطعت حبل افكارها..
    سلامة: مِوزوه..موزوه..
    موزه وابتسامة مِطفية علي ويها: هلا سلامة شو بلاج؟؟
    سلامى: لا والله شو بلاج أنتي مِِن مِتَى ازقرج وعاطتني بو لباس..
    موزه:انا
    ..لا بس كنت افكر شو مِِن الكتب اشتري؟؟
    سلامة: خلاص أنا اشتريتهن كلهن مِا عندي وقْت
    .يالله بسرعة...يتريونا...وتمسك مِوزه مِِن ايدها ويظهرن مِِن المحل عِند الباركنات
    ..كَانت سيارتين ليمونيز واقفات فِي الباركنات يتريونهن
    .كلهمِ ركبو السيارتين
    .بس يدتهمِ وحمد وسعيد بسيرون بسيارة حمد البورش الي كَانت مِبركنة فِي الباركنات..لانهمِ بسيرون لندن عشان الدكتور قال لازمِ يسوون فحوصات حق يدتهمِ قَبل العملية..ويومِ بخلصون الفحوصات بردون عِند عمهمِ واهلهمِ فِي الريف..
    حمد بَعدة قلبة يعورة مِا رايمِ يقُومِ مِِن مِكانة..حس ان سعيد يتقرب مِنة خلا عمَرة ولا شىء فيه..عشان سعيد مِا ينتبه له..ويسويلة سالفة..
    سعيد: حمد يالله بسرعة نروح امايا شيخة تتريانا
    .الحين اكيد مِحتشرة..
    حمد يقُومِ شوي شوي:يالله سعيد
    .سعيد حس بحمد
    .انة مِش طبيعي شىء فيه..
    سعيد مِاسك كتف حمد:حمد ابوية شىء فيك؟؟
    حمد وابتسامة صفرة علي ويه:لا سعيد مِا فيني شي..
    سعيد:لا والله عيل شي فيك
    .
    حمد:يا بوية قلنالك مِافيني شىء يالله عَن نتاخر علي امايا شيخة..
    سعيد يمشي ويحس بحمد خطواتة ثَجيلة ولا يرومِ يمشى
    .وويه مِعتفس
    .الحين أنا مِا بسالة ولا بقولة شىء لين يهدي شوي..وصلو عِند الباركنات..كَانت يدتهمِ مِِن التعب راقدة فِي السيارة..
    سعيد: الحمد لله العيوز رقدة وفكتنا مِِن الصدعة..هههه
    حمد ولا رد ولا قال شىء:................
    سعيد:حمد خل أنا بسوق أنت شكلك اليَومِ وايد تعبان..
    حمد: علي راحتك..
    سعيد: اقول حمد وين تبانا انروح بيتك ولا بيتنا؟؟
    حمد بيتنا..لانة بيتكمِ سمعت عمي مِنصور يقول فيه صيانة..
    سعيد:اوكية
    .
    دامِ الهدوء والسكوت طول الدرب..مش مِِن عادات سعيد انة يسكت طول الدرب يلتفت علي حمد الا كَان سرحان يطالع الدريشة طول الدرب وساكت ولا يتكلمِ اللهمِ كلمات بسيطة(اوكية.....ان شاءَ الله..علي راحتك...ما مِشكلة سعيد حاس بحمد مِش طبيعى.
    بس لَو الحين تكلمِ بحرج علية حمد وما يُريد يظاربون فِي الدرب وبعدين بعصب وبروح يسكن فِي الفندق..لانة حمد يومِ يعصب مِاحد يكلمة لانة يسوي ويقول كلامِ مِا يثمنة وبعدين يتندمِ علية..وصلو البيت..والخدامة فَتحت الباب لان كُل الخدمِ مِوجودين لانهمِ يعرفون ان حمد بيوصل اليَومِ لندن..بس الخدمِ اللي فِي بيت حمد لبنانيات لانة مِا يحب الاجانب يخدمونة..البيت طابقين ووايد فخمِ لونة بني غامج علي خمري أول مِا دش البيت اتيك صالة دائرية كبيرة كلها زجاج لونها بني فاتح والطابق التحتي كلة صالات مِفتوحة علي بَعضها وفي صالة مِطلة علي الحديقة فيها بيانو..لان حمد يحب يعزف علي البيانو لانة يومِ كَان يدرس فِي بريطانيا كَانو يعطونة دروس مِوسيقي طبعا يومِ كَان صغير.
    اما الطابق الفوقي فيه خمس غرف مَِع صالة وحمامِ خاص بِكُل وحدة والي فَوق يشوف الي تَحْت لانة البيت كلة مِفتوح علي بَعضة..وشكلة مِِثل المتاحف مِِن كثر اللوحات والتحف ولون البيت مِِن داخِل اسود
    .وخمري..شكلة فخم
    .لانة حمد يحب هاي الالوان..
    امِ فادي:الحمد لله علي السلامة استاز حمد..
    حمد مِا عطاها ويه كَان تعبان..
    سعيد رد بسرعة:الله يسلمج...امِ فادي جهزي غرفتين حقي وحق امايا شيخة..
    امِ فادي:لك تابرني ست امِ سالم..الحين دغري بروح اجهز الغرفتين.استاز سعيد بدكن عشى؟؟
    سعيد:لا والله مِشكورة..
    حمد سيدة دخل غرفة وخذ شاور ونسدح علي الشبرية كَان وايد تعبان قلبة يعورة

    يلس يضغط علي صدرة
    .ويتلوي مِِن الويع
    يلس يكح ويكح
    .ويه صار احمر مِِن الكحة
    .سار الكبت يدور الدوي وين مِخلنة
    .مالقاه يلس يدور فِي الغرفة لين مِا لقاه خذ الدوي ومهدئات..ومن التعب رقد..اما سعيد يلس ويا يدتة ووداها الغرفة عشان تترتاح..
    يلس سعيد فِي كراسي الحديقة مِا ياه الرقاد يفكر فِي حمد وفي الي غَيرة بهالسرعة؟؟حمد اكيد شىء فيه
    .شكلة وايد تعبان لدرجة انة مِاكان يمشي زين
    .كان مِيود شىء عنى
    .بس باجر ان شاءَ الله بقولى.
    مد ريولة علي الطاولة
    .وشل وردة مِِن المزهرية..ويلس يطالعهاو ينتفها...ويلس سعيد يفكر
    .في حال هالدنيا
    .حرامِ ابي ارد عِند قومِ عمي والله الرحلة كَانت فنانة ووناسة.
    ما كنت اتوقع اني بتعلق بهمِ بهاي الدرجة....وخطر فِي بالة مِى...ااه يامي يابنت عمى
    .لو أنها مِغرورة بس غرورها حلو..بس مِاشاءَ اللة جمال مِا شاءَ الله عَليها..ذكرها يومِ كَانت ياية عندة عشان تقولة ان يدته كَانت تبي حمد..شقايل كَانت
    ..كَانت تبي تيلس وياي وتتكلمِ بس غرورها مِا خلاها..بس نظراتها تكلمن عَن كُل شى..يلس سعيد يعد قصيدة
    .سعيد وايد يحب القصيد..
    كحسنك طبيعي كله اعجاب * سبحان ربي لِي مِسويك
    نظرة عيونك طرف جذاب * مِاريت لِي مِِثلك يباريك
    بسباب بَين ويش لاسباب * يلي مِِن مِحبك تجافيك
    الروف واجب بَين لاحباب * والوقت شاين دون غاليك
    والحب لزمِ اعهود واطلاب **لا عاش خلي مِِن يخليك
    تعال صوبي زد لا حباب * لبي مِحبك لِي يناديك
    لنه فوادي مِنك مِاطاب **باع الغوالي لاجل يشريك
    ادوس لجلك وسَط لصعاب * اطلب حياتي صدق بعطيك
    ما همني مِِن قال كذاب * الرب يشهد واني ابغيك
    يا زين حظ كَيف مِا جاب * نحس الليال ضد مِغليك
    ااااااه يا مِي شو الي سويتية فينى؟؟
    سبحان ربي كَيف الاوصاف تعجر* عنك يا ذا راعي العيون المناعيس
    .
    متي برد عِند الاهل واشوفها مَِرة ثَانية..اه ياعيونها ذبحتنى.
    شكلي طحت مِِن أول مِرة.
    هاي أول مَِرة اشوفها جيه استوالى
    .الله يعين بلي بيي..وبعد شوي سار سعيد يرقد لانة خلاص كَان
    .تعباان
    .
    في السيارة الاولي كَانت مِوزه ومي وسلامة ونورة وعمهن مِنصور..والسيارة الثانية كَانت امِ مِوزه وسلطان وحرمت عمه مِنصور وشمة وسارة..طول الدرب كَانت مِوزه ساكتة وطالع الدريشة السيارة ولا اطالع الكوب الي عندها وسرحانة وعيونها كلهن دموع
    .اما البنات مِا سكتن مِِن كثر السوالف ومي وسلامة كُل عادة يظاربن..
    سلامة وتكح مِِن الظحك:موزوه..موزوه
    ..شو فيج؟؟
    موزه انتبهت انة سلامة تزقرها تمسح دموعها عشان مِا حد يلاحظ وظهرت ابتسامة صغيرة: مِا فيني شىء أنا اسمعكم...
    نورة: عيل نحن مِِن ظهرنا مِِن المطار نسولف وأنتي مِا تكلمتي ولا بِكُلمة
    ..
    مى: والله افتكيتي الا جان سوالف سلامي مِا حد يُريد يسمعهن...
    سلامي وصد صوب مِوزه: فِي ناس بموتون مِِن القهر عشان ان سوالفي احلى مِِن سوالفهم..الله يعينا مِِن الغيرة..
    مى: ااااااااااااااوووف..الله يعيني مِنج
    .يا دبة..وتفرها بالمخدة..
    سارت سلامي ومطتها مِِن كشتها: أنا دبة..يمسودة ويه..من حلات جسمج..يا درامِ ديزل.
    سارت نورة تحايز بينهن: الله يهديكن شو فيكن..انا خاطري مَِرة تيلسن ولا تظاربن
    .بس خلاص انتن مِش يهال..
    مى: ااااااااي شعري
    .ما بي ايلس وياها اريد امايا
    .الحين أنا درامِ ديزل
    .والله كُل البنات يقولن جسمي جسمِ عارضات ازياء..
    نورة:اص تراكن بتوعن ابوية..حرامِ عليكن
    ..تعبان..ما بقي شىء الحين مِنوصل.
    استحملن..
    مي وطالع سلامة:انا مِا كنت اعرف فِي بنات غجر مِا عندهن اسلوب
    .
    سلامة وهي مِعصبة:انا غجرية
    .ماعلية
    .الحين براويج كَيف الغجر..
    مي بصوت عالى:خلاص التوبة
    .التوبة..أنتي شيخة البنات..
    سلامى:هيه جيه اباج..يلست نورة وموزه يظحكن عَليهن...وعمِ الهدوء فِي المكان.
    وسلامي ومي رقدن اما نورة يلست تقري الجريدة
    .وموزه ردة علي ذاكرتها ويا حمد.
    يلست تلعب بالكوب اللي فِي ايدها..وابتسمت..يالله يارب تحطيني اشوفة مَِرة ثَانية.
    وصدت لدريشة تشوف المكان..ما كَان حد مِوجود بري كُل الناس فِي بيوتهمِ الوقت فير الناس بَعدهمِ فِي سابع نومهم..رفعت نظرها لسما كَان القمر بدر والسحاب مِغطنة بس ضوءه باين.
    نزلت عيونها لارض كَانت الارض ياينها مِطر والبقعة مِتبللة..حست ببرودة فِي جسمها مِا عدا المكان كَان دافى..لمت جاكيتها بقو علي صدرها..وحكت راسها علي كتف سلامي واستسلمت لنومِ مِِثل ياهل صغير..وبعد ساعة وصلو البيوتهم..
    عمهن مِنصور:موزه...سلامة...نورة...مى...قومن الغاليات وصلنا..
    موزه وتفَتح عيونها شوي شوي:هاه
    .......ان شاءَ الله عمى.
    سلامى..سلامى.
    قومي يالله
    نورة قامت مِِن رقاد:مى...مى...قومى..
    قامن كلهن وسارن كُل وحدة بيتها ومن التعب سيدة دخلن ورقدهن..اما مِوزه سارت عِند السيارة الثانية عِند امها
    .
    موزه والابتسامة علي ويها:امايا
    .امايا..الحمد الله علي السلامة..
    امِ مِوزه:الله يسلمج..اخيرا وصلنا..اسمني تعبانة وما شوف مِِن الرقاد..امايا سيري ونزلي اختج مِِن السيارة ووديها غرفتها..[/align]

  13. #13
    صورة ام سلوم
    ام سلوم غير متصل صعب اننا نوصفه
    الدولة
    احلى مكان في الدنيا (( الرياض ))
    المشاركات
    6,010
    [align=center]موزه:ان شاءَ الله
    .سارت وشلت اختها ووقفت عِند مِدخل البيت..اااااااه يا البيت مِا تغير.
    اخر مَِرة يايتنة مِِن 8سنين.
    بيتهمِ كَان شكلة ريفي وعصري مِمزوج.
    فيه حديقة كبيرة أول مِا تدخلين البيت وفيها مِسبح وكراسي..وفيه غرفة زجاجية فِي الحديقة..البيت طابقين أول مِا دشين البيت صاله كبيرة وفي النص جرة كبيرة وداخلها ورود مِِن كرستال شكلها وايد حلو
    .والطابق الاول فيه مِجالس ومن الصوب الثاني مِطبخ وغرفة طعام.
    وفيه دري دائري للطابق الثاني وفي الطابق الثاني 4 غرف مَِع حمامِ خاص لكُل غرفة وفوق الجرة مِباشرة نافورة خيول)شكلها وايد حلو..كل شىء مِِثل مِا كَان مِا تغير شىء
    .البيت كَان دافي لان الخدمِ كَانو مِورين المدافىء الي فِي البيت والغرف..الله البيت مِحلاتة وسارت وخلت اختها فِي غرفتها
    .وسارت المطبخ عشان تسلمِ علي امِ وديع وبنتها..عشان هن ايلسن فِي لندن ونظفن البيت وامِ مِوزه مِا تعرف انجليزي عشان اتيب خدمِ انجليزيات وهن كَانن مِِن زمان عندهن..كَانت امِ وديع وبنتها راقدات لان اهل مِوزه وايد تاخرو
    ..فهن رقدن
    ..ما علية باجر بسلمِ عَليهن..
    موزه:ميري
    .هاتي شنطي وخلين داخِل الغرفة
    .ابا اسبح..
    ميري:اوكية مِام..
    سارت مِوزه داخِل غرفتها..ويلست تطالع الغرفة..كل شىء مِِثل مِا كَان مِاشىء مِتغير.
    ووقفت عِند البلكونة وطالع برع
    .الله الصراحة الجو روعه مِتَى بي باجر عشان اسير اسلمِ علي نيكولاس وساندرا..(نيكولاس وساندرا)بيتهمِ مِقابل بيت قومِ مِوزه وهي وايد تحبهمِ وهمِ بَعد..همِ اصلهمِ لبنانين بس سكنو فِي لندن
    .وهمِ بَعد اغنياءَ بس الله مِا عطاهمِ العيال فكانو وايد يحبون مِوزه مِِثل بنتهم..
    فيابت مِيري الشنط ورتبتهن فِي الكبت..
    موزه:ميري وين مِاما وسلطان؟؟
    ميري: كلش روح نوم..
    موزه:اوكية قود نايت..
    ميري:قود نايت وشلت مِوزه بجامتها وخذت شاور بسرعة وسحت شعرها ويلست تنزل المخاد مِِن شبريتها
    .وندست فِي فراشها..لازمِ باجر اقومِ مِِن الصبح عشان عندي مِشاوير والله اشتقت للندن.
    ما بقي غَير كَمِ مِِن ساعة عَن ايي الصبح..وغمضت عيونهاورقدت بسابع نوم..
    شو بستوي لموزه؟؟؟؟وشو بستوي لحمد؟؟ وشو بستوي لسعيد؟؟؟وشو بستوي لمى؟؟ وبعد سلامة وسلطان؟؟؟؟[/align]

  14. #14
    صورة ام سلوم
    ام سلوم غير متصل صعب اننا نوصفه
    الدولة
    احلى مكان في الدنيا (( الرياض ))
    المشاركات
    6,010
    [align=center]الجُزء ال 11
    فتحت عيونها شوي شوي...التفت يمين ويسار..انتبهت أنها مِش فِي غرفتها الي كُل يومِ تَكون فيها هاي الغرفة غَيرها..ردت لذاكرتها أنها فِي لندن..حست ببرد تغطت..ولوت علي لحافها..وبعد شوي اعتدلت فِي يلستها
    .شافت البلكونة.
    الضوء بَعدة توه بادي يظهر
    .التفتت للساعة الساعة الحين 8صبح..ردت بنظرها للبلكونة شافت مِطر برى..نقزت مِِن شبريتها عشان تشوف المطر..تقربت مِِن البلكونة...الله علي الجو فَتحت الستارة..بري الدنيا مِتخرسة مِِن المطر بس المطر مِش قوي كَان رذاذ
    .بس وايد حلو الجو والدنيا مِغيمة والشمس بَعدها مِش وايد ظاهرة..والمهب شكلها مِش قوية

    بالعكْس كَانت هادية
    ..هههه وحليلهن العصافير يالسين علي الشير
    .وشكلهن ينتفظون مِِن البرد..الله ياليت هَذا الجو يَكون فِي الامارات..ويلست فرحانة أنها مِِن زمان مِا شافت مِطر
    .فسارت بسرعة عِند كبتها عشان تفكر شو تلبس لأنها مِا تُريد تيلس فِي البيت والجو يخبل بس لازمِ البس شي شتوي لانة الجو شكلة وايد بارد..فختارت قميص شتوي بدي عنابي طويل لين طرف اصبوعها وفيه ابه لين رقبتها مِِن فَوق وياه تنورة جنز سودة ومرسومِ عَليها ورود بالعنابي وبوت شامواه عنابي..وسارت وخذت شاور بسرعة وصلت الصبح.
    ويلست تشوف شكلها فِي المنظرة كَيف اسوي شعرها..ففكرة أنها اسويه قرنين وتعقصة شوي وتحطيه مِفجوج مِِن تَحْت..لان شعرها لونه كستنائى وناعمِ بشَكل فضيح..وقصير لين جتوفها مِِن تَحْت..وجحلت عيونها مِِن داخِل وخلت روج وردي شفاف وخدودها اوردي مِِن البرد مِوردات..وظاهرة تخبل لأنها لابسة عنابي وهي وايد بيضة..ظهرت مِِن الغرفة
    .ولقت البيت هادي بشَكل فظيع بَعدهمِ العرب رقود...كيف هذيلة ايهمِ رقاد ؟..فنزلت مِِن الدري..وشافت مِيري وجودي ينظفن البيت
    .
    موزه والابتسامة رقيقة علي ويها: قود مِورنق..
    ميري وجودي:قود مِورنق...
    موزه ومخلية ايدينها وري ظهرها:شو اسوووووون؟؟
    ميري: سوي ترتيب..
    جودي ومخلية عمرها مِعصبة:موزه ليش مِا سوي نوم؟؟؟
    موزه وتوها بتقعد علي الكرسي ومسكت الجريدة: بس أنا مِا ياني ارقاد..حد يرقد الجو يخبل؟؟
    جودي: مِوزوه أنتي مِا فِي سوي نومِ زيادة..مافي تعبان؟؟
    موزه ومشت لين عندها وتعطيها وردة مِِن المزهرية: لا أنا مِش تعبانة احس اني رقدت يومِ كامل..وتمط ايدها وتوديها المطبخ..
    موزه ويلست علي الكراسي المطبخ:هاه جودي شو الريوق اليوم؟؟
    ميري: أنتي شو يُريد؟؟
    موزه: اممممممِ اريد فرنش بريكفاست..
    ميري اوكية.
    ودخلت عَليهمِ امِ وديع..ويلست تطالع مِوزه
    .ما عرفتها...وبعد شوي
    امِ وديع: أنتي مِوزه؟مو هيك؟
    موزه وطالعها والابتسامة كبيرة علي ويها: شو رايج يا امِ وديع؟؟
    امِ وديع وعيونها يلمعن مِِن الدموع: لك تابرينى..يخزي العين
    .شو حلوه...وتحظنها...
    موزه والدموع نزلن مِِن عيونها: بس عاد امِ وديع تراج صيحتينا...
    امِ وديع: هيك ؟..هيك؟ يا مِوزه لا بتشئى علينا..خلاص أنا كتير زعلانة عليكى..
    موزه: افااا يا امِ وديع
    .اهون عليج..ويلسن علي الكراسي...
    امِ وديع: والله يا مِوزه مِا عرفتك مِِن أول مَِرة شفتك فيها..لك تابريني والله مِتل الملكة.
    يخزي العين...يخزي العين..
    موزه:بس عاد امِ وديع
    .الي يسمع يقول حورية
    .
    امِ وديع: والله العظيم
    .انك بجننى.ومتل الحورية كمان.
    موزه: انزين يا امِ وديع شخبارج؟؟؟وين بنتج؟؟ما شوفها..
    امِ وديع والله بنتي عرسة
    .وجابت بنت وصبي..
    موزه وهي مِستغربة:صدق والله؟؟
    امِ وديع: ايه
    .من خمس سنين هيه مِعرسا
    .
    موزه: وحليلج يا سامية...والله اني كنت احبها..
    امِ وديع: هيه كمان بتحبك..وتبعتلك سلام..وكل مَِرة بتسال عنك..
    موزه: الله يسلمها مِِن الشر
    .سلمي عَليها وايد وايد وقوليلها مِوزه زعلانة أنها مِا حظرت العرس ولا حد قالها...
    امِ وديع: يه يه
    ..لك تابرينى
    .زعلانة..لا والله مِين ال
    .انا لما ازورها رح اؤلها انك هون.
    وهي اكيد رح بتيجي تسلمِ عليكى..
    موزه: فديتج يا امِ وديع
    .الله يخليج...لا تعبين عمرج أنا بزورها..
    امِ وديع:لا ليه.ما بصير
    موزه:والله عيل مِا تخلينها اتى.
    انا اللي لازمِ ازورها مِش هيه...انا اريد اشوفها واشوف عيالها

    امِ وديع الله يخليكى...لما بدك تزورينها احكيلي عشان اروح مِعاكى..
    موزه وابتسامة عريضة: فالج طيب..
    امِ وديع: أنتي اوليلي انخطبتي شى؟؟
    موزه وحطت ايدها علي خدها:الله ينطبة بَعدة مِا ظوى..
    امِ وديع:يه
    .يه
    يه..ليه؟؟
    موزه: تبين الصراحة احسن
    .انا بَعدني توني مِخلصة ثَانوية.والا كوس واحد مِخلصة مِِن الجامعة
    .وبعد كَمِ مِِن اسبوع بتي الجامعة وبكمل الكورس الثانى.
    امِ وديع: والله هَل رجال مِا عندهن عيون
    .لك حد مِا بيخطب هلؤلؤه؟؟والله مِا فيهن عيون.
    موزه: هههههه
    .وحليلج يا امِ وديع
    .بعدني مِا مِستعيلة علي شىء
    .لو شىء نصيب مِا حد بردة..
    امِ وديع: الله يعطيكي الرجال الي بادرك
    .وبخليكي علي راسو..
    موزه:شو رايج يا امِ وديع تدوريلى..ههههه
    امِ وديع: ليش لا..بدورلك..ويلسن يسولفن لين شوي وبعدين سارت امِ وديع السوبر مِاركت عشان كَمِ مِِن غرض ناقصنها..وشلت مِوزه كوب الجاي وظهرت مِِن المطبح.اف لين الحين مِا قامو؟؟..ومشت لين الصالة الزجاجية ووقفت وطالع المطر...والحديقة
    .الله مِحلآة الجو
    .خاطري اظهر بري بس الدنيا رطبة مِِن المطر اخاف اتوصخ...وبعد شوي تسمح حد يجلب بالجريدة بس الصوت مِِن بعيد
    .يَعني الصاله الرئيسية
    .فرحت
    .اخيرا سلطان قامِ مِِن رقادة..مشت بخطوات سريعة..بس مِا كَان سلطان..تقربت بس مِا كَان رافع راسة مِنزل راسة وهو يقرى..وبعد شوي رفع راسة..كان حمدان اخوها..من شافت حمدان اخوها ربعت عندة..وهو مِِن بعيد يالس يطالعها والابتسامة كبيرة علي ويهه..وقامِ يومِ شافها تقربة مِِنه...من الفرحة يومِ شافت اخوها وقفت جدامة..
    موزه وخلاص دموعها خاننها ويلست تصيح: والله انك بايخ.
    عنبوه مِِن شهر مِا شفتك ولا تسال عنى..
    حمدان وابتسامة صغيرة علي ويه:انا بايخ؟؟..السموحة يا اغلي اخت ويا ابزي اخت فِي الكون...ويحظنها..
    موزه: الحين عرفت ان عندك اخت؟؟
    حمدان ويمسكها مِِن خدها: شو اسوي الشغل..
    موزه ويلست عداله: اف مِِن هَذا الشغل..علي مِا اظن الشغل مِا يقولك لا تسال عَن اختك ولا دقلها تيلفون..
    حمدان وهو مِتلوم: خلاص عاد..السمووووحة
    .
    وسارت مِوزه وشلت مِخدة وخلتها تَحْت ويلست جدامِ اخوها..
    حمدان:شو اسوين؟؟
    موزه والابتسامة علي ويه: ليش حرامِ اريد اشوفك..واريد اشوف شكلك تغير ولا لا..اخوي ياااااااي مِحلاتك والله تخبل مِعقول انك أنت اخوي؟؟؟
    حمدان: هههههه
    لا ولد اليران..بس عاد
    .شو تتطنزين؟؟
    موزه: بذمة مِا اطنز..ماءَ شاءَ الله
    ..وطالعة بنظرات اعجاب..وتظحك
    حمدان ويفرها بالمخدة: زولي لا..والله انج مِتفيجة....الا قوليلي شو هالحلاوة كلها..متكشخة وين تبين؟؟
    موزه واونها مِستحية: والله مِا مِِن بقعة صدق والله ؟الحين أنا حلوة؟
    حمدان وهو واثق مِِن نفْسة: الا أنتي شالة الحلآة كلها..
    موزه: مِشكور..اخجلت تواضعى..
    .الا اقولك مِِن مِتَى أنت هنيه؟؟
    حمدان ويشوف ساعتة:من تقريبا 10دقايق..
    موزه: ليش عيل مِا دخلت ترتاح؟؟
    حمدان: شفت الجريدة وقلت بصفحها..
    موزه:الله يهديك الحين الجريدة مِا بتشرد سير ارقد ابرك لك.
    حمدان:مب جنها طردة
    ..هههههه..
    موزه:لو الود ودي جان مِاخليتك تظهر
    .ابا اسولف وياك..بس حرامِ الحين تعبان..بس بَعدين بتشوف بلصق فيك لصقة..الا قولي تبي ريوق؟؟
    حمدان: لا والله اريد اسبح واسير ارقد..
    موزه: يالله بوي سير بسرعة..
    حمدان: الا اقولج الله ينطب بليسج نسيتينى
    .وينها امايا؟؟
    موزه: امايا بَعدها بسابع نومها..
    حمدان: ههههه ليش انتو مِِن مِتَى واصلين؟؟
    موزه: مِِن تقريبا خمس ساعات..
    حمدان ويرفع حياته: ول وأنتي شو مِقومنج مِِن غبشة؟؟
    موزه:والله مِا ياني رقاد شفت الجو حلو قلت بسير اشوفة..
    حمدان ويطالع برع: هيه عادي مِا دامِ وصلتي لندن تعودي علي هَذا الجو لانة الشتي داش ولا بَعد بطيح ثَلج..
    موزه: الله ثَلج بطيح؟؟
    حمدان: هيه..
    موزه: الله
    ......يا الله مِتَى بينزل الثلج عشان العب فيه؟؟
    حمدان: يُمكن كَمِ مِِن اسبوع.جيه شو أول مَِرة تشوفين ثَلج؟؟.
    موزه: والله عاد كنت صغيرة يَعني نسيتة..انزين الحين الجو بتمِ جيه
    .
    حمدان: لا بَعد شوي بوقف المطر..
    موزه: الله
    .عيل بقدر اظهر برى؟؟
    حمدان: شو رايج اسيرين ويا البنات الحديقة..في حديقة عدال بيوتنا وايد حلوة..
    موزه: والله فكرة حلوة...اسميني اليَومِ مِا بخلي بقعة..
    حمدان: هههه
    .عاد لا تحومين وايد..
    موزه: فالك طيب.بس شوي.
    حمدان ويشل جاكيتة ويخليه وري ظهرة:عاد الحين اوروفوار..
    موزه: اوروفوار..
    ويلست فِي مِكان اخوها يومِ سار عنها وخلت ريولها علي طرف الطاولة وتصفح الجريدة..لان بَعدهمِ العرب مِا قامو مِِن رقادهم...وكل شوي اطالع بري والجو
    ..متي بوقف المطر عشان اظهر بري واسير عِند سلامى؟؟
    في بيت حمد الي فِي لندن..
    نقز سعيد مِِن شبريتة ومشي شوي
    .الحمد لله اني مِصلي الفير قَبل لا ارقد والا اسميني مِا بصليها مِِن الرقاد..ااااااااي الجو بااااارد وربع فَوق شبرتيه..حشة اثلجن ريولى..شاف الساعة..الحين الساعة 8ونص
    .معقولة الحين حد قايم؟؟؟.....الا العيوز مِا ادري شو اصبحت ؟وحمد..اااه يا حمد لَو ادي شو بلاك؟؟.
    وظهر مِِن الغرفة وهو مِتلحف بالحاف الشبريه مِِن البرد مِتعايز يلبس الجاكيت..ومشي بسرعة لغرفة حمد لانة مِيت مِِن البرد..دق الباب مِحد فَتح..فدش الغرفة.
    لقاه بسابع نومة...سار يقرصه علي ريولة ولا فاد لوح
    .بعدة راقد...شل اللحاف عنة وفرة بعيد..
    حمد وما رايمِ يفج عيونة مِِن الرقاد:هاااااااااا شبلاك؟؟؟
    سعيد: شو بلانى؟؟؟سلامتك..يالله قوم..بسك رقاد.
    سعيد: والله انك مِتفيج...خوز لا...
    بعدة حمد مِا قامِ مِِن رقادة...سار سعيد الحمامِ وياب مِاي بارد...وفَتح الباب وجب علية الماي وشرد..
    حمد وهو يشهق: الله يغربلك..ما علية مِسود الوية الا بتى
    .
    ويروح ويربح وراه...سعيد سيدة نزل تَحْت...ووراه حمد
    ..
    امِ سالم: لا اله الا الله عنبوه مِنو يدابج فَوق الحين؟ وتشوف سعيد وحمد يتراوغون..
    امِ سالمِ وتزعج عَليهم:يااااااااااااااااله بستر
    .شو مِستوى؟؟؟ هاه خلة شو تباه..
    وسير عندهم..
    امِ سالم: صدق انكمِ مِضيعين بالمذهب..عنبوه رياييل كَمِ كبركمِ تتضاربون؟؟اصبحني واصبح الملك لله..وتظربهمِ بالمسباح..
    سعيد واونة مِتلوم:فديت امايا
    .ويحبها علي راسها
    .ويشل برقعها ويحبها علي خشمها.
    كلة عاد الا عيوزي مِارومِ ازعلها...ويدزة حمد..
    حمد: خوز
    ...يعلني مِا اخلي مِِن نور هالبيت كلة...ويحبها علي راسها..
    سعيد واونة مِسكين: امايا حليلي راقد بسابع نومي وايي حمد ويرشني بالماي ويظربنى
    .مب حرامِ علية؟؟
    حمد امايا جذاب لا صدقينة..والله أنا حليلي كنت راقد وهو الي جب علية الماي..
    امِ سالم: يوزو..يوزو ولا حرامِ اني لاخبر عليكمِ ابوكم..عنبوه غديتو يهال؟؟يالله بستر..تعالو يالله تريقو..والا اقولكُمِ صليتو ولا لا؟؟
    حمدوسعيد: الصلاه علي النبى..
    امِ سالم: عيل تعالو
    .يالله
    .
    حمد وسعيد: اماااااااااايا شو سويتي بالبيت؟؟
    امِ سالمِ تطالعهمِ بنص بعين:بعد شو سويت؟؟؟بيتي وكيفى...وما دامِ اني يالسة فِي البيت بسوي الي اباه علي هواي..
    حمد: بس امايا حرامِ شو سويتي بالصالات؟؟
    امِ سالم: مِا دامِ بتيلس وياي بسير علي شوري..البيت جيه عايبنى...عيل شخانتهن هاي الكراسي والعكوس..ليش مِا تعرف ان الملائكة مِا دش البيت الي فيه عكوس..يسد بلادهمِ الملائكة مِا تهبطها بَعد تعلق عكوس؟؟
    حمد: انزين امايا وين خليتيهن؟؟
    امِ سالم: مِا ادري بالبشاكير وين خلنهن؟؟
    سعيد: امايا سوي الي يريحج
    ..برايج خذي راحتج...
    امِ سالم: وووووه والا أنا مِِن مِتَى بشاوركمِ علي الي بسويه؟؟
    حمد: امايا حرامِ هذيلة مِش رخاص عشان جيه تخدميبهن...وتشلينهن وما ادري وين فريتيهن..
    امِ سالمِ ويالسة تتقهوي: حمد تراك صدعت براسي..شعندك
    .الا جان هاي الكراسي وهالعكوس مِا يرزن..
    بييبلك عكوس قران
    ابرك لك..
    سعيد وناقع مِِن الظحك: حمد ؟وانت شو تباهن هاي العكوس؟؟هاه..
    ويسير حمد ويظربة علي كتفة: يعلني بلاك...بتشوف..
    امِ سالم: وابويا شو تباه ولد عمك تظربة؟؟
    حمد: امايا مِا تشوفينة؟؟؟
    امِ سالم: يالله تعال تريق...بعدين بخلي البشاكير يردونهن لا تزعل علينا..
    حمد: لا امايا مِش قصدي بس عاد مِا خليتي شىء مِا شليتيه..ولو قلتي جان أنا بخلي حد يشلة
    .اخاف يكسرون شىء..
    امِ سالم:يابويا تراك كلت فوادي..حشة مِا يرزي علينا..
    سعيد: امايا طبيه...وينة عيل ريوقج؟؟
    امِ سالم: هناك
    ...وسارو صوب الريوق..
    حمد شهق: امايا شو سويتى؟هنيه بَعد؟؟؟
    سعيد خلاص مِيت مِِن الظحك علي حمد ويدتة لأنها خلاص بتيب الجلطة لحمد..وباللي سوت فِي البيت
    .
    امِ سالم: بَعد شو سويت ؟ البيت بارد وانا مِا اقهر البرد فقلت للبشكارة اسويلي كوار..
    حمد وفاج عيونة: كوار ؟؟من وين يبتيه هالكوار؟؟؟
    امِ سالم: بَعد مِِن وين يايبتنة مِِن البيت..
    حمد:الله يهديج يا امايا
    .جان قلتي لامِ فادي
    .وبتوري المدفاه..
    امِ سالمِ وشلت الدلة ولفت عنة الصوب الثاني الي عِند سعيد: أنا عاد مِا يعيبني غَير الكوار..سمع بوي أنا مِا حد يقولي شو اسوي..اسوي الي فِي راسي..وهاي الي قلتها مِا اعرفها ولا اباها..
    حمد: انزين امايا سوي الي براسج بس قوليلي قَبل
    .دخيلج..
    سعيد: حمد شو بلاك؟؟؟خلها حليلها..علي كَيفها..
    امِ سالم: شوف ابوي لَو مِا عيبنك اكوه الدرب..
    حمد: لا امايا لا راحتج سوي الي تبينة...
    كَانت امِ سالمِ فارشة فراش تَحْت ومخلية فَوقة الكوار..ومخلية البشكارة اسوي ريوق ويالسين يتريونها
    ..فيلسو يسولفون..
    سعيد بصوت واطى:ههههه
    .حليلك..شو تباها خلها اسوي الي تباه..
    حمد احلف أنت بس...عنلاتك تعرف كَمِ مِكلفني هذا؟؟؟وبكمِ هالعكوس علي قولتها؟ وتروح وتفرهن مِا ادري وين؟؟؟والله حرام....وعفست بالبيت..
    سعيد: أنت تعرفهن العيايز مِِن بونهن مِا يعيبهن شى..ويشغلن عمارهن باي شغلة...
    حمد: الله يعين شو بسوي بالبيت؟؟
    سعيد: تحمل بس اليَومِ والظهر ترانا مِنرد عِند عمي وهُناك بتيلس فِي بيتها ويا عمي مِنصور..
    حمد: أنا مِش مِا اريدها والله اني احبها واريدها تيلس وياي فِي البيت
    .بس أنت شوف شو مِسوية بالبيت..
    سعيد: عادي
    .خذها بروح رياضية..
    حمد: يالله شو نرومِ نسوي
    .هاي يدتنا علي عينا وراسنا..
    امِ سالمِ وطالعهمِ بعين: شو فيكم؟؟؟تتصاصرون؟؟؟وتشرب القهوة
    حمد وسعيد: سلامتج امايا...ما فينا شىء
    امِ سالم: تحسبت بَعد شىء فيكم؟؟
    امِ سالم: خديجة..خديجة..عنبوه مِب ريوق هذا!!!غدي هذا!!!
    خديجة: مِاماه دقيقة شوية..
    امِ سالم: حشة خلاص مِا حد يباه.
    حمد: ليش امايا مِا قلتي لامِ فادي اسويلج ريوق..وسار وخلا راسة علي ريول يدتة...ويلست تمسح علي راسه..
    امِ سالمِ وتحرك ايدينها لا حشي وهاي شدراها بريوقى؟؟
    سعيد: امايا تراها لبنانية وقوليلها شو تبين وبسويلج...وسار عِند الكوار عشان يدفى..
    امِ سالم: مِا حد يعرف بريوقي غَير بشكارتى..وطباخي الا عاد مِا يبتى..
    ويابت خديجة الريوق
    .وحمد وسعيد مِستغربين..
    سعيد: يا حافظ عليج يا امايا
    ..هَذا الي فِي خاطري اكلة مِِن زمان..اصدقين امايا شيخة ان امايا مِا اسويلنا مِِثل هَذا الريوق.
    حمد: حتّى أنا امايا مِا حد يسوي مِِثل هَذا الريوق عندنا.
    فديتج يا امايا.
    اسمينا مَِنعيش مِِن وراج..
    امِ سالم: عيل شو تتحسبون ريوقي شرات ريوق الانقليز..حشة علية..حرامِ أنه مِا يهبط فِي حلجى..كلو الغالين كلو...ادري بامهاتكمِ مِا يسولكُمِ هذا..بس خلوني اشوفهن مِا هزبتهن
    .وعلمتهن...الا قولولي شو عيل يسون لكُمِ ريوق؟؟
    سعيد: الصراحة امايا أنا مِا ايلس فِي البيت ولو يلست مِا اقومِ الا عِند الغدى..
    حمد: هيه امايا حتّى انا
    .
    امِ سالم:يحافظ عليكم..عيل ليش تقولون ان امهاتكمِ مِا يسون لكُمِ ريوق ؟وتتبلون عَليهن؟؟
    حمد وسعيد يغيرون الموضوع عشان يدتهمِ لا تهزبهمِ لانهمِ جذبو عَليها يومِ قالو ان امهاتمِ مِا يسون هَذا الريوق:الله شوف
    .خبيص...وقروص...محلا..وخبز.........و..
    امِ سالمِ وتقطعهمِ فِي رمستهم: شو بلاكم؟؟جيه أول مَِرة تشوفون مِعيشة؟؟يالله بالستر..
    حمد: لا امايا بس مِِن اليوع
    .
    سعيد: والله امايا يوعان مِِن امس مِا مِاكل شىء..
    امِ سالم: بالعافية
    ..ويلسو يتقهويون ويسولفون..
    حمد:الا شخبارج امايا ؟؟و عيبتج البقعة ولا لا؟؟
    امِ سالم: والله بخير ولدية
    .الا عاد أنا مِا اعرف ايلس مِا اسير اشوف ياراتي وعزبتى..
    حمد: ان شاءَ الله الا كَمِ مِِن اسبوع ورادين البلاد..
    سعيد: ليش امايا؟؟؟والله بلادهمِ تراها حلوة..شوفي مِحلات الجو مِغيمِ ومطر مِِن صوب والخضرة مِِن صوب
    .يا مِحلي هالشوفة..
    امِ سالم: كُل الديار مِا تسوي دار بوخليفة...يحافظ عَليها وعلي اهلها
    .ومحلات ريحتها....تسدك الا شوفتها
    .ترد المذبوح روح..
    سعيد: يييييييييهاااااا اشوف مِِن سافرتي امايا غديتي تعدين شعر؟؟
    امِ سالم: والله لَو اعد دواوين مِا وفي..بعدني بكون مِقصرة.
    سعيد: صدقج والله...دار بو خليفة غَير..
    حمد: صدقج عاد دار بو خليفة مِا تتعوظ بدار..
    سعيد: يومِ اليمعة بالسلامة بيوصل بو خليفة البلاد..
    امِ سالم: والله !..اسمِنها البلاد والبقعة كله بتنور يومِ بو خليفة بيوصل بالسلامة.
    الله يعطيه الصحة والعافية وطولة العمر.ويخليه ذخر لنا..(قولو اااااااااااااااااااامين(
    سعيد: سمعو القصيدة الي عادنها لبو خليفة...
    حمد: يا ويلي اشوف بَعد قصايد؟؟
    امِ سالم: عد ابويا
    .ما عليك مِنة..
    سعيد ويعدل يلستة عشان يعد القصيدة:
    يهيض الشعر مِِن لب الخوافي والقصيد ايجود***غزير مِغمج لجة تقاوي مِِن غزر الانظام
    قرايح الشعر مِفنود نصت شيخ الكرمِ والجود***نصت رجل علي كُل البسيطة مِِن مِِثله اعدام
    وتتفاخر بوصف الشيخ زايد والفخر بالزود***عظيمِ الشان مِتعلي ونسله مِِ العرب الاحشام
    وتتزاحمِ بيوت الشعر فِي شفه بليا حدود***وتحضا بِه وتفخر بِه وتتزايد فخر ووسام
    سلامي لَه عدَد خط جزيل وافي المنشود***وعدَد مِا تهطل امطار تفيض ابها كنوف اغمام
    وله اعداد مِا هبت علينا ريفات النود***وعدَد مِا رفت ابعالي عليات السما الاعلام
    نبارك لَه ونتمني علينا بالسلامة يعود***نبارك لَه وعسي عمَره الهي لَه يمد اعوام
    نبارك لَه وكل الشعب فِي العهده بهنا وسعود***نبارك لَه وعسي يبقي لنا فخر مِدي الايام
    ابونا لِي علي لعهود دايمِ بالوفا مِعهود***ابونا وكلنا فدوي لَه ان صار الامر باحتام
    نحبه حب فِي كُل القلوب الصادقه مِوجود***فلا ننلامِ فِي حبه ابونا ابد مِا ننلام
    يغني لَه رهيف الخد لِي حاز الحسن علَى الخود***فريد الحسن رعبوب بحسنه ابد مِا ينرام
    وعلي مِتنه مِِن الشلال مِسود اليدل مِهدود** ورمش مِرهف يرمي بوابل مِِن رهاف اسهام
    اله العرش يا واحد ويا حافظ ويا مِعبود***عسي تحفظ لنا زايد علي كُل حال يا علام
    وسلامتكم..
    حمد وامِ سالم:..
    صح لسانك
    ..
    امِ سالم: مِشاءَ الله مِغواها
    .غاويه هالقصيدة..
    حمد: الا تعال أنت شدراك ان بوخليفة بيوصل باليمعة؟؟
    سعيد: خليفة ولد حمد امس دق تيلفون وقالي بوصلون يومِ اليمعة البلاد..
    حمد: هيه وحليلة والله انة ريال طيب خليفة.يومِ كنا صغار كنا انسير عندهمِ ونلعب وياهم
    .وتذكر بَعد يومِ سرني وياه القنص ويا حمدان ومحمد عيال عمي وعيال عمة؟
    سعيد: هيه
    .وحليلة
    ..امايا شيخة مَِرة سرنا القنص ويا خليفة وعيال عمة وعيال عمومتيه
    .اسمِنها كَانت رحلة فنانة ولا عَليها كلام..
    احلي رحلة كَانت..
    حمد: مِش الرحلة حلوة الا اهلها ناس طيبين..
    امِ سالم: مِنو هَذا خليفة؟؟
    سعيد: امايا مِا تعرفين نسايب يدتية سهيلة الي مِا خظين خالتية اليازية..
    امِ سالم: اووووووه هيه عرفتهمِ مِش هُمِ ال.......
    هيه هذيلة ناس طيبين و مِعروفين..
    سعيد: عاد مِِن ردينة مِِن عندهمِ حمد عد فيهمِ قصيدة شو مِحلاتها حمد عدها لامايا..
    امِ سالم: عدها علية
    .تراك تديبي احب الشعر...
    حمد وهو مِبتسمِ فالج طيب
    ريت البدو مِِن ناس طيبين** وقلوبهمِ للصاحب وساع
    لو زرتهمِ كُل ساعة وحين***تسمع بِكُلمة مِرحبا الساع
    الضيف لَه مِعهمِ قوانين **والجار لَه عادات واسناع
    في كُل واجب مِستعدين***يومِ الخوي يشري ولا يباع
    علي السرا والدوب ظارين***ما همهمِ دنيا ولا اطماع
    تفرح بهمِ ان يوك عانين***يومِ الخصيمِ يبات مِرتاع
    اهل الكرمِ والجود باقين***والمدح فِي الطيبين مِا ضاع
    رابعتهمِ مِِن مِاضي سنين***وعرفت مِِنهمِ كُل الاوضاع
    ووصلت وين اما مِشتين***وبيت الشعر فِي راس مِطلاع
    واعرف دروب المورد امنين***ما بَين رمل وسيح وقاع
    واحيدهمِ للضيف راعين **محروز لِي ضافي بلجناع
    لو فِي الدجا والناس هيعين***ظيانهمِ تسفر فِي لبقاع
    والبن واصوات الفناجين***تسمع لهامِ البعد قرقاع
    وصوت الحوار وحنة الهين***والدار خصب وموسمِ فقاع
    وقت الحيا والموسمِ الزين***فيه العشب واكاله انواع
    يومِ الحباري والشواهين** مِا بَين جفير وتباع
    واهدي سلامي للمحبين***لي هب شرتا البر ذعذاع
    لي زرتهمِ والناس واعين***تسمع بِكُلمة مِرحبا الساع.
    سلامتكم..
    امِ سالمِ وهي تصيح:صح لسانك يا ولدية
    .والله انك ذكرتني بلول
    .يالله يا الدنيا اسمِنها مِا فيها خير...اذكر ابوية الله يرحمة يومِ يقولي بنتي بيي يومِ وبسكنون قصور وبتنسون مِاضيكم..والله أنه صدق بِكُلامة الحين وين تلقي الولد الي يدري بلول؟ اعيال اليَومِ مِتربين الا علي تلفزيون والانقليز الله ينفدهمِ مِا قصرو..ااااااه وين زمان لول ؟؟...الا الي راح مِا يعود..
    سعيد: يا لله يا امايا
    .منو قالج ان نسينا الاول؟؟والله ولد العرب مِا ينساه..وعلي قولت بو خليفة..الا مِا ليه مِاضي لاليه حاضر ولا مِستقبل...ويلسو يسولفون عَن لول وتخبرهمِ يدتهمِ عَن زمان لول وعن يدودتهمِ الله يرحمهم...
    حمد ويشوف الساعة: امايا يالله هبابنا مِتَى نوصل المستشفى..سعيد يالله...
    امِ سالم:والله مِا فيني هبة علي سيرت الدخاتر..مليتهن..
    سعيد: امايا مِا بسون شىء بس فحوصات ولو شافوج زينة وما فيج شىء بيعطونج بس حبوب مِا بسونج عملية..
    امِ سالم: يالله يا رب انك تجتلني ولا تخليني علي تجلا هالنصارى..
    حمد ويحب راسها: بَعد عمر طويل امايا..يالله عاد بسج مِِن هالكلام..
    سعيد: امايا ترا شكلج خايفة مِِن الدختر..
    امِ سالم: مِنو مِا يخاف مِِن الدختر؟؟
    حمد: يالله عاد والله ان شاءَ الله يخلي الفحوصات زينة ولا يَكون داعي للعمليات..
    امِ سالم: ان شاءَ الله......
    وسارو يتلبسون ونزلو وركبو السيارة عشان بسيرون الدختر...
    في بيت سالم(بو مِوزه الي فِي ريف..
    يالسة مِوزه تصفح الجريدة وتتريا حد يقُومِ مِِن رقادة ولا حد قام..سارت بري ولقت الجو حلو المطر خلاص وقف..فظهرت عِند باب الرئيسي مِال البيت..وطالع الحديقة كَانت مِتخرسة مِِن الماي..يلست مِستانسة الجو بارد وحلو..خذت شهيق قوي ورفعت تنورتها ومشت لين مِا دخلت الغرفة الزجاجية الي فِي الحديقة..وخلت الباب مِفتوح عشان كَان هُناك مِهب باردة حلوة..ومن فَتحت الباب يلست الستاير يرقصن مِِن المهب..يلست فِي الغرفة وطالع الورود الي فِي الحديقة والشير والمسبح..ولقت دفتر فَوق الطاولة شكلة وايد حلو مِلفت للانتباه وشلتة ويلست تقراه..لقتة انة دفتر فاضي مِا فيه شىء
    .مسكت وخذت تنهيدة طويلة..وشلت قلمِ وكَانت بتكتب قصيدة
    .فتذكرت حمد...اااااااااه يا حمد.
    وابتسمت
    .فكتبت..
    تخيل تزرع ورودك علي الغيمه وتقطفها.......وتهديني أنا ورده واخليها علي خدي
    وتالي تمسك الغيمه تقلي ياالله اوصفها.........واشبهها علي قلبي ويطلع لونها وردي
    ونسبح فِي الفضا والارض نبعد عَن مِشارفها
    ...ونظحك للنجومِ الزاهية ونطير ونعدي
    وكتبت تَحْت لانسان غالي علي قلبي..ليش كتبت جيه مِا تعرف..بس جيه كتبت ويلست ترسمِ فِي الورقه نفْسها الي كتبت فيها الشعر ورود..بس لونتهن بالرصاص..وبتسمت وسكرت الدفتر..ويلست تغني غنية مِيحد حمد..(عرفتك قَبل لتعرف عليك..رسمتك فِي خيالي حلمِ غالى..قبل عيني تشوفك ولتقيك..احبك يا خيال فِي خيالى..انا شفتك وشفت الحب فيك..كن الي مِضي لِي مِا مِضالى)..وبعد شوي يت اختها شموه..
    موزه: هلا حبيبى
    ..صباح الخير..
    شمة وتفرك عيونها: صباح النور..
    موزه: هاه حبيبى
    .ليش مِا تسبحتى؟؟
    شمة: الله الجو وايد حلو..
    موزه: هههه حبيبي كَان ياي مِطر..
    شمة وتفج عيونها: والله
    .حرامِ مِا شفتة..
    موزه: الي يسمعج جنج أول مَِرة تشوفين مِطر..وشلت اختها داخِل
    .عشان تخلي مِيري تسبحا
    .
    موزه: مِيري..ميري..
    ميري:يس مِام..
    موزه: شلي شمة وسبحيها..وريقيها..
    ميري: اوكية مِام..
    شمة: مِوزوه تعالي أنتي ولبسيني اريد البس مِِثلج..
    موزه: اوكية
    .ميري يومِ تسبحينها وتخلصين قوليى..
    ميري: اوكية مِام..وشلت مِيري شمة وودتها فَوق عشان تسبحها..وظهرت امها مِِن المطبخ
    سارت مِوزه صوب امها وتحبها علي راسها..
    موزه: صباح الخير لاحلي امِ فِي الدنيا..وتلوي عَليها.
    امِ مِوزه: صباح النور..عنبوه أنتي مِِن مِتَى ناشه؟؟
    موزه وطالع ساعتها: امممممِ مِِن تقريبا 3 ساعات..
    امِ مِوزه: عنبوه شو اسوين مِِن وقْت قايمة؟؟
    موزه: امايا والله مِليت مِِن الرقاد قلت بظهر شوي برى..
    امِ مِوزه وهي تيلس علي الكراسي عنبوه بتمرضين مِِن غبشة قايمة..
    موزه وتنسدح علي الكرسي: يا الله يا امايا عاد الي يسمع جني ظهرت بري طول الوقت الا فِي البيت..
    امِ مِوزه: تريقتى؟؟
    موزه: هيه امايا تريقت مِِن زمان..
    امِ مِوزه:قامت اختج؟؟
    موزه: هيه قامت وتوها شلتها مِيري عشان تسبحها..الا امايا مِا قتلج..
    امِ مِوزه: شو ؟
    موزه: امايا حمدان وصل اليَومِ الصبح..
    امِ مِوزه يعلني مِا اخلي مِنة...عيل مِا بطى
    موزه: يومِ تريقت وظهرت لقيتة فِي الصاله..بس مِا سالة ليش مِا بطي لانة قال بيي باجر مِش اليوم..
    امِ مِوزه: يُمكن خلص شغلة بسرعة..ورد..عيل وينة الحين؟؟
    موزه:سار يرقد..وتزقر مِيري علي مِوزه...
    موزه: امايا بسير البس شموه
    ..
    امِ مِوزه: برايج عيل سيري لبسيها..انا بسير اشوف امِ وديع شو سوت ريوق..
    سارت مِوزه عِند اختها..
    موزه وتوايج علي شموه: هاه شموه شو تبين تلبسين؟؟
    شموه وهو مِتلحفة بالفوطة: اريد البس مِِثلج..
    موزه: اوكية..يالله تعالي بسرعة عشان نسير عِند سلامى..
    شمة: ونسير عِند سارة..
    موزه: ههههه اوكية..ولبستها مِِثلها عنابي بس بنطلون اسود وطاقية شتوي عنابيه وجوتي عنابي..وخلتلها دهن عود..ونزلن تَحْت...لقت امها فِي الصالة..
    موزه: امايا أنا بسير ويا شموه عِند سلامى..
    امِ مِوزه: برايكن سيرن بس لاتبطن...وسلمي عَليهمِ وقوليلهمِ العشي علينا..
    موزه: ان شاءَ الله..سارت مِوزه فَوق ولبست عباتها وشيلتها طقمِ فيهن تطريز عنابي بسيط علي طرف ايد العباه وطرف الشيلة..وسارت هيه وموزه عِند سلامى
    .وبيت سلامي مِلاصق بيت مِوزه بينهمِ يدار بس..وبعد بيت عمهن مِنصور
    .بس بيت عمهن علي اللي هُو بيت حمد ابعد شوي عَن بيتهمِ ويبعد ببيتين عَن بيت عمهن مِنصور...دخلت مِوزه البيت..ودقت الجرس مِاحد فَتح الباب مِعقوله لين الحين راقدين؟ فدقت مَِرة ثَانية
    .ففَتح الباب مِحمد اخو سلامي العود.كان واصل ويا حمدان لانهمِ هُمِ مِا سارو وياهمِ تاخرو لان كَان عندهمِ شغل..فيومِ فَتح الباب هِي مِا عرفته
    .استحت مِنة قالت يُمكن هُو واحد مِِن اخوان سلامي بس مِا تعرف مِنو..
    هو بَعد مِا عرفها واستغرب مِنو هاي بس شكلها مِِن الامارات لابسة عباه وشكلها يخبل وتخبل شويه عَليها يلس مِبهت فيها..
    موزه: السموحة علي المغثة..
    محمد ياويلي علي رمستها: لا عادي..الا مِا عرفت الشيخة مِنو؟
    موزه وابتسامة علي ويها ومنزلة راسها: أنا بنت عمك سالم...موزه..
    محمد الحين عمي سالمِ عندة بنت بهالحلاه: هلا والله ببنت عمى..قربي..قربي..
    موزه دخلت البيت بس مِا حد كَان فيه يلست ساكتة..
    محمد: قربي يلسي ليش واقفة؟؟
    موزه: لا عادي..
    محمد شاف شموه: الا مِنو هاي الحلوة؟
    شموه: أنا شمة علي مِحمد ال....ي
    محمد: والنعمِ بشمة...شحالج شمة؟؟
    شمة: بخير...شحالك انت؟؟
    محمد: بخير يعلج الخير ويبوسها علي خدها..
    موزه الله علية شكلة وايد طيب: الا اقولك الشيخ وين عيل سلامة؟؟؟
    محمد: مُِمكن تزقريني مِحمد.
    انا مِحمد اكبر واحد
    .يَعني البجر..
    موزه: السموحة بس أنا مِا عرفتك..
    محمد: مِسموحة..حتي أنا مِا عرفتج..
    موزه يا لله الحين اكيد يبا يسير مِكان وانا مِاخرتنة: مِحمد شكلك بتظهر..برايك روح أنا بروح عِند سلامة..
    محمد: لا أنا كنت بسير عِند عمي مِنصور
    .بس بَعد شوي لان العرب مِِن التعب مِا حد قامِ مِِن رقادة..
    موزه وابتسمامة علي ويها: شكلهمِ جيه..حتي عندنا مِا حد قام..
    محمد الله علي هاي الابتسامة شو هالصبح يا لله مِحلاتها تراها ذوبتني بابتساماتها: الا مِوزه السموحة مِا يبتلج شىء..شو تبين ؟؟ولا شو رايج تتريقين وياي؟؟
    موزه: لا مِشكور أنا مِاكلة
    .
    محمد: علي راحتج الحين بروح شىء فِي خاطرج؟؟
    موزه: سلامة راسك..
    محمد: سيري عِند سلامى
    .وقوميها بسها مِِن الرقاد..
    موزه وهي تبتسم: اوكية..
    سار مِحمد عِند عمة مِنصور
    .وسارت مِوزه عِند سلامى..دقت الباب
    .ما ردت عَليها سلامة فدخلت الباب..لقت الغرفة مِظلمة مِبندة الليتات سارت وشغلت الابجورة
    .
    موزه: سلامى...سلامى..
    سلامي والرقاد فِي صوتها: هاااااااااااااااااااااااااا شعندج؟؟
    موزه: بس عاد سلامى
    ..والله تراني مِليت قومى.
    سلامى: وين تبين اسيرين الحين مِِن غبشة؟؟
    موزه وتمط اللحاف عَن ويها: وين غبشة الا قولي الظهر...
    سلامي وتمط اللحاف مِِن مِوزه: اوكية
    .شو يَعني ؟والله تعبانة مِالي خاطر اقومِ اريد ارقد.
    موزه وقامت عنها: برايج بس توه سلطان قالي انة بيوديني الحديقة
    .وانا قلت اني بشلج وياي..بس مِش مِنج مِِن الي يفكر فيج..واونها بتظهر مِِن الغرفة..
    سلامي وتنقز مِِن الشبرية: هاااااااا سلطان
    .خمس دقايق والحين بخلص..
    موزه: هههههههه
    .اي سلطان كنت امزح وياج..
    سلامي وتفرها بالمخدة: والله انج سبالة
    ..خاااااامة
    .فارجي مِِن الغرفة..
    موزه واونها زعلانة: اوكية ايي مِنج أكثر..مع السلامة...
    سلامي وتلحق مِوزه: دقيقة ويا ويهج وين تبين؟ والله مِِن الظيجة..
    موزه: لا أنا مِا اييبني دهان السير.
    سلامى: اوكية
    .السموووووووووووحة..
    موزه: انزين يالله زولي بسرعة عشان انسير..
    سلامى: خمس دقايق..
    موزه: جو نو مِو تارد با
    سلامى: لا تيلسين تهذربين بالفرنسي تعرفين مِا اعرف شىء مِِن الي قلتيه....
    موزه: هههههههه يَعني لا تتاخرين..
    سلامى: اونة عاد اعرف فرنسي ويا ويهج..
    موزه: بسيرين ولا اكنسل السيره وياج؟؟
    سلامى: لا خلاص..
    سارت سلامي بسرعة
    ..ويلس مِوزه فِي الصاله الفوقية عشان تتريا سلامى.فدقت علي امها وقالتلها أنها يُمكن تسير ويا سلامي ومي ونورة الحديقة الي عدال بيتهمِ وبعد ظهرت روح وافقت بس قالتلها مِا تتاخر..فدقت حق مِي ونورة..وقالتلهن أنهن بسيرن الحديقة فوافقن أنهن بسيرن وياهن
    .فقالتلهن لا ينسن اييبن وياهن سارة عشان شمة بسير..وبعد شوي ظهرت سلامى
    .
    موزه: الله
    .شو هالحلاوة كلها؟؟
    سلامي واونها مِستحية: صدق والله ؟
    موزه: خلاص أنا مِا بسير
    .أنتي بتلتفتين الانتباه..
    سلامى: يالله اونة وأنتي شو
    .جب جب
    .ااخر مِِن يتكلمِ انتى..يومِ أنا اوني حلوة أنتي شو..
    موزه: الحين أنا حلوة؟؟
    سلامى:يومِ أنتي مِش حلوة عيل مِنو الحلو؟؟
    موزه: بس عاد
    .يالله بسرعة عشان مِنسير الحديقة
    .
    سلامى: ليش وين مِنسير؟؟
    موزه: الحديقة الي عدال بيتنا..
    سلامى: أنا مِا قلت حق امايا..
    موزه: عادي الحين مِنقولها وانا توني قلت حق امايا وظهرت روحي لين مِا وافقت.
    سلامى:عاد لَو وافقت
    موزه: يا لله بسرعة عشان نورة ومي يترينا..
    سلامي وهي مِعصبة: شووووووووو؟؟مي تهبى
    .ما بسير..
    موزه:لا حَول الله
    .شو بلاج علي البنية؟؟
    سلامى: أنا ويا هاي مِا سايرة..
    موزه وتمطها مِِن ايدها: يا لله عاد والله تراج مِصختيها..
    سلامى: لا صدق مِا اريد اسير وياها..
    موزه: عَن خاطري..
    سلامى: بس لَو جتلتها لا تلوميني بَعدين..اوكية
    موزه وتهز راسها: الله يهديج..
    نزلن للطابق التحتي لقن امِ سلامة..فسلمت عَليها سلامة وموزه وقالنلها أنهن بسيرن الحديقة فما طاعت عشان تخاف أنهن ايسيرن بروحن دخل مِحمد
    ..فشافهن مِيتمعات..
    محمد: صباح الخير ويحب راس امة..وسير سلامي اسلمِ علي اخوها..
    امِ سلامة: مِرحبا ولدية مِتَى وصلت يعلني مِا اخلا مِنك..؟؟
    محمد: مِِن الصبح..
    امِ سلامة: عيل مِارتحت؟؟
    محمد: مِا ريد احس شبعان رقاد..ويشوف سلامي تمط كندورة امها..
    محمد: شبلاج سلامى؟؟
    امِ سلامة: اونة يبن ايسيرن الحديقة رواحن..
    سلامى: مِحمد بس مِش رواحنا كُل بنات عمي بروحن..
    محمد: امايا خليهن الي هذيه الحديقة مِش مِِن بَعدها..
    امِ سلامى: لا بوية أنا اخاف
    .ما فيني علي صدعة ابوك.
    سلامى: مِحمد شكلك مِا عندك شغلة
    .شو رايك تروح ويانا؟؟
    محمد وهو مِستحى: ههههه أنا اروح وياكم؟؟
    سلامى: هيه شو فيها عيب؟؟
    محمد: شو يسيرني وياكن كلكن بنات..
    موزه: عادي شو رايك اقول حق سلطان ايسير وياك؟؟
    محمد: ههههه لا عادي مِا مِشكلة بسير وياكن بس بسرعة مِا مِنبطى..
    سلامي وفرحانة: ياااااااااااااااااي فديتك يا مِحمد..
    شمة وهي فرحانة: شكرا..سار مِحمد وشل شمة
    .
    محمد:يالله بسرعة..
    موزه وردت عِند امِ سلامى: خالتية امايا تقولكُمِ العشي اليَومِ عندنا..
    امِ سلامى:ان شاءَ الله سلمي عَليها..وحفظو عماركم..
    [/align]

  15. #15
    صورة ام سلوم
    ام سلوم غير متصل صعب اننا نوصفه
    الدولة
    احلى مكان في الدنيا (( الرياض ))
    المشاركات
    6,010
    [align=center]سارو يمشون لان الحديقة مِش بعيدة عَن بيوتهم..فكان أول شىء مِحمد وهو شال شمة وبعدين سلامي و مِوزه وراه يمشن..
    موزه: مِحمد صبر شوي..
    محمد:ليش مِوزه؟؟
    موزه: بنات عمي مِنصور بسيرن ويانا.
    محمد: اوكية انتن دخلن وانا بترياكن عِند الباب بس لا تبطن..
    سلامي لا أنتي مِوزوه زقريهن أنا بيلس بري ويا مِحمد..
    موزه وهي تمشي بسرعة: اوكية
    .ما مِنتاخر..
    محمد ويطالع اختة:ليش مِا تُريدين اسيرين وياها..
    سلامى:لانك يا اخوي الغزيز مِا تعرف بيت عمي مِى؟؟
    محمد: ليش؟؟شو فيها..
    سلامى: خاااااااااااااااااامة
    .اكرها..وايد شايفة عمرها..
    محمد: هههههه عيب عليج سلامي هاي بنت عمج
    .لازمِ مِا تقولين جيه عنها..
    سلامى: اوكية اليَومِ بتكتشفها..
    محمد: الله يهديج..
    وبعد شوي ين نورة ومي وسارة..ومن شافت شمة سارة ربعت عندها..
    مشي مِحمد جدامِ وهن وراه..
    يلست البنات يسولفن ومي وسلامة كلعادة يتظاربن..ومحمد يظحك عَليهن بس مِا يخلي حد يحس انة يظحك عَليهن..
    وصلن الحديقة سارن سارة وشمة صوب الالعاب يلعبن وسارت وياهن مِي عشان تشوفهن لا اييهن شىء وتفتك مِِن حشرة سلامى..ونورة وسلامة وموزه يلسن يتمشن فِي الحديقة
    .اما مِحمد اشتري جريدة ويلس علي واحد مِِن الكراسي ويقي جريدة..الحديقة مِا كَانت كبيرة بس كَانت وايد حلوة
    ..فيها بحيرة صغيرة وفيها بط...وفيها العاب بس مِش وايد
    .لان الناس ايون عندها عشان المشي وايد حلوة والشير والورود مِرتبيهن بشَكل وايد حلو..

    في سيارة حمد....
    حمد: الحمد لله خلصنا بسرعة........
    امِ سالم: الله ينطبهمِ مِا خلو شىء مِاسو فيه فحوصاتهم..حشة عذبونى...
    سعيد: ههههه لازم....بس الحمد لله ظهرنا بسرعة....
    حمد: شو بسرعي الله يخليك مِِن اصبحنا ونحن وياهم...
    سعيد: بس احسن لا خلوها تبات عندهم..
    حمد: لا ابوية أنا قايل للدكتور يخلصنا بسرعة..وبعدين الدكتور قال انة بدق تيلفون يومِ بتظهر النتايج..
    امِ سالم: يا الله بالستر
    .يا لله مِا يَكون شىء عملية...
    سعيد: امايا هِي الا فحوصات ولو لقو شي بتَكون عملية بسيطة مِش خطيرة..
    امِ سالم: أنا مِا اقهر عمليات ولا ادانيهن...
    حمد: ان شاءَ الله يَكون خير...
    سعيد: عاد الحين بترد عليج روحج الحين سايرين عِند عمي مِنصور وحمدان حبيب القلب...
    حمد: هههههه وحليلنا بتودرينا نحن..
    امِ سالم: حشة يا ولدي اني مِا ارومِ اودركم...انتو بَعد عيالى..حد يودر عيالة؟؟؟
    سعيد: هاه امايا الحين وين تبين تيلسين بيتنا ولا بيت عمي على؟؟
    امِ سالم: اريد ايلس فِي بيت مِنصور....
    حمد: هاه هُناك القلب..
    امِ سالم: تعرفوني اني مِا احب ايلس فِي البيت بروحي وعمكمِ بيلس وياي وبسولف
    ..ولا انتو تراكمِ مِا تقومون مِِن الرقاد الا نص النهار..
    ولا تيلسون فِي البيت الا تحومون..
    سعيد: انزين امايا
    .علي راحتج
    ..بس أنا زعلان...
    امِ سالم: افاااااا عاد أنا بييكم
    .ولي يسمع جنة البيت بعيد
    .الا فرت حصاه..
    حمد: برايج امايا حتّى لَو مِا بتين أنا بييج.....
    امِ سالم: يا مِرحبا وتعالي فِي أي وقْت
    ..
    حمد: يا الله وصلنا بيت عمي مِنصور...
    نزلو مِِن السيارة...ودخلو البيت لقو عمهمِ مِنصور يالس فِي الحديقة ويا حرمتة يتغدون...
    حمد وسعيد: سلامِ عليكم....ويسيرون وايهون عمهم..
    منصور: وعليكمِ السلام
    .ووايهمِ ووايه امة...
    منصور: يا مِرحبا
    .يا مِرحبا...قربو
    .قربو...
    امِ نورة: مِرحبا بعمتية...شحالج عمتية؟؟شو صحتج؟؟؟
    امِ سالم: بخير يعلج الخير..شحالج انت؟؟وشحال البنات؟؟؟
    امِ نورة: بخير وسهالة...والا البنات سارن ويا بنات عمهن صوب الحديقة...
    امِ سالم: يالله بستر..حد يرغد بناتة بروحن وما حد ساير وياهن؟؟
    يلس حمد وسعيد يطالعون بَعض ويظحكون...الحين العيوز بتهد عَليهم
    ..ههههههه
    منصور: امايا تراه ولد عمهن ساير وياهن
    ..وبعدين مِش مِِن بَعد الحديقة الي عدالنا ومش رواحن وبعدين الحين الظهر...
    امِ سالم: هيه ظيع البنات انت..
    منصور: امايا عاد نحن مِا مِنحبسهن..عيل هن ليش يايات عشان الحبسة؟؟
    امِ سالم: ولي مِا يداري واغف العين صابها****غدا بداويها وسعي فِي طبوبها)(بيت شعر مِِن قصيدة بنت بن ظاهر)....
    منصور: امايا تراج مِكبرة الموضوع..وبعدين وياهن ولد عمهن
    ..
    امِ سالم: جيه ولد عمهن مِا احيدة مِحرمهن..
    امِ نورة: الحين عمتية بَين مِا بيتاخرن..الا نص ساعة..
    امِ سالم: هالمَرة ظهرن
    .الا مِِن اليَومِ ريلي علي ريلهن
    .ما عندي بنات يهومن
    منصور: والله كَيفج امايا
    .سوي الي تبينة..
    امِ سالم: ومنو قالي اني مِا بسوي الي اباه...؟؟؟؟ومنو بيردنى؟؟؟....
    امِ نورة: علي راحتج عمتية...
    منصور: وشحالك حمد
    ..؟؟؟وشحالك سعيد؟؟؟....
    حمد وسعيد: بخير يعلك الخير....شحالك أنت عمى...؟؟
    منصور:بخير..........الا مِا خبرتوني شو قال الدكتور مِِن صوب يدتكم؟؟
    حمد: والله الدكتور قال بيشوف الفحوصات وبعدين بشوف يبالها عملية والا بيعطيها حبوب...وما فِي داعي للعملية...
    منصور: الله كريم...
    امِ سالم: والله يا ولدي مِا فيني هبة علي العمليات
    ..اسمنه يومِ حد ايبلي طاري العملية اتبريد..
    امِ نورة: الله تعطيج طولت العمر..ان شاءَ الله
    منصور: الا مِا قلتو شو تبون تتغدون؟؟
    سعيد و حمد: مِشكور عمي ويزاك الله خير...شبعانين ولا نبي غدا..
    منصور: افاااااا مِا يصير..الا تتغدون..
    حمد: والله عمي مِا بردك الا شبعانين تونا مِاكلين وان شاءَ الله مَِرة ثَانية..
    منصور: باجر غداكمِ عندي..
    سعيد: فالك طيب...
    منصور: فالك مِا يخيب..
    حمد: عاد الحين برخصتكم..شىء فِي خاطركم؟؟
    منصور: سلامت راسكم..
    سعيد: امايا الحين فداعة الرحمن..
    امِ سالم:فداعة الرحمن
    .عاد لا تقطعونى..
    حمد: افاااااااا نحن مِنقطعج..من يقول..الا كُل يومِ مِنيج..
    وسار حمد وسعيد بيت حمد..بس لقوه فيه عمال..استغلاب حمد شو مِستوي فِي البيت؟؟
    سعيد: حمد اشوف عمال عندك شو مِستوى؟؟
    حمد: شدراني علمي علمك؟؟
    سعيد: ليش مِا حد قالك شىء؟؟
    حمد: لا
    .انا بسير اشوف و بيي..
    سعيد: أنا بترياك فِي السيارة..وسار سعيد وفج السدة السيارة بيشوف الاشرطة الموجودة...لقي اشرطة مِيحد وبروغة...شل شريط مِيحد...ويومِ شغلة يت غنية...(احبك يا نظر عيني غناتى..واحب الارض الي تمشي عَليها..واحبك أكثر مِِن حياتى
    .واسومِ الروح لاجلك واشتريها...معي ذكراك لو
    .)ياااااااااااالله فديتها...عنبوه ايي ولا القاها؟؟؟
    ..وبعد شوي يه حمد وهو مِفول...
    حمد:شو هالمصخرة؟؟؟
    سعيد: خير شعندك؟؟؟
    حمد: والله سخافة اونة أنا قلتلهمِ اني اريد اسوي صيانة للبيت...
    سعيد:والله
    .انزين يُمكن أنت قلتلهمِ بس ناسي..
    حمد: الله يخليك وين قلتلهم
    .انا مِا احيد قايلهم...
    سعيد: اوووووووه صح مَِرة اذكر عمي يقول انة يُريد يسوي صيانة للبيت لانة مِِن سنتين مِا مِسوي..
    حمد وخلاص فول مِِن الغيض: الله يهديك يا ابوية عنبوه مِا يدري اني بيي فِي البيت..؟؟؟
    سعيد: لانك يا الذكري قلت انك بسير لندن
    .ما بتي فِي هَذا البيت..
    حمد ويظربة علي كتفة: تراني كنت بسير فِي لندن الا كلة مِنك يا الذكي...حمد تعال عندنا
    .بتَكون رحلة حلوة..
    سعيد: انزين مِش مِنك مِنى..وبعدين بذمتك الرحلة مِش حلوة؟؟
    حمد: دخيل ربك أي حلوة؟؟؟والله أنا اخس رحلة فِي حياتي واني اعض اصبوع الندمِ اني سرت وياكم...الله يغربل هالشغلة
    .الحين وين بروح؟؟
    سعيد:حرامِ عليك...انزين شو استوي بيتنا وبيتك واحد تعال عندنا...وبعدين كَمِ بيلسون لين مِا يخلصون؟؟؟
    حمد: يومين...
    سعيد: عنبوه الا يومين تعال عندنا..
    حمد: لا مِا فيني اغثكم
    .برد لندن..
    سعيد: ورفجت بوخليفة انك مِا ترد لندن..واتي بييتنا
    حمد: ليش؟؟؟ أنا مِا احب ايلس عِند حد وبعدين الي يومين وبرد..
    سعيد: عنبوه اقولك رفجت بو خَلفة وتقولي مِا تحب تيلس؟؟
    حمد: دخيلك الي فيني كافينى...
    سعيد: والله عيل مِا بسير لندن وبتي عندنا فِي بيتنا..والبيت كبير ولا حد فيه..
    حمد:بفكر..
    سعيد: مِا شىء بتفكر..الحين يالله مِنروح..ودق تيلفون عِند حمد..
    حمدان: مِرحبا مِلايين ولا يسدهم..
    حمد: مِرحبا الساع...
    حمدان:شحالك؟؟وشخبارك؟
    حمد: بخير يعلك الخي..الا وين دارك؟؟؟
    حمدان:داري فِي دارك..

    حمد:والله مِتَى يت؟؟
    حمدان:الصبح وصلنا...
    حمد: وليش مِا تقول؟؟
    حمدان: يالله تعال مِر البيت.بيلس وياك...
    حمد: الحين ياي دقيقتين..
    حمدان: اترياك....
    حمد: اوكية..........وسارو بيت عمهمِ سالم..عِند حمدان..لقو حمدان واقف عِند الباب يترياه...نزل حمد وسعيد...
    حمدان: وسعيد وياك؟؟مرحبا الساع..وتوايه وياهم..
    سعيد: شحالك حمدان وشحال مِحمد..؟؟؟
    حمدان: بخير يسرك الحال..
    سعيد: عيل مِتَى وصلتو..؟؟
    حمدان: الصبح واصلين..قربو قربو ووداهمِ الغرفة الزجاجية...
    يلس حمد وسعيد وسار حمدان داخِل يقول حق البشكارة اتيب قهوة
    ..
    حمد: حلوة يلستهم..
    سعيد:صدق والله حلوة؟؟؟احلي شىء فيها أنها كلها زجاجية والورد دور داير عَليها...
    حمد لفت انتباه لدفتر فَوق الطاولة كَان شكلة وايد حلو....سار وفجة...فما لقي شىء فيه فاضي...فيومِ كَان بسكرة شاف ورقة شىء مِكتوب فيها وفيها بَعد رسمة ورد..يلس يقراها.
    ويلس يفكر مِنو الي كاتب هالقصيد...فشل القلمِ وكتب قصيدة وكتب جملة وياه
    ..وردة مِكانة....وبعد شوي يه حمدان ويلسو يسولفون
    ....
    في الحديقة..
    شاف مِحمد الساعة...
    محمد: يالله بنات بسكن مِنروح...
    سلامى: مِحمد شو بَعد..دخيلك..
    محمد: سلامي بسكن...بطينة
    ..
    نورة: صدقة يالله مِنروح....
    موزه:بسير ازقر شمه وسارة ومى...
    سلامى:اوكية مِنترياكن..وبعد شوي يت مِي وسارة...
    محمد: مِي وين مِوزه وشمة؟؟
    مى: شمة مِا طاعت اتي ويانا يالسة تصيح وموزه مِا رايمتلها..
    سلامى:انا بسير اشوفها..
    محمد: لا أنتي يلسي هنيه أنا بسير ايبها..
    وسار مِحمد عِند مِوزه ولقاها مِتلعوزه ويا شمة...
    محمد شو بلاج حبيبي ليش مِا تُريدين اسيرين؟؟
    موزه: تبا تشل البطة وياها...
    محمد:هههههه
    .ويلس عدال شمة وشلها وخلاها فِي ثَبانة
    وموزه واقفة عدالهم...
    محمدويمسح الدموع شمة:.سمعي حبيبي ليش حليلها تبين اتشلينها؟؟؟بعدين يومِ بتشلينها بصيح عشان تبي مِاماتها وبابانها...الحين تبين أنتي تروحين عَن مِاماتج وباباتج؟؟
    شمة لا مِا اريد..
    محمد:شفتي حت هيه حليلها بَعدين بصيح يومِ بتشلينها عَن مِاماتها...حرامِ حليلها..
    شمة بدت تسكت:.............
    محمد:شمة شو رايج كُل يومِ بشلج الحديقة عشان تشوفين البطة؟؟
    شمة وهي مِبتسمة: صدق بتشلنى؟؟
    محمد: هيه كُل يوم
    .ومتي مِا تبين ايسيرين قوليلي وانا بشلج...
    شمة: خلاص....
    محمد:يالله عيل تاخرنا....وشل شمة
    ..وسارت وياهمِ مِوزه..الله مِطيبة هالريال ومحلات اسلوبة...وتذكرت حمد يومِ كَان يلاعب شمة...يسولف وياها..سبحان الله نفْس اسلوب مِحمد...ووصلو عِند سلامة ونورة..
    محمد: يالله مِنروح البيت...وطول الدرب مِحمد يالس يلاعب شمة ويسولف وياها
    .ووصل نورة ومي وسارة بيتهم..وسارو يوصلون مِوزه واختها بيتهم..بس شافو بورش جدامِ باب قومِ مِوزه..
    سلامى: مِوزوه مِنو ياي عندكم؟؟؟
    موزه: شدرانى؟؟؟ما اعرف؟؟
    محمد: هاي سيارة حمد ولد عمى...اكيد يو مِِن لندن ويا بو امايا شيخة...
    من طري مِحمد حمد حست مِوزه بشعور غريب..
    ما عدا أنها مِا تعرف حمد....
    ولا يومِ شافتة ومسكت سلامي ايد مِوزه..
    سلامي بصوت واطى:الحين براويج حمد ولد عمي.

    موزه:صدق والله..خاطري اشوفة..يالله اريد اشوفة..صح احس قلبي يدق بقو بس اريد اشوفة..
    سلامى: يالله تجهزي...
    محمد: دخل قَبلهن البيت..وافهمِ يالسن فِي الغرفة زجاجية..فسار عندهم...وكان شال شمة وياه ووراه مِوزه وسلامة...وموزه مِوخية راسها تَحْت وهي تمشى....
    الحين شو رايكم؟؟ شو بكون مِوقفها؟؟ وشو بكون مِوقف حمد ؟
    وكيف بتَكون الصدمه؟؟ وشو بكون الوضع؟؟؟؟
    وشو كَان كاتب فِي الدفتر؟؟؟؟؟ وشو الجملة الي كتبها فِي الدفتر؟؟ [/align]

صفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة


Content Relevant URLs by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.